Ask @Ayatsaeed89:

كييف يستعفف من اصبحت عينه ملاذ للشيطان

قال الله تعالى " فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا "
إذن أول شيء هو التوبة بصدق لله تعالى ثانيا أن تعمل عملا صالحا أي عمل مهما استصغرته الحفاظ على الصلوات مصداقا لقول الله تعالى " وَأَقِمِ الصَّلَاة إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَاتَصْنَعُونَ"
الابتعاد عن المثيرات ز أولها سيكون بالانترنت طبعا و بما ان هذا صعب جدا فلتذهب إلى الشركة لتطلب خدمة حذف من المواقع المشبوهة كلها
بعد ذلك تحرى الابتعاد عن شياطين الإنس سواء كانوا صحبة سوء أو نساء زميلات في العمل عن طريق المعاملة الجافة و عدم الاختلاط بهم
الامر في بدايته لن يكون يسير و هذا ابتلاء من الله بل و قد يشتد البلاء عليك كثير كما حدث مع الصحابي كعب بن مالك و صاحبيه الذين خلفوا عن الغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقد أمر النبي كافة المسلمين بمقاطعتهم حتى نسائهم ختى جاءته رسالة من ملك غسان و كان كافرا داعيا له بأن يأتيه و سينصره بعد مجافاة المسلمين له فعرف أن هذا من البلاء لكنه واصل الذكر و الدعاء لله و طلب توبته و مغفرته حتى غفر الله له
قال الله تعالى " لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم حتى بلغ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين "
اعلم أن طريق التوبة ليس مفروشا بالورود و لكن سيأتيك من يحاولون أن يرجعوك لطريق الشيطان فلا تعجز و استعن بالله عليهم
هداك الله و إيانا لطريق الحق و الإيمان

View more

Next