Ask @Corpse_11:

حبيبتي جُثه :

-
لا أعلم لما يبدو الوداع مغريًا في أشد اللحظات سعادة ؛ كَ راقصة أمام رجلٌ تقي ، تجده لا ينفك عن التفكير في تفاصيل جسدها المتمايل أمامه - ولو كانت للحظات - ولكن تبدو فكرة الوداع مغرية أمامه كذلك.

View more

ما الاسباب التي جعلتك مدمن صمت؟؟

-
نحاول الحصول على حياة قليلة الخسائر بيننا وبين الآخرين ، حتى وإن كانت خسائر كبيرة بيننا وبين انفسنا.
لأننا " مُش نائصين حد يمسك علينا اي حاقة ".

View more

هل جَرَّبت أن تَسْتَيقِظ ولا يَعْلم بذَلِك أحَدٌ، يُعجِبُك سطرٌ جميلٌ من كِتابٌ ولا تُشارِكهُ أحَدٌ، تقف أمَام شِعرٍ رائِعٌ ولا تُهدِيه لأحد، هل جَرَّبت أن يٍسكُنك خبرٌ جميل وتبقيه داخِلك ولا تُشارِكهُ أحَدٌ، وأن تنفذَ بطاريةُ هاتفك ولا يُهِمَّك إن ظَلَّ مُغلق لساعاتٍ؟ ما رأيُكِ بالوِحدَة يا جُثّة؟

فؤاد الدلايكه_قُصاصاتُ قَلب
-
قابعٌ منذ الأمس في صندوق الاسئلة
أطلُ عليه بين حين وحين ، تراه كان يعتقد بأنني لن أجيب عليه أم سأجيب ؟
هل كان يرى أنه وحيد ، هل تساءل لما تنظر لي هذه الفتاة ؟
لكن أنظر الآن تفصله دقائق قصيرة ليلتقي ب ٣٨٠٠ شخص ، ربما البعض منهم فقد الحياة وربما البعض هجر متنفسه والبعض لا يأبه ليقرأه ..
لكنه ليس وحيدًا بالمعنى الاجتماعي بعد الآن ..
ربما لازال يشعر بالوحدة ، لاعتقاده بأن لا أحد سيقرأه لأنه فعليًا لا يعلم إن قرأه احدهم ام لا ..
ولكنه مجرد من اي شيء قد يستره الآن .. هو أمامكم ..
كهذا السؤال وشعوره يا فؤاد هي الوحدة ..
اراها حق مشروع للجميع ، قد تأتي لحظة نخرج بها للملأ ولكن نبقى وحيدين في دواخلنا .. كما اخرجت هذا السؤال لكم ..
ونبقى في حيرة من امرنا هل لاحظنا احدهم ؟ نحن لا نعلم ، تمامًا كهذا السؤال لا يعلم هل مازال وحيدًا ام قرأه احدهم ..

View more

Next