غُـداف ،' @sawad01
غُـداف ،' @sawad01
ملائكية ،'
'
يَ زحمتك فيني والدنيا فضاء ،'
'
http://gassmin3.tumblr.com/
Make a gift
-
RSS Report answers
يَ قلبها قلبي .. ١٠}  غُـداف ،'
-
-
ملك الموت ماكان بعيد مني حسيت فيه حولي وبيني وبينكم استسلمت للأخر وعشت الوضع وكأنه قبض روحي . كان مشعل " موقع - بدون علمي -على موافقتنا على الزراعة لو تفاقم وضعي وخرج عن السيطرة قبل السفر .
وبمجرد ما توفر العضو السليم - القلب - تمت الزراعة .
دخلت غرفة العمليات وخرجت وماحد حولي ولأني كنت عبء ثقيل على "مشعل "في الفترة الأخيرة وإنه يعيش لحظات إنتظار نجاح العملية من فشلها لحاله كان إحساس حمدت ربي إنه ماجربه .
كانت أربعة أيام صعبة جداً اللي قضيتها في غرفة العناية المشددة لأني ماكنت بحاس باللي حولي كثير وكان مشعل الوحيد اللي يدخل علي .
" مشعل "اللي رغم إن أغلب تصرفاته تقول إنه مستحيل يكبر واللي كان أخرها يوم قلقلت عليه - يوم نزل من سيارته وخلى المفتاح عليها وأنسرقت باللي فيها من جوالاته وإثباتاته ولحد اليوم ما قد لقيها -
إلا أنه أثبت لي إن العاطفة و الإنسياق وراها غباء وإن العاقل هو اللي ينسى الماضي باللي فيه ويستثمر اللحظة
عشان يستمتع بالمستقبل .
بعد ماتحسنت صحتي واستقرت عملية الدفاع المناعي نقلوني إلى القسم العام . تفاجأت بعد ساعات من خروجي بوجود أمي وخواتي حولي ، في البداية منعتهم الدموع من نطق أي حرف بس بعدها بدأ العتاب من خواتي أما أمي ما قالت ولا كلمة اكتفت بإنها تمسك يدي وتحبها بين فترة والثانية .
عرفت بعدها من - علي - إنه قفل جواله لأنه وصل الشقة ومحد فتح له ودق علي وعلى مشعل ولقى جوالاتنا مقفله ففكر إن حن نتهرب منه فرجع فندق وقفل جواله ورقد - أما ذيك الأسئلة كلها اللي كان يبغى يعرف إجابتها .
قال إنه وصلهم خبر إن الشرطة مسكت أبو فهد هو وثلاثة معه وهم مهربين كمية كبيرة جداً من الحشيش ولأني كنت مقفل جوالي على طول فتوقعوا إني رجعت أشتغل معه ويمكن إني دخلت السجن مثل أول مرة .
.
اليوم الثاني بعد ماخرجت من العناية وصلتني رسالة ولأول مرة في عمري أمسك رسالة ورقية ومن مجهول ، ترددت قبل ما أفتحها ولأني كنت مرتبك طلبت مشعل يطلع ويخليني لحالي ،
كان الخط جميل جداً وكان مكتوب اللون الأحمر وكان نص الرسالة اللي أنسمح لي أشارككم فيه قصير أما الباقي فكان أطول مما تتخيلون .
من أول حرف عرفت إن الرسالة من أنثى وكانت كاتبة :
{ قلبي هو الشيء الوحيد الذي أحببت الحياة لأجله ، هو الوحيد الذي جعلني سعيدة ومليئة بالحياة رغم ماكابدته من ألم ، هو الوحيد الذي استحق أن يعيش حتى بعد أن أفنى . كائناً من كنت أحسن جواره وأعتن به وكأنه لايزال في داخلي ، لاترهقه بالحزن ولا تملاؤه بالمشاعر البالية ، رجاءاً كن له لا عليه . }
كنت حتى ذيك اللحظة ما أدري بأي شيء عن اللي صار قلبها في داخلي ، وأول مابدأت الزيارة دخل مشعل ومعه رجال وإمرأة ماقد شفتهم من قبل - المرأة أذكر إنها مرت علي بس وين ماتذكرت - وبعد فترة سكوت قال مشعل :
- ذولا هل البنت - الله يرحمها - اللي تبرعت لك بقلبها .
أعتذر إبيها وقال إنهم حبوا يزروني لين توصلني رسالتها وطلبت أمها - اللي أول تكلمت تذكرها - تقرأ الرسالة عطيته الورقة وقرأتها بصوت عالي وكانت تبكي وتبتسم في نفس الوقت .
كانت أم " سحر " اللي طلبت مني أساعدها وأدف عربة بنتها أول مادخلت المستشفى .
بنتها اللي ندمت إني كرهتها يوم قالت لي - لاتنساني من دعواتك -
" سحر " اللي أهدتني فرصة جديدة للحياة " سحر" اللي بدخول قلبها بين ضلوعي طردت الإنهزامية من شخصيتي واستبدلها بالجرأة .
الجرأة على مسامحة نفسي قبل أمي وخواتي الجرأة على تخطي الماضي باللي فيه من أوجاع الجرأة على نسيان كل شيء إلا نظراتها وإبتسامتها .
.
.
تمت ..
ياسمين الناصر ٢٦-٩-١٤٣٥هـ
17 people like this
يَ قلبها قلبي .. ٩ }  غُـداف ،'
-
-
كان مشعل يضطر يخليني لحالي عشان أشغال إبيه أحياناً ، وكان ذا الشيء يساعدني أعيش اللي باقي من حياتي بحرية أكبر بما إن " مشعل " اتخذ دور الوصي علي من يوم مرضت .
مع إني ماكنت أسوي شيء خطير بالعكس كنت أقضي أغلب وقتي أقرأ قرأن أو أصلي -كان -أصعب شيء واجهته في محنتي ذي هو إني أصلي وأنا قاعد لأن كثرة الحركة تتعبني ،
وكانت دموعي غالباً تشاركني صلاتي من أول ركعة لين أسلم .
كنت نادراً ما أفتح جوالي لأني متأكد ماحد بمكلمني بس يوم فتحته لقيت فيه اتصال من " علي " ولد عمي و زوج أختي أمنه -قصدي طليقها- واتصال من "خالد البطل " .
اتصلت "بخالد "واللي نسيته تماماً مع اللي صار لي وكنت أتمنى أسمع أخبار طيبة عن إبيه ،
لكن للأسف قال إن إبيه توفى في نفس اليوم اللي دخلت فيه العناية وإنه شافني هناك بس ماسمحوا له يدخل علي . كان يتكلم والعبرة خانقته أعتذر لأنه ماعاد يقدر يزورني لأنهم راحوا عند خواله .
تيَتم وهو أصغر مني يوم مات إبي بس في صوته قوة وعظمة أفتقدها حتى وأنا فيذا العمر .
دعيت له كثير ووعدته نتقابل لو ربي عطاني عمر لأنه صار من أعز أصدقائي .
بعد ما انهيت مكالمتي معه اتصلت بـ علي وعطاني مشغول وبعد كم ثانية اتصل علي وكانت أسئلته غريبة ،
- وين أنت ؟! ومتى سافرت ؟! ومع من ؟! ومتى رجعتوا ؟! ووين رحتوا ؟!
- وسؤالي الوحيد بعد كل إجابة كان وش اللي صاير ؟!
لكن جوابه كان مختصر وقال :
-دقايق وأكون عندك وأفهمك السالفة بالكامل . وقفل !!!
-وين عندي وش دراه إني في المستشفى وشذا السالفة اللي يبغاني فيها !!
بعد المكالمة العجيبة بيني وبين " علي " والأسئلة اللي شغلت حيز كبير من عقلي قررت أكلم " أمي " وترددت كثير قبل ما أضغط زر الإتصال .
مكالمتنا ماتعدت كم كلمة بسيطة بعد الفترة الطويلة اللي ما كلمتها فيها ويمكن لأني نادراً ما أكلمها نست صوتي عشان كذا ما لاحظت التغيير الحاصل فيه من التعب .
جات " سحر " في بالي بعد ماكلمت أمي يمكن لأني فكرت في ردة فعلها لو عرفت إني تبرعت بكبدي بعد ما أموت لـها " سحر"
صارت الساعة ١بعد نص الليل و" مشعل " ماجاء ومن الساعة ١٠تقريباً وأنا أدق عليه وجواله مقفل ، بدأت أقلق بشكل مبالغ فيه شوي لأن ماهي بعوايده يقفل جواله أبداً .
فكرت أتصل بأهله بس خفت أقلقهم معي -الصدق خفت يكون صار له شيء - وأنفجع .
وتمكن القلق والتوتر مني يوم زد دقيت على " علي " ولقيته مقفل جواله ، خرجت من الغرفة وكان هدفي أخرج من المستشفى عشان أتطمن بس أول ما دخلت المصعد - اللفت - وأعتمدت الدور الأول فقدت وعيي . وبدال ما أخرج أتطمن عليهم دخلت العناية المشددة .
.
.
يتبع ..
16 people like this
يَ قلبها قلبي ٨ .. }  غُـداف ،'
-
-
قطع دخول فني تخطيط القلب محاضرة " مشعل " واللي في داخلي كنت عارف ومتأكد إنها الصح .
بس كنت دايم أقنع نفسي بالعكس لين أصبح واقع ولا زد قدرت أتخلص منه .
صار ممنوع علي المشي لمسافات طويلة ونزول أو صعود الدرج ، ترددت كثير قبل أقول لمشعل يجيب لي عربة عشان أنزل الحديقة ، لأني كنت مستصعب فكرة إني أصير عاجز .
في الحديقة كان السكوت هو شريكنا الثالث بما إن مشعل أنشغل بجواله و أنا أستسلمت لأفكاري وخليتها ترجعني لزمن تمنيت أدفع عمري ثمن ولا عشته . تذكرت دعوات أمي علي أول ما كلمتها وأنا أبكي وعلمتها إني في السجن . اللي عاش طفولة مثل طفولتي وكان الملاك الوحيد هو أمه ، هو بس اللي يحق له يحكم على حياتي بعد ما خذلتني وتخلت عني بعد ما توفى خصيمها .
إنك تُستَغل وتكون وسيلة في يد أياً كان لتعذيب أي أحد شعور مقزز وصعب فما بالكم باللي عشته بين أمي وإبي .
كنت أحس إن أمي كرهتني على قد ما كرهتني في إبي الله يرحمه . بس في ذاك اليوم نسيت كل شيء نسيت حتى إن عندي أب وإنه قد مات بطريقة بشعة ، وكل اللي تذكرته كان " أمي " بس للأسف كان موقفها معي عدائي جداً .
قفلت السماعة ذاك اليوم ومشيت صوب العسكري وقلت له لو بتحكمون علي بالقصاص فخلوا التنفيذ يكون بكرة . ماكان نسيت ضحكه علي ولاصوته وهو يقول لأخوياه شكل الحبايب باعوه .
قطع صوت مشعل أفكاري لما قال :
- ناصر ما أشتقت للبحر .
بس كان ردي على سؤاله بسؤال بعيد جداً عن البحر والسماء وحتى الهواء .
- من اللي علمك إني في السجن ؟!
- وشهو سجنه ؟!!
- يوم انسجنت وحن شباب .
- تكلم عن نفسك أنا عادني شباب وضحك ثم قال : من اللي بيعلمني يعني غير " أمك " بس عادك يوم تذكرت تسألني بعد ذا السنين كلها ؟!
- بس علاقتنا كانت منقطعة ؟ وأنت كنت تدرس في الرياض وأمي أصلاً مازد شافتني بعد ماطردتني لأني في فصلت من الثنوي .
- أمك كلمت إبي وقالت له وش صاير معك وطبعاً إبي كلمني ودريت ، بس وش طرى لك على ذا الأسئلة ؟! .
- ولاشيء . قلتها وأنا أفكر وش بتكون أمي قالت لإبيه يوم كلمته ولا كيف كان شعورها وهي تستنجد برجال ماتعرفه عشان يطلعني من المصيبة اللي حطيت نفسي فيها .
طلبت منه يرجعني الغرفة لأن الجو بدأ يبرد مع غروب الشمس . بس دخلنا من بوابة ثانية غير اللي كنت أدخل وأخرج منها دايم . وكان في ذاك المدخل لوحة مكتوب عليها { ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً }
لو كان فيه موضع خلاف بيني وبين " مشعل " فكان " التيرع بالأعضاء بعد الوفاة سببه " لإنه على عكسي يعتبره واجب إنساني بعيد عن الدين والأعراف والعواطف ، بعد علاقتي بأبو فهد طبعاً .
فكرت كثير وكانت رهبة التفكير في الموضوع أكبر مما تخيلت ثم سألت مشعل :
- عاد بطاقة التبرع بالأعضاء معك ؟!
- أكيد .
- طيب وشعور أمك وإبيك لو لاقدر الله توفيت مافكرت فيهم .
- فكرت وكثير بعد وبيني وبينك قد تخيلت الموقف بس في داخلي شيء يقول إذا ماقدر أسوي شيء وأنا حي أكيدلازم أسوي شيء بعد ما أموت . بعدين تعرفني ماأهتم لذي الأمور العاطفية .
- تؤيدني أخذها بما إني بأودع بعد فترة بسيطة .
- بعد نظرة استنكار عطاني ياها قال : والله شيء راجع لك . بس ما اعتقد إنك بتسويها لأنك جبان وعاطفي .
.
.
كان غياب أبو فهد شاغل بالي لأنه ولا مرة زد زارني من بعد ما طرده " مشعل " وكنت خايف يكون كلام " مشعل " عنه صدق .
-
-
يتبع ..
14 people like this
يَ قلبها قلبي ٧ .. }  غُـداف ،'
-
-
تصرف أمي ذاك اليوم أرسى في داخلي العكس يعني بدال ماكنت أتعاطف مع الحريم وأشوفهم مظلومات صرت أكرههم وأحتقرهم . خصوصاً بعد ما قامت تمجد إبي وتعدد محاسنه لأنه كتب البيت لها .
ذيك الفترة كانت صعبة علي بشكل بشع لدرجة إني ماعدت أشوف شيء غير صورته وهو يترجاني أسلم عليه أو أركب معه في السيارة ولا أقبل أي شيء يعطيني ياه . واللي أوجعني وكرهني فيها أكثر يوم سألتها وش سوا عشان تكرهه وتكرهنا فيه وجاوبتني بكل برود - بس لأنه تزوج علي -
بكيت ذيك الليلة كثير لدرجة إني نسيت وين أنا ومن اللي حولي ، وما أنتبهت إلا على صوت البنت اللي دفيت عربتها البارح .
كانت تناولني كوب ماء وتقول - اسم الله عليك ، أمسك اشرب .
- مسحت دموعي ورفضت أمسك الماء وقلت :
- خليني في حالي . وفي داخلي كنت أقول مابه فيذا المستشفى إلا ذي وبعدين أيش هي تسوي هنا دايم .
قطعت أفكاري وقالت - لاتيأس الحياة حلوة .
بنبرة جافة قلت - بلا فلسفة و روحي وخليني في حالي .
بس ماراحت وبعد ما تأملتني لين شبعت قالت :
- إسمي سحر ، كان عندي فشل كلوي وسويت زراعة قبل سنتين ونجحت بس للأسف بعد ماغسلت كلى لأكثر من ١٠سنين صار عندي هشاشة في العظام عشان كذا أغلب وقتي على العربة . وفجأة سكتت ثم ابتسمت وقالت : وعندي فايروس c في المراحل الأخيرة ولأن مناعتي ضعيفة جسمي ماتقبل العلاج والدكاترة يقولون ما بقى لي إلا فترة بسيطة وأروح .
كانت تتكلم وهي مبتسمة وكأنها أسعد إنسانة في الدنيا قاطعتها وقلت :
- لو سمحتي فارقيني .
- لا .
- طيب ، أنا اللي بأقوم وأخلي المكان لش .
صح إني أكره النسوان وكل شيء يتعلق بهم بس ماقسيت عليها لأنها بنت قسيت لأن ماكاني بناقص هموم . وأنا أبتعد سمعتها تقول بصوت عالي :
- تراني مسامحتك يعني لا تسمح لضميرك يأنبك ولاتقول إنك غلطت علي .
طلعت غرفتي وأنا ألوم نفسي على تصرفي معها وكنت مستغرب إحساسها إن ضميري بيلعب فيني وأندم على تصرفي معها . وصلت ولقيت ابو سلطان راقد وفرحت لأن مافيني حيل أجاوب على أسئلته اللي ماتخلص . ورقدت وأنا أفكر في إبي وكيف قبرته هو زوجته وبناته .
وكيف دمرني الندم بعده .
بعد كم ساعة صحيت وأنا في مكان غير المكان ومحاوط بأجهزة أكثر . وغصب جاتني الممرضة وفهمت منها إني تعبت جداً الليلة اللي فاتت والضغط وصل لمستوى خطير ونقلوني العناية .
صح أغلب أيام حياتي كانت شينة بس ذيك اليومين كانت الأسوء بحكم إني متربط بالسماء ومستحيل يمر يوم من غير ما أفضفض لها باللي في داخلي .
بعد ماطلعت من العناية عرفت إن أيامي صارت معدودة ومافيه حل غير الزراعة .
كان مشعل مجهز كل شيء عشان أسافر أسويها برا بس رفضت لأني كنت يائس وكاره الحياة وأبغى أموت وماعندي أدنى إستعداد أرجع أعيش في نفس الوضع .
بس مشعل كان يكرر علي نفس السؤال في كل مرة أواجه طلبه بالرفض .
- وأمك وخواتك تخليهم لمن ؟
- لهم ربي . بعدين تعبت ماوصلني لذي الحالة إلا هم .
- ناصر لا تظلم نفسك أكثر ماهي بأمك اللي قالت لك أفصل من الثنوي وأشتغل كداد ولا هي بأمك اللي قالت لك سلم حياتك لأبو فهد عشان يلعب فيها . وتراني لغبت أقولك إنك ظالم .
- مشعل سالك بالله لاتبدأ في محاضرتك .
- بلا بأبدأ ، دايم تقول إن أمك السبب في كل شيء وإنها متسلطة عليكم ومكرهتكم في عيشتكم . بس في المقابل إنتوا استسلمتو لها مع إن إبيك الله يرحمه حاول معكم كثير بس ماعطيتوه فرصة وعمامك من بعده ماقصروا ، وشف وش الفايدة هذا أنت تتمنى الموت وخواتك الثلاث مطلقات . وأمكم على نفس الوضع ولاعمركم سألتوها ليش تسلطت عليكم ولا حتى حاولتوا تثنونها عن الخطاء
-
-
يتبع ..
22 people like this
يَ قلبها قلبي .. 6 }  غُـداف ،'
-
-
بعد فترة سكوت طويلة قلت :
- قبل شهر تقريباً كنت طالع لأبو فهد في مواقف الكدادين وفجأة دوخت وأنا أسوق وصار لي حادث بسيط حتى السيارة ما تضررت ، بس بعد ماقعدت عند ابو فهد وتقهوينا وجيت بأروح طحت وأغمى علي وماصحيت إلا في المستشفى .
كانت جلطة خفيفة و الدكتور قال لازم أسوي قسطرة بس المشكلة كانت في الضغط عشان كذا تأجلت القسطرة كم يوم وطبعاً الكم يوم صارت شهر ، ويمكن كان صارت أكثر لو إني ما بدأت أتعب بشكل أكبر .
ويوم أخذت إجازة وقررت أسوي العملية كان الوقت قد فات والوضع تطور .
- ومتى كنت ناوي تعلمني بذا كله .
- لو إني سويت القسطرة ونجحت ماكان علمتك .
- وذلحين وش وضعك وشذا التطور اللي تقول عنه .
- الدكتور يقول الضغط غير مستقر ونتائج التحاليل بتطلع بكرة وبنعرف كل شيء .
- أمك وخواتك دارين ؟!
- وش أنا خبلت أعلمهم ، أصلاً وش الفايدة حتى لو دروا .
- بأنزل أجيب أذن عشان أقعد معك ، لازم أكون موجود لما جاك الدكتور بكرة .
كنت محتاج وجوده جنبي عشان كذا ما عارضت أبداً . رقدت بعد ما طلع بدون ما أحس وما زد صحيت إلا الساعة ١٠ بس مالقيته جنبي ، فتحت جوالي وكلمته وقال إنهم رفضوا ولازد خلوه يطلع .
وبعد ماقفلت تذكرت إن حن أخر الشهر وإني ما حولت لأمي فلوس وأكيد إنها بتكون معصبة رجعت ودقيت عليه وقبل ما أتكلم قال
-نسيت ما أقولك عاد أمك قفلت ذلحين سألتني وين حن مسافرين وكالعادة لعنتنا وسكرت في وجهي .
ضحكت وقلت :- ولانشدت مني ؟
- بلا قالت إنها تدق عليك وجوالك مقفل و قالت محتاجين فلوس ، وقد حولت لها اللي تبغاه .
قفلت منه ونزلت أبغى الحديقة وقلت ومن مرة بأمر أشوف أبو خالد وش صار عليه بس لقيت خالد في السيب اللي مقابل العناية لحاله ، وصلت وقعدت جنبه
وسألته وش هو يسوي وليش ماراح البيت بس مارد علي . وبعد فترة رجعت سألته ايش صار على ابيه بس مارد هزيته من كتفه وقلت :
- خالد أنت بخير ؟
- عاد إبيك عايش ؟
رديت بإستغراب - لا .
- كيف قدرت تعيش بدونه .
-إبيك بخير وبكره بيطلع من المستشفى وبتعيشون مع بعض سنين طويلة .
- كيف مات إبيك ؟!
نزلت دمعتي بدون ما أحس مدري هي على أسألة خالد ووضعه ولا على إبي . مسحتها بسرعة قبل ينتبه ومع ذلك شافها وسألني .
- كنت تحبه كثير صح ؟!
- إنت محظوظ يا خالد تدري ليش ؟
- ليش ؟!
-لأن إبيك حتى لو راح وخلاك بيروح وهو عارف إنك تحبه وعارف إنك حاولت كثير عشان تساعده يتخطى الوجع وعارف إنه أهم شخص عندك في الدنيا كلها .
أنا كنت أحب إبي بس ولا مرة أحترمته ولا مرة بينت له إنه يهمني كنت أعامل الناس اللي ما أعرفهم أحسن منه ، كنت أكذب عليه وعلى نفسي وأقول إني أكرهه .
كنت أتكلم وأنا ماسك دموعي ثم حطيت يدي على كتفته وقلت - خلك قوي مهما صار وتأكد ربي مستحيل يختار لنا غير الخير .
ابتسم إبتسامته الغريبة وطلبني رقم جوالي سجلته في جهازة ، ثم أستأذنت منه وخرجت الحديقة.
أول ماقعدت داهمتني الذكريات وبدأت تلعب بي ، تذكرت اليوم اللي وصلنا في خبر وفاة " إبي "و كيف كانت أمي تبكي بحرقة وكيف كنت مستغرب بكائها مع إنها طول الـ ١٧سنة اللي هي عبارة عن عمري زرعت في داخلي كره وحقد عظيم له ولزوجته وبناته .
تذكرت كيف رحت مع الشرطة ودخلت البيت وكيف كان منظرهم وهم محترقين . المنظر اللي سرق الحياة من داخلي سنين .
-
-
يتبع ..
22 people like this
يَ قلبها قلبي .. 5 }  غُـداف ،'
-
-
كنت مرهق جداً والمجهود البسيط اللي بذلته وأنا أدف عربة البنت أثبت لي إن وضعي حرج . قررت أطلع أرقد وقبل ما أدخل الغرفة سمعت صوت يدعيني من بعيد . ألتفت ولقيته " خالد " قلت في نفسي أكيد إن إبيه قام ويبغاني أشوفه ، بس أول ما وصل عرفت من شكله إنه صار لإبيه شيء.
- أيش فيك ؟!!
- وين كنت ، دورت لك في كل مكان وماشفتك ؟!!
- كنت في الحديقة ، ليه وش فيك ؟!
بكى وبعد ماهدي سألته وشفيك ؟!!
- بابا تعب ونزلوه العناية المشددة ، ودقيت على عمي بس مارد . وماقدرت أكلم ماما كل ماجيت أبغى أكلمها خنقتني العبرة وبكيت .
نزلت معه قسم العناية وبعد ما طمنونا الدكاترة على وضع ابيه فتحت جوالي وكلمت أمه على أساس أني دكتور ،
كان خوفها على ولدها أكبر من خوفها على زوجها .
سألتني عن ردة فعله لما تعب ابيه وكيف تصرف وسألتني إذا بكى ولا لا .
انتظرت مع "خالد"لحد ماوصل عمه وبعد مشادة كلامية بيني وبينه راح معه .
طلعت غرفتي وكانت الساعة خمس الفجر صليت ورقدت بدون ما أفكر في شيء. وماصحيت إلا على صوت الممرضة تصحيني عشان الدكتور إبراهيم بيمر بعد دقايق . وصل الدكتور وحولني لقسم الأشعة وطلب مني أسوي تحاليل شاملة .
أخذوا مني عينات دم وقالوا بكرة بيعلمني الدكتور بالنتيجة وبعد كم ساعة خلصت من الأشعة .
بعد ما سحبوا مني دم جاتني دوخة وتوقعت إنها مثل كل مرة كم دقيقة وتعدي لكن الوضع استمر لين بعد الظهر لدرجة إني ماقدرت أصلي .
بدأت الزيارة وجاني أبو فهد ، لاحظ الإنتكاسة اللي حاصلة لي . وماقدرت أتملص منه وأكابر كالعادة لأن التعب كان مسيطر علي كلياً مع ذلك كنت أردد إنه من قل النوم ولأنهم أخذوا مني دم واجد . وبدون مقدمات سألني
-أكلم مشعل ؟!
طولت وأنا ساكت وماكنت ناوي أرد عليه ورجع وسألني نفس السؤال :
- أكلم مشعل ؟
- أنا بأكلمه .
وفعلاً مسكت تلفوني ودقيت عليه وكنت أتمنى إنه مايرد بس فاجئني ورد بعد ثاني نغمة . قلت له لاتسألني عن شيء وتعال وعطيته رقم الغرفة . وبعد نص ساعة ويمكن أقل كان عندي أول ما وصل وقبل ما يتكلم طلب من أبو فهد يطلع برا الغرفة .
استأذن أبو فهد وطلع بهدوء . وبنبرة حادة قال :
- وش صاير ؟! وذا وش هو يسوي عندك ؟!!
- ذا معه اسم .
- وش صاير طيب وليه تقول إنك في نجران ؟! ومتى تصالحت مع ذا ؟!
- إذا بتقعد تنافخ علي فالله يستر عليك .
- وش كان يسوي عندك ؟!
- هذا اللي همك أبو فهد يعني ما هميتك ولاتبغى تعرف ايش فيني .
- الصدق أمتغثت يوم دخلت وشفته .
- المعذرة ما قصدنا نزعج سموكم ، الباب على يسارك تقدر تروح .
بالفعل عطاني ظهره وخرج ، كنت دايم أقول له مهما كبرت بتبقى غرير . مرت ربع ساعة قبل يرجع وطبعاً كان من سابع المستحيلات إنه يعتذر أو يسألني وش فيني فبدأت بالكلام وقلت :
- أصلاً كنت أكذب عليك لا أنهيت علاقتي في أبو فهد ولا فكرت . لاتنشدني ليه قدك داري إنك قلق وماكان قدامي إلا إني أكذب عليك .
- وش أنت تسوي هنا ؟!
-أبد طالع أقنص طال عمرك قلتها وأنا أضحك .
- لا عاد تقول طال عمرك قالها بنبرة جادة .
- ولد المعزب كيف مانحترمك .
- علمني وش عندك ؟! ومن متى وأنت هنا ؟
-يعني منوم في قسم القلب وش بيكون عندي أدرس الموقع ولا أعاين صب الخرسانات .
- خل منك الإستهبال وتكلم جد .
- ماهو بيعني إنك ولد الشيخ وقروشكم واجدة تقعد تنافخ علي ، بعدين تراني أكبر منك عيب عليك .
- وش فيه قلبك ؟!!!
- خلص شحنه .
- ترى مكشوفة حركاتك يعني إن ماهوب هامك وضعك وقاعد تستهبل وتضحك عشان ما أقلق ، لاتنسى إني خويك من ١٣ سنة يعني حافظك صم . أخلص علمني وش فيك بالضبط ومن متى وأنت هنا ؟!
-
-
يتبع ..
22 people like this
يَ قلبها قلبي ..٤ }  غُـداف ،'
-
-
ماصدقت الساعة تصير ٨الصباح عشان يجيني الدكتور إبراهيم وأقنعه يخرجني بأي ثمن .
بس للأسف الدكتور كان عنده عملية ومايقدر يمر على المرضى كلهم اليوم وبيكتفي باللي حالتهم حرجة .
طلبت أبو سلطان تلفونه وكلمت أبو فهد واللي مارد علي إلا بعد ثالث إتصال .
علمته إني منوم وعطيته رقم الغرفة وطلبته يجيني أول ماتبدأ الزيارة .
وبالفعل ما فتحت الزيارة إلا وهو عندي كان القلق باين عليه بشكل كبير لدرجة إني ضحكت أول ماشفته .
- مافيني شيء يا ابن الحلال تطمن .
بعد التحقيق الطويل اللي فتحه معي والتهديدات اللي سمعني ياها . عطاني جوالي وطلب مني أكلم مشعل .
- لالالا وضعي مايحتاج أكلم حد ولو إنك ما كنت معي يوم تعبت ذاك اليوم ماكان علمتك .
- بس لو درى بوضعك وإنك متعمد تخبي عنه بيزعل جداً .
- ماعليه يزعل مني ولا يزعل علي .
- مشعل أخيك ولازم يدري .
- حلفتك بالله وأيات الله ما تقول له شيء خلني لين يجيني الدكتور بكرة وأشوف ايش بيقول .
أنتهت الزيارة وخرج أبو فهد وعلامات الندم باينه على وجهه وكان يردد الله لايسامحني مثل ماولعتك بالدخان .
صار جوالي في يدي بس ماقدرت أكلم أمي مع أني كنت في أمس الحاجة إني أسمع صوتها .
قررت أخليه مقفل لأني لو فتحته ولقيت رسالة أو اتصال سواء من هلي أو من مشعل بأضعف أكثر وأنا اللي كان فيني مكفيني .
.
خرجت من الغرفة وأنا متوجه للحديقة لقيت الصبي اللي عطاني شاهي أمس ، أقترب مني وكان مبتسم . سألني :
- وش اسمك؟!
- ناصر .
- إنت مريض ؟!
- قالوه .
- ضحك ببراءة وأشر على الغرفة اللي مقابلتنا وقال .
- بابا هناك .
سألته مستغرب - إنت مرافق معه ؟!!
- ايه بس مو دايم بعدين عمري ١٣سنة يعني صرت رجال .
- ضحكت وقلت - ونعم .
- بابا تعبان زيك ، بس ماعاد يقدر يمشي . " قالها والعبرة خانقته "
ثم قال :
- ايش رأيك تجي تسلم عليه ؟! بابا ينبسط كثير لما أحد يدخل عنده .
ابتسمت وضميته بقوة ثم مسكته وتوجهنا لغرفة ابيه لكن للأسف كان راقد ، وعدته إني بأزورهم بكرة وعلمته برقم غرفتي وقلت له أول مايصحى تعال وعلمني .
.
رجعت الغرفة تقلبت ابغى أرقد لكن نظرات " خالد " وتفكيره في ابيه ذكرني بنفسي يوم كنت في عمره .
كان تجاهلي لنظرات أبو سلطان كافي لأن يفهم إني ما أبغى أسولف معه .
خرجت من الغرفة بعد ما حسيت إنها ضاقت بي ونزلت الحديقة وكانت المرة الكبيرة والكرسي المتحرك في نفس المكان بس البنت كانت قاعدة على الكرسي .
جلست بعيد منهم وتذكرت " أبي " وكيف حرمتني أمي منه وقارنت نفسي بخالد وعلاقته إبيه .
ورجعت نفس الأفكار تلعب بي ليش بعض الناس يعيشون حياتهم لين تنتهي وهم مرتاحين والبعض تنتهي حياتهم وهم ما عرفوا الراحة .
وفجأة لقيت المرة الكبيرة تمشي بإتجاهي طلبت مني أساعدها في رفع عربة بنتها .
أرتبكت ومشيت وراها وأنا منزل راسي . ساعدتها وحركت الكرسي و وصلته للمدخل وقبل أقفي قالت البنت :
- لاتنساني من دعواتك .
رفعت راسي وشبحت فيها وابتسمت وأنا مستغرب . وقلت - أبشري .
- ليش مستغرب ؟!
- لا أبداً . بس ما توقعت أحد يطلب مني ذا الطلب في يوم من الأيام .
- روحك طاهرة وعيونك نقية ومن يملك هالشيئين أكيد بتكون دعواته مستجابة .
مشيت بدون ما أرد عليها . وبيني وبين نفسي قلت قد دريت ايش قومي كرهتش وأثرش كذابة قال ايش قال روحي طاهرة .
-
-
يتبع ..
23 people like this
يَ قلبها قلبي ..٣ }  غُـداف ،'
-
-
غم كل الأطباع الشينة اللي فيني كان فيني طبع زين وهو أني منين ماحطيت راسي رقدت وبالفعل ما أمداني أمتد على السرير إلا ورحت في سابع نومه ، قمت على صوت أذان المغرب وضيت وصليت ومسكت التلفون أبغى أكمل أبو فهد ،
بس تذكرت إنه قال لي إنه مواعد ركاب بيطلع فيهم الرياض .
كان السرير اللي جنبي فاضي ، ولأني إنسان ملول ومستحيل أقعد في مكان واحد أكثر من نص ساعة توجهت لحديقة المستشفى وأنا أدور لي مكان بعيد عن الضجة صادفت صبي عمره تقريباً بين الـ ١٢ و ١٣ كانت نظراته غريبة رغم برائتها ،
ابتسمت له وابتعدت أخذت لي زاوية بعيدة من الناس وقعدت فيها .
وقعدت أفكر في حالي والتغيرات اللي صارت لي في الثلاث السنين الأخيرة وتذكرت متى جاني أول إنذار وكيف تجاهلته .
ماني بنادم على شيء بس كيف وصلت لذي المرحلة من العناد و وكيف قدرت أتجاهل كل الإنذارت اللي صارت بعد ذيك الليلة مدري ؟!!
يومها كنت راجع بعد غياب ثلاثة أيام قطعت فيها المملكة من الشمال إلى الجنوب عشان أوصل مجموعة شباب .
رجعت ولالقيت أحد في البيت إلا الشغالة و " محمد " ولد أختي واستغربت إنه صاحي لأن الوقت كان قرب الفجر .
وسألته :
- وش مسهرك إلى ذا الحزة .
- أمي جابت بنت . وقالت جدتي إنك تكلمها أول ما تجي .
كان زيادة عدد الإناث في العائلة يسبب لي رعب لأني عارف إنهم بيكونون نسخة عن أمي وأخواتي .
دخلت غرفتي بدون ما أرد عليه ورقدت وماصحيت إلا على صوت أمي اللي كانت تلعن اليوم اللي جابتني فيه على عادتها كل ماشافتني .
- أيش قومش ؟!!
- يعني ما أنت بداري إن أختك في لياليها يوم أنت غايب .
- ماني باللي قلت لش شاركي في حياتها لين تطلقت .
- عاد ذا اللي بيجي لي منك ، الله يلعنك كانك محرق كبدي .
- بتسكتين ولا خرجت وخليت البيت لش ؟!
وهذا اللي حصل استمرت أمي في دعواتها علي لين ضاق فيني البيت وخرجت . ركبت سيارتي ومشيت . حسيت بضيقة غريبة في صدري ورجفة في أطرافي وتجاهلتها لأني توقعتها من الإنفعال .
مر الوقت بسرعة وما أنتبهت إلا والزيارة منتيهة والناس خارجين ونفس الصبي اللي صادفته وأنا داخل جاني ومعه كوب شاهي مده لي بإبتسامة بريئة وراح بدون ما يتكلم .
رجعت الغرفة وتفاجت يوم شفت رجال يصلي والثاني منسدح على السرير والأكسجين عليه وشكله تعبان جداً .
دخلت بهدوء وقعدت على سريري . والرجال خلص صلاته ثم ألتفت لي وأبتسم وسحب الكرسي وقبل يجلس سألني :
- مقررين لك عملية ؟!
- لا !!
ثم بدأ يتحدث عن حالة ولده وإنه خارج من العناية المشددة بعد ما قعد فيها ثلاثة أيام .
ماخلاني الخوف أسئله عن عمر ولده ولا عن الأسباب اللي خلته يخضع للعملية ولا عن نوعها أبداً .
أنتظرته لين التهى عني بجواله ثم تسحبت ونزلت للحديقة ملاذي الوحيد .
وصلت للزاوية اللي قعدت فيها العصر وشفت كرسي متحرك وجنبه مرة كبيرة في العمر .
تحطمت لأني حسيت إن ذاك المكان صار ملكي لكن وأنا أدور أبغى أشوف لي مكان غيره صدمت في بنت وكانت تقريباً في بداية العشرينات .
ارتبكت ومسكتها عشان ماتطيح لأنها كانت تتحامل على نفسها عشان تمشي . رحت بدون ما آعتذر منها بالعكس حسيته نبت في داخلي كره عظيم لها وأنا طالع الدرج كنت أفكر كيف بذي السرعة تخلق ذاك الإحساس بداخلي .
كانوا بعض المرضى والمرافقين اللي معهم يتمشون في الأسياب وكانت أسلاك المغذيات وأثار الأبر على جلودهم والهالات السوداء تحت عيونهم أول الأسباب اللي طردت النوم من عيني ، هذا غير صوت أنين " سلطان " اللي كان معي في الغرفة .
-
-
يتبع ..
22 people like this
يَ قلبها قلبي .. ٢ }  غُـداف ،'
-
-
شاركتني الجملة اللي قالها العم أبو فهد الطريق كله - ماربي يبتلي إلا عبده الصالح - شغلتني وفكرت فيها من كل زاوية يعني لو كنت عبد صالح وربي يحبني مافيه طريقة يثبت لي ذا الحب إلا كذا ،
ولا يعني إنه يكره الناس الثانين مثلاً مشعل خويي واللي عمره ما ضرب بركعة وعايش عيشة ملوك من يوم إنه خلق . كانت أفكاري كلها تنتهي بـ - أستغفر الله العظيم -
نزلت من التكسي وأنا متردد وكنت أقدم رجل وأؤخر الثانية دخلت وبعد فترة إنتظار حسيتها دهر صرت قدام الدكتور - إبراهيم -
- كيف حالك مهندس ناصر ؟!
- بإبتسامة مصبوغة بالخوف رديت :
- الحمد لله على كل حال .
- شكلك ماتحب المستشفيات ؟
- ما أعتقد فيه حد يحبها !!
- طيب ممكن تسترخي وتأخذ نفس عميق لأني ما أقدر أتكلم وأنت متشنج كذا .
سحبت تنهيدة من أبعد نقطة في صدري وزفرتها وأنا مغمض ثم قلت :
- المعذرة تفضل .
- مثل ماقلت لك المرة اللي راحت حالتك متقدمة بس ماكنت متخيل إنها لذي الدرجة .
كنت أسمعه وأنا مغمض وسألته أيضاً وأنا مغمض :
- أي درجة ؟!!!
- من متى وإنت تدخن ؟!
- لاتغير الموضوع وقل وشذا الدرجة اللي وصلت لها ؟!
- كم صار لك وإنت تدخن و كم صار لك من يوم بطلت تدخين ؟
- صار لي ١٢سنة وتركته من شهر تقريباً بعد الموعد الأول .
- للأسف التدخين واضطراب ضغط الدم ماخلت لنا أي مجال .
- يعني !!!
- هد أعصابك ولاتنهار وتأكد مافيه مشكلة إلا ولها حل .
- طيب وش وضعي حالياً وكيف ممكن يكون الحل .
- حالياً وقبل أستبق الأحداث لازم تدخل التنويم وعلى وجه السرعة ، ولازم تكون تحت المراقبة على الأقل لين يتعدل الضغط .
- مستحيل .
- ومستحيل تعيش أكثر من شهر لو طلعت .
- الأعمار بيد الله .
- سبحانه لكن لاتنسى إنه قال {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } والهلاك اللي قد سويته في نفسك كثير ولو رفضت تبقى في المستشفى وصار لك شيء لا قدر الله تكون مثل اللي أنتحر .
خرجت من عند الدكتور وأنا منهار كلياً وكلمته مستحيل تعيش أكثر من شهر كسرت عنادي وخلتني أوافق على التنويم غصباً عني .
-
-
كانت أمي أول من جاء في بالي ، أمي اللي ولا مرة حسيت إني أحبها غير على العكس أحسها المسئولة عن كل اللي عشته أنا وخواتي .
فكرت أكلمها ودخلت يدي في جيبي أبغى جوالي وتذكرت إنه مع أبو فهد
واللي حاول فيني لين لغب عشان يجي معي ، ولا على الأقل أخذ جوالي عشان يتصل يتطمن علي بس رفضت لأني كنت متوقع إني بأرجع بعد كم ساعة .
وصلت قسم التنويم و دخلت وأنا أردد نفس العبارة اللي على لساني من ظهر " يا رب لا علي ذنب إنك تغفره "
-
-
يتبع ..
23 people like this
يَ قلبها قلبي .. ١ }  غُـداف ،'
-
-
بدأت يومي - على عكس ماكنت أتمنى - بخبر كئيب - طلاق أصغر خواتي - وكان ذا الخبر بالنسبة لي مثل الشعرة اللي قصمت ظهر البعير
توجهت لدوامي وأنا في حالة مايعلم بها إلا الله ، تحاملت على نفسي كثير عشان ما أنهار قدام أخوياي في العمل
لكن بعد ما خلصت صلاة الظهر سجدت وفي داخلي دعوة واحدة وماكنت متخيل إن دمعتي بتسبقها ورددت طويلاً
" يا رب لاعلي ذنب إنك تغفرة "
بكيت بصوت عالي لدرجة إن أخوياي خرجوا بسرعة من المسجد عشان لايحرجوني ، بعد ماحسيت إني ارتحت شوي قمت ومسحت دموعي وتوجهت للمكتب ولسان حالي يلعن الحياة وقلبي يستغفر .
دخلت على أخوياي وكنت أتمنى إنهم يسألوني عشان أفضفض وأرتاح كلياً بس كان العكس تصرفوا معي ولا كأنه صار شيء
وقبل ماينتهي الدوام توجهت لمكتب المدير وطلبت إجازة
- والسبب ؟!
- عندي ظروف خاصة .
- يومين تكفي ؟!
- اسبوع .
- بتنزل نجران ؟!
- لا طبعاً .
- دامه لا ليش تطلب إجازة . علمني وش فيك ؟'
-لو سمحت وقع الإجازة وخلني أطلع لأني مستعجل .
وأنا طالع من الشركة كتبت رسالة لأكبر خواتي لأني ماكنت ناقص أكلم أمي وأسمع شكاويها اللي ماتخلص وكان نص الرسالة { بأسافر مع مشعل كم يوم سلمي لي عليكم وعلى أمي بالذات وقولي لها لا أوصيها في الدعاوي الزينة }
في طريقي للعم أبو فهد أرسلت رسالة إلى صديق عمري وشريكي في السكن " مشعل " وقلت له إني نازل نجران اسبوع عشان نفسية أمي تعبانة ومحتاجتني جنبها
.
.
وماهي إلا دقايق ووصلت العم أبو فهد صديقي الوحيد في مواقف الكدادين واللي في مقام أبي الله يرحمه واللي عارف عني كل صغيرة وكبيرة وأول ماشافني قال :
- وجهك يقول إن وراك مصيبة .
- دايم تظلمني
- وش فيك طيب شكلك مايطمن ؟!
بإستهزاء قلت
- ابشرك جبت العيد و بكيت في العمل قدام المدير وأخوياي كلهم . و أبشرك بعد آمنة تطلقت .
ضحك بشكل هستيري ثم قال :
- بكيهنت عشان طلاقها ! المفروض تفرح لأنك من زمان تتمنى ذا الشيء ولاتقول عشان الحِمل بيزيد عليك لأنك اللي كنت تصرف عليها هي وزوجها .
- مانيب عشانها والله بس كذا حسيت إني ماعاد أقدر أستحمل ، المهم إني كنت جاي أشوفك وأعطيك فلوسك وأخلي سيارتي وأغراضي عندك وأروح .
- وعلى وين العزم ؟!
- قررت أسويها ، بس خايف يكون فات الفوت .
-
-
يتبع ..
25 people like this
بطلبش طلب ارسلي لي الجزء رابط علﯼ صفحتي لزم احلل الجزء بطريقتي الخاصه^^  جـــــــود
.
.
أبشري بسعدش ' وكم عندنا جودات ❤
3 people like this
دووم تمام/خلاص بالانتظار يادبه ههههههه وبستناه عند بيتي /قصدك ماراح تسولفي هنا لين تخلصي الروايه مثل قبل ؟ لانه مافكرت في فتح لحساب هنا. .ههههههه يادبه جاني الفضوول اكثر واكثر. . بس مااقول الا الله يوفقش وتحققي اي شي تبيه ان شاء الله. . صباا..
.
.
ايه مثل قبل مارح أجاوب ولا أسولف ولاشيء
عشان تكون الأجزاء تحت بعض
أفتحي لش حساب ما رح تندمين صدقيني ' تستاهلين ماقلت لش تصيريرن فضوليه ' والله يوفقش ويسعدش كومايات ❤
2 people like this
- مبارك عليكُم الّشهر ، وكُل عام وأنتُم بِخير .  # لطِيفه .
.
.
وإنت ومن تحبين بصحة وسعادة ي رب ❤
2 people like this
سواد غداف!! لايهمني الاسم فالاسماء مهما اختلفت الروح واااحده كنت احد جمهورك ومتابعين لحرفنت قلمك فالاكيد اني من الاوائل في اقتناء عملك ورحم امك ورحم غاليتي!! خارج النص قدني من عصر اترقب ياقلبها قلبي♥♥♥  جـــــــود
.
،
جعني فدوة يَ عرب ❤
والله لو تشوفين الخبصة اللي حولي إن تعذريني
ومع ذلك أبشري بها دحين مع إني حاسة إنش بتنصدمين لأنه جزء بايخ حبتين :$
3 people like this
فولويني المزز : السلامم ..مسائك وكل ايامكم سعيده بإذن الله ..حبيت اخبركم اني حنقطع عن الاسك لفتره لان رمضان اقصر من اني اجلس فيه ع النت ويمكن ادخل اشيك بس ..واعانكم الله ع الصيام والقيام ..استودعتكم الله 3>  SANA★
.
.
الله يستر عليش ويكتب أجرش وينقبل طاعتش ❤
1 person likes this
مساء الخيرر/اخبارك مع الصووم ؟؟ تحمست من الحين انك بتكتبي عن حياة امك الله يرحمها/ وعجبني اسم الروايه الجديد. . يلا في الانتظار. . جااني الفضول لمشروعك الي تخططي له هههههههه. . صباا..
.
.
ي مساء الأنوار الحمد لله تمام
الكتاب اللي عن أمي بحول الله بيوصلش هدية لين بيتش
لأني مارح أنشر منه أي شيء لين أطبعه <~ متحمسة بقوة
المهم تراني متردده في قصتي ذي الجديدة وقد لي ساعة أحوس أبغى آنزلها ودري ايش بلاي
المهم متى مانزلتها ي حلوة ماعاد رح أرد عليش يعني أفتحي لش حساب عشان نسولف :$
ومشروعي خليه مستور ماهو من مصلحتش تعرفينه هههههههههههه تجيني ضحكة كل ماتذكرته بس بحول الله منفذته منفذته .
3 people like this
وبالعكس أخت نتشرف بها والله أتمنى أنت والكثير انهم يوثقون مواهبهم ويصدحون باسمائهم والي هي فخر لكل من ينتمي لنجران ,, وبداية الطريق وأنا أخيش من البيت حاولي تفنعينهم وهم ماراح يقصرون .. وان شاء الله اشوف غداف بروايتها وعد أول من أول الناس الي راح يشتريها لانها تستحق .. في حفظ الرحمن استاذنش  التوت الأزرق★☆
.
.
شكراً كبيرة ' الله يستر عليك ❤
.
.
دايم تجذبني الأرقام المميزة لاعاد حد يحط لي لايك خلوني أستمتع شوي :/
وبالعكس أخت نتشرف بها والله أتمنى أنت والكثير انهم يوثقون مواهبهم ويصدحون باسمائهم والي هي فخر لكل من ينتمي لنجران ,, وبداية الطريق وأنا أخيش من البيت حاولي تفنعينهم وهم ماراح يقصرون .. وان شاء الله اشوف غداف بروايتها وعد أول من أول الناس الي راح يشتريها لانها تستحق .. في حفظ الرحمن استاذنش
5 people like this
ههههههه كان ودي بالله في خاطرش لكن برافو عليش والله يوفقش ... أويدش بالكتابه باسمش الصريح هذا أولا وثانيا والله ليست مجامله انا قرأت كذا كتابه لش وأعجبتني وتستاهلين أنش توثقين أعمالش وتطلع للنور .. بالنسبه للوالده فكرة جميلة أما الترجمه للغات عده مايبيلها شي تري الموضوع طبيعي  التوت الأزرق★☆
.
.
شكراً لك <~ تضيع علومها لماحد مدحها :$
في بالي من زمان أكتب عن " أمي " الله يرحمها ويجمعني بها في جناته ومن قال آمين .
وقريباً بأنفذها وإن شاء الله تذلل لي كل الصعاب حقت النشر وذي الحاجات لأني تعودت أي شيء أتمناه وأسعى له يكون صعب وغالباً أفشل في الحصول عليه :"(
.
.
المهم خلك قريب تراي قاعدة أشتغل على الجزء الأول من حكايتي الجديدة " ي قلبها قلبي "
وبأنزله بعد شويات :$
7 people like this
أين ترى غداف نفسها في كتابة الروايه بعد سنوات ؟  التوت الأزرق★☆
.
.
والله اني قد جاوبت وكتبت اللي في خاطري ثم مدري كيف قلت ومسحتها -_-
المهم بأختصر ماعادني بداوية مثل قبل شوي :$
بحول الله قريباً بأكتب بإسمي الصريح وأجمع رواياتي اللي مدري كم قدهي في كتاب واحد .
أيضاً سأبدأ قريباً في توثيق حياة " أمي " واللي عاشته بالتفصيل في رواية وسأنعنونها بإسمها وسأسعى جاهدة لأن تترجم لأكثر من لغة :$
.
.
المهم لو تدرون وش مشروعي اللي أفكر أبدأ فيه وقدني أخطط له من دحين :d إن تقنعون مني ومن كتاباتي :p
10 people like this
مساء الخير .... وكل علم وانتم بالصحه والسلامه | رمضان كريم  التوت الأزرق★☆
.
.
مساء النور والنوير .
وكل عام وإنت بخير وي رب ينعاد عليك وعلى كل أحبابك وإنتوا في خير وعافية ❤
2 people like this
رمضان مبارك أحبتنا هنا❤  َ
.
.
علينا وعليش وعلى كل غالي ي رب ❤
.
.
رمضان مبارك أحبتنا هنا❤
5 people like this
.
.
مساء الخير ' ومبارك عليكم الشهر ❤
" ي قلبها قلبي "
هذا عنوان حكايتي الجديدة واللي بأنزل أول أجزاءها اليوم بحول الله وقوته وإن شاء الله تنال إستحسانكم .
يمكن تستغربون الإسم بس كذا وأنا أفكر أكتبها كنت أغني
مدري إلى اليوم ولا الزمان أنساك يَ قلبها قلبي من أغنية على البال لمحمد عبده. وثبتت ذي الكلمتين في راسي والله الله
سيكون ناصر ❤ هو الشخصية الأولى والرئيسية في القصة وووووبس '،
5 people like this
#.. مُبارك عليكُم الشَهر المُبارك يا صحب , أعادة الله علينا وعليكم أعواماً مِداد , ت .  ديار .
.
.
آمين ' تباركت حياتش بطاعة الله ورضاه ورحمته ❤
1 person likes this
لِ سُكانِ قائمَتي ..أسألُ الله العلي العظيمّ أنّ يُبشركَم بالرحمه في العشّر الأُولى و بالغفرانّ في العشّر الوسطى وبالعتقّ منّ النار في العشر الأخيره ..و أنّ يتقبل طاعتكمّ ويغفر ذنبكُم .. بُوركَ لكُم في شهر رمضانّ .. ❤❤  ﮬــڊّو*جُنوبيتـھ*رمضان يابُشرى
.
.
آمين آمين ' وعساه ينعاد عليش وعلى أحبابش سنين طويلة ❤
3 people like this
حنا ماعندنا شغاله فما اعرف كيف التعامل معاهم تجي بيتنا مرة بالاسبوع للبيت بس غرفتي لا.اكيد شافوش عطيتيهم وجه .ههههههه فساتيني الباقي عندي في الدرج مركوونة ..بس هذا ويته تجربه ..اييووة عررفت كيف ..وانتي من اهله احلام سعيدة ..صباا
.

.
أحسن لكم والله مامنهم خير عاد أما الإثيوبيات بالتحديد .
.
.
وأحلام سعيدة لش كذلك ♡'
.
.
1 person likes this