حضرتك مش هتنزل حلقات تجويد تاني؟ لو حضرتك مش هتنزل تاني على الاقل رد عرفنا

بسم الله الرحمن الرحيم
هااااااام جدا 👇👇👇
أولًا: أنا بعتذر عن التأخير في الرد، وعلي عدم الرد في الفترة السابقة، بس ربنا يعلم كنت مشغول ازاي.
ثانياً: بشكر كل شخص سأل عني وعن سبب تأخيري وعدم فتحي للأسك طول المدة السابقة وبشكرهم عن كل كلمة إيجابية هو عبر فيها عن احترامة لذاتي والإستفادة المتبادلة.
ثالثًا: عن الناس اللي كانت فكرة اني مش بفتح الأسك عشان إنتقادات بعض الاشخاص ليه الفترة السابقة بشكرهم للاهتمام ثانيا أنِّ شخص مش بيتأثر بالإنتقادات إنما سبب تأخيري هو إنشغال في حياتي والله غصب عني وحاولت كتير أفتح أسك لكن ضيق الوقت كان سبب منعي الفترة الماضية.
رابعًا: انا بعتذر عن عدم إستكمال الدورة في الفترة السابقة لكن كما ذكرت والله مشغول جدا جدا وكان عدد المتابعين للدورة بسيط جدا كان بالنسبة ليه مجهود كبير ووقت بيضيع بدون إستفادة كافيه كنت بحس بخيبة الأمل في نشر الدورة وكمان والوقت إللي بيضيع في الهوي وكان اقتراح المتابعين للدورة إنِّ إذا كنت لا أستطيع إكمال الدورة فعلي أن أجد لهم بديل لإكمال الدورة،
وبعد البحث والفحص لكل الشروحات الموجودة لعلم التجويد توصلت لشرح يكاد يكون أفضل من شرحي إن شاء الله، بعد الرفع علي الانترنت ستجدون رابط التحميل لهذا الشرح PDF في هذا اللينك 👇👇
https://takw.in/files/549_alsalmiy_altuhfaalnbria.pdf
و إذا كان هناك أي صعوبة في فهم أي مسألة في هذا العلم عليه أن يسألني في توضيح هذه المسألة وسأقوم بشرحها وتوضيحها إن شاء الله في أسرع وقت.
خامسًا: أنا بشكر كل المتابعين عندي علي الأسك طول هذه المده السابقة علي الإهتمام والإستفادة المتبادلة، وللأسف هذه الفترة لن أستطيع فتح الأسك نهائيا، وبعد التفكير قررت جعل رقم واتس خاص بالرد على أسئلة أي شخص عندة سؤال يخص علوم الشريعة أو الرد على شبهات القرآن الكريم أو أي حكم شرعي يترك رسالة علي الواتس عندي وسيكون الاجابة في اسرع وقت هذا الواتس مخصص فقط للرد على أسئلة حضراتكم إن شاء الله ، أي شخص عندة سؤال يترك السؤال في رسالة علي هذا الرقم 👇👇
01024347826
في الواتس، وهيكون الرد إن شاء الله علي جميع الأسئلة والأبحاث والرد على الشبهات، في أسرع وقت ممكن وإذا تأخر الرد فلا تعتقد بالتجهل مني وإنما فقط إنشغال في الرد علي باقي الأسئلة وسيكون الإجابة بالترتيب حسب الأقدم إن شاء الله.
بتأسف للجميع عن ترك الأسك هذه المدة لكن والله غصب عني وإن شاء الله عن قريب سيكون هناك عدة مواقع منتشرة تخص أبحاثي المختلفة سواء يوتيوب أو فيس بوك ولكن هذه الفترة صعب جدا جدا، أسئل الله لي ولكم التوفيق.
رقم الواتس الذي سيكون فيه الإجابة عن أي سؤال هو:
01024347826

اعمله تلجرام افضل لو سمحت لان التلجرام مش بظهر ارقام او اسماء على عكس الواتس وهيبقى صعب على الفتيات تبعت اسئلتها واتس

والله انا مش عارف نظام التيلجرام وانا الفترة المقبلة هيكون الواتس فقط اللي شغال لأنشغالي عن اي موقع تاني انما الواتس هيكون معاية واستطيع الرد في وسائل المواصلات في الجامعة في أي مكان عكس مواقع التواصل الاجتماعي الاخري بتحتاج مني وقت وكمان لازم اكون متصل بالواي فاي لكي يكون التصفح أسرع، وبالنسبة للفتيات من الممكن طرح السؤال من أي هاتف أخر مثل أخوها أو ابوها تلتقي بالإجابة عليه بعيداً عن رقمها الخاص، وحتي اذا كان بالرقم الخاص فسيكون من الصعب تحديد هوية الشخص هل هو مذكر أم مؤنث من خلال رقم الهاتف وسيكون الرد عام دون التطرق لصاحب السؤال فليس هناك وقت لذلك مع كثرة الأسئلة أن أعرف صاحب كل سؤال، أنا بحاول قدر المستطاع عدم البعد الكامل في الرد على أسئلتكم.

نفس نظام الواتس بس بيكون افضل على كلٍ اذا حضرتك فكرت في اي ميديا زي الفيس مثلا ممكن تفتح الاسك وتكتبه في البايو حتى نتابع

ان شاء الله إذا تم عمل قناة علي اليوتيوب أو الفيس بوك سأنشر علي الأسك اللينك، وجاري البحث عن فريق عمل متخصص في اليوتيوب لإنشاء قناة كاملة علي اليوتيوب في الرد على شبهات القرآن الكريم وشبهات الحديث والرد على الفتاوى الشرعية علاوة على ذلك نشر أبحاثي المستقبلية إن شاء الله ، والبحث عن فريق متخصص في علوم الشريعة أيضاً لكي يكون الموضوع أشمل وأفضل أفادة للجميع.

بالتوفيق لحضرتك لكن اقبل نصيحتي كل انتقاد موجه لحضرتك ابحث فيه لعلك تستفيد واعتذر على تدخلى في شيء لا يعنيني

أولاً أنا متقبل لأي نصيحة والله وأي أنتقاد لكن حضرتك لو تلاحظ ان مفيش إنتقاد جالي نهائي بأسلوب أنتقاد وإنما هو اسلوب تطاول انما اللي بينتقد برد علي الانتقاد وببحث اذا كان هناك تعقيب علي أي إجابة لأي سؤال فأنا معرض للخطأ و للصواب حتي لو كان للخطأ بنسبة أكبر لأني ماذلت علي أول سلالم التعلُّم، لو حضرتك نظرت لصفحتي لا تجد به اي أعتراض ولا نقض وانما بها شخص تطاول مرتين وفي المرة الأخر علم لأنه أخطأ فعتذر وكفا عندي ذلك.
كلنا معرضون للخطأ والصواب.
اللهم إني أسألك العلم بما جهلت والعمل بما تعلمت.