؛

Jemma;
.
.
الأضطراب ذو الأتجاهين أو الأضطراب الوجداني ثنائي القطب أو الهوس الأكتئابي: هو أحد الأضطرابات النفسية التي تتميز بتناوب فترات من الكآبة مع فترات من الأبتهاج الغير طبيعي..!
لكنها تختلف عن الشعور بالأبتهاج الطبيعي كونها تؤدي بالشخص للقيام بأعمال طائشة وغير مسؤولة في بعض الأحيان..!

View more

أروح أموت؟ الموضوع مش هوس أوي أحلي من الابتهاج دايما والزعل دايما ،انا متشخصة كدا وليا اصحاب كدا بس فيه فروق فالدرجات فهم بني آدمين في تصرفاتهم فالآخر

.
.
أنا لم أقصد تحديد أحد لكني رأيت أن هذا الأضطراب متكاثر بشكل كبير مؤخرًا لهذا أنزلته...
أما عن الدرجات فهذا صحيح
فمعظم الأضطرابات النفسية لها درجات وبحسبها يستطيع الطبيب تحديد طريقة العلاج.

الأهم من الإضطراب مهارة الطبيب في العلاج لإنه مش بيتشخص بسهولة خصوصا فمصر مفيش مهارة كبيرة أو عدد متخصصين كتير وصاحب الإضطراب ممكن فأول جلسة ميعرفش يوضح لانه لما بيفرح بيشوف كل الدنيا ابيض ولما يزعل بيشوفها اسود مفيش فالنص،بس حضرتك لاحظت ازاى كثرتهم؟هل بسبب الاختلاط بهم أم مهارة شخصية؟

.
.
مؤخرًا أصبحت أختلط كثيرًا بين الشباب، وأنا شخص يجيد فن الأستماع لهذا بدأت بملاحظته... هل تعرف مشكلة الأطباء النفسيين في الدول العربية..؟ أن معظمهم يعتمد في علاجه على الأدوية وليس الأستماع وتقديم الحلول للمراجع وأيضًا بعضهم تجده كأنه ليس طبيبًا نفسيًا بل هو شيخ جامع إذا أن كل كلامه عبارة عن حلول دينية..! أنا لا أقول أن هذا خطأ..!
فأنا في بعض الأحيان أستخدم الدين أيضًا لكن ليس دائمًا فمعظم الأشخاص الذين مصابين بضرر نفسي يأتون إلى عيادة الطب النفسي باحثين عن أحد يستمع لهم ويقدم لهم حلول مناسبة لطبيعة فكره وشخصيته.
لكن وجود طبيب نفسي يستمع إلى مراجعيه بشكل جيد ويقدم لهم حلول مناسبة أصبح أمر نادر..!