Ask @Abdelhamedsaif:

-

ANGEL.
ترغمني يداي للكاتبة عنك، تجذبني الأحرف لكتابتك، تقف أمامي متجمعة لتشكل اسمك، أما بعده فأكتب جملة عرضها السماء وبالنهاية لا تصفك، لا تعبر عنك، عني، عن قلبي وحبي وما أحمله لك، تخلت عني كل الأحرف ووقفت لا أعرف من أين أبدأ..
-كل العناوين تشبهكِ، كل الحياة تغدو في رمشة عينيكِ، كل الأقاويل تندثر في عناقكِ.
فلنتعانق إذًا، فلنتشكل ونحيا، فلتتركني أميل برأسي على كتفك ليزول كل الألم، وسأؤمن حينها بأن المسافات يمكن أن تتلاشى، وأن العالم يمكن أن يصمت ويتوقف، وأن أي شيء خارج حدود يدك لا يغريني..
-كل الأماكن التي لستِ فيها تبدو مظلمة.
كل العوالم التي لا تحملك منفية بالنسبة لي، ولا يحملك إلا قلبي، فلا تؤمن إلا به.
-أنتِ محتلة كل شيء، محتلة حتى كل تخيلاتي..
كل الأماني أنت، كل الشوارع تحمل رائحتك، كل الطرق لا تؤدي إلا إليك، ما حدث في الماضي حدث ترتيبًا لمجيئك بالمستقبل، وما يحدث بالحاضر أنت به، وما سيحدث بالمستقبل يحملك فعن أي احتلال تتحدث؟
-وجودك يدفعني لقبول حياة بشعة..
أنا هنا لن أغادر أنا معك دومًا، لن اتركك وحدك بعد الآن.
-أعدك ألا اتخلى عنا ليس عنكِ فقط..
وأنا أعدك أنك ستكون كل الوعود..

View more

-

انا كبهير انبهرت ™
عزيزتي،
إن كنتِ تشمين رائحة قلبي من بين حروفي وكلماتي فأنا أكتب لكِ دومًا، وسأكتب لكِ في كل الأيام والتواريخ، سأظل أراسلك إلى يومٍ ليس له تاريخ، يوم لا يدق له عقرب ولا يعلمه أحد سواكِ؛ فسيرشدك إليه قلبي.

View more

--?

Anغam
"يحزنني كونك باردًا، صامتًا وبعيدًا، يحزنني كوني لم أخطر على بالك يومًا فـيغلبك شوقك لـحديثي، يحزنني أنك صامدًا أمام قلبك، ومؤيدًا لـرأي عقلك، لم تشعر بالجنون في الثالثة صباحًا فـترسل لي رسالة وتندم أشد الندم في الصباح ولكنك فعلت ما يُريح قلبك، حقًا لم أكن أتذكر أنني لم أعد بداخله حتى يشتاق لي، وأن حزني مجرد فتات لم أتخلص منه بعد. وأنا الحزين، المشتت و المشتاق أرسل لك بعد منتصف الليل "هناك قلبٍ يشتاق إليك هلا تذكرته!" ♥️

View more

Space?

"كيف لي أن أُخبرك بطريقة ما بأنك تمكث في قلبي رغم الزحام وسواد الأيام، وأنك مُحاط بقلبي رغم حزنه المُفرط وسوئه، كيف لي أن أُخبرك أني أكره نفسي حينما أضايقك
‏وأكره من حولك إذا قاموا بإسعادك أكثر مني" ?

View more

-

انا كبهير انبهرت ™
عزيزي ورفيق دربي
السلام عليك ورحمة من الله لقلبك..
أما بعد؛
أود أخبرك أن فى غيابك يفقد الكون أحد أضلعه، يثور داخلي غضب أنثوي يكاد يفتك بالعالم، تشتعل فى قلبي حمم الألم، يمتلئ رحم عقلي بأفكار متطرفه، أذوق حسره الأيام ومررتها، يخدرني الحنين من حين إلى حين، ف يراودني طيفك كل ليله فأنساب بين يديك بكل سلاسه وسهوله ورفق، تجمعنا رقصه، يندفع كلامنا نحو الآخر كأن يجمعنا مغناطيسا خفيا، نتقاسم الانفاس معا، والأيام أيضاً، تقترب أكثر فأكثر، أكاد أفقد قدراتي على التنفس، تحتضني كما تحتضن ظالمك، يتسلل عطرك لجدار روحي، فازهر من جديد كأن تطرح فى زواياه إكاليل الورد والرياحين، تستهدفني نظراتك كرصاصه قناص محترف؛ فتخترق قفصي الصدري لتستقر فى قلبي، لا أخفي عليك سرا، متي وضعت يدي على قلبي وجدتك فيه، قلبي المهجور لسنوات يدعوك لتلزم مسكنك فيه،أراك بعين يعقوب لجمال يوسف، أود أن أستخلصك لنفسي، أن أكون أولى من يحظى بك، وأخرهم حصولا عليك.
أنت قبل كل شيء، أنت جبر من الله، أنت رزق ساقه الله لي، مررت بروحي فأعلنت السلام والوئام، أن كنت لا تعرف قدر نفسك، دعني اخبرك كيف أنت؟!
انت كالمطر الذى يسقط على أرض بور، سقطت فى شقوق روحي فدبت في الحياة، مثلك لا يعوض أبداً، الخير منك وفيك، أنت يا أثمن ممتلكاتي، أنت يا صاحب الماضي المشوه و الحزن القابع فى ثنايا الروح، أحبك بما أنت عليه.
أعتنقت حبك رغما وطوعا، وقعت فى آسر عينيك، ذات البريق المسلوب من النجوم، أنسج بيننا الأحاديث، وأصنع الضحكات، ضحكات لا يزال صدها فى مسمعي، أحتفظ بصوره لك فى كتابي المفضل مع ورده اهديتها لي يوماً،أرسل لك الكثير من المراسيل، ولأن الكتابه لا تعمل لدي سعي بريد، ظلت مراسيلي معلقه، أخبرك فيها عن اشتياقي، اشكو لك من قسوه البعد، اخبرك فيها بكل الحب، أنني اشتاق لتلك الملامح البريئه، لذلك الثغر المبسم، لتلك اللؤلؤتان، أخبرك كما يبدو العالم فراغ بدونك،أخبرك بشعوري الذي يشبه شعور الأطفال يتيم الأم، فقيد الحب.
أؤد أن أطيل الحديث عنك، أنا أخبر الجميع بك، لكن كما تعلم جمهوري يحدق بك بين السطور..

View more

Next