‏‎متى الحبيبُ إلى الحبيبِ يؤوبُ ؟

"جاك لا يُحب المزاح"
يا صبرُ قل لي هل أنا أيوبُ؟
‏أم أنني في لوعتي يعقوبُ!
‏أفنيتُ دهرًا في انتظار أحبتي
‏فمتى الحبيبُ إلى الحبيب يؤوبُ؟
‏ما كنتُ أحسب أنْ تفِرَ بلابلي
‏أو أنَّ شمسي في الصباح تغيبُ
‏فالشوكُ في درب الأحبة لينٌ
‏والمرُّ من أجل الحبيب ِيطيبُ
‏وهنَت عظامي في انتظار أحبتي
‏وعدا على كل السوادِ مشيبُ.