مساحة

مرحبًا، إنه الشهر الرابع من الحنين، وارتجاف الروح والأصابع! حاولت الكتابة، لكن لاشيء يمكنه شرح مايحدث بالداخل! العواصف مربكة، والبَرد في الداخل مستمر! أتساءل إن كان الجميع يرتجف! أم أنني وحدي الذي يغمره الهواء من كل إتجاه. إن حنجرتي ممتلئة بالذي لايُقال! وازدحام الكلمات في صدري، يخنقني. أريد الرحيل لا عن الأشياء ولا عنك. ولا عن العالم. أريد الرحيل عني. عني أنا! فكيف الخلاص؟ تعبت الأفكار والشعور والتساؤلات! تعبت تكرار هذا الحديث والرسائل التي في الأوراق. تعبت من هذا الغياب، ومني. أريد الرحيل. أريد الخلاص. إنه الشهر الرابع وأنا مازلت أرتجف ويخنقني الحنين...
Sewar Al-huniti also answered this question with: "ما يخون البنت الا الردي ! ولا الرجل لا حب بنت صانها❤💫"

The answer hasn’t got any rewards yet.