أستاذنا الكريم : ما رأيك في ما يعرف بحكومة العالم الخفي ،و ان هناك مجموعة خفية من رجال الاعمال و السياسيين تدير العالم ، و ان هناك أشخاص يتعاونوا مع الماسونية و ما يعرف بالنورانيين، و هرمجدون ، ما الهدف من نشر هذه الافكار و لمصلحة من و هل هناك شيء من الصحة في ما يقولون

التناقضات بين البشر تقول ان هناك مجموعات وليس مجموعة واحدة في العالم تخطط وتتصارع والقرآن يقول (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض )( وتلك الايام نداولها بين الناس) فلا يملك احد مصير الكون الا خالقه ..والجماعات المتصارعة تربح احيانا وتخسر احيانا لانهم ليسوا آلهة..ولنأخذ اليهود مثلا وهم من يشار لهم بالبنان باعتبارهم سادة العالم الخفي ....حاصرهم العالم في الجيتوهات..وتعرضوا للمذابح ..وشردوا من الاندلس في القرون الوسطة وفي اوربا حتى الستينات..وحين ارادوا ارضا حصلوا على اقل من 27,000 كم2 وهي فلسطين من مساحة اليابسة في العالم والتي تبلغ 148939063 كيلو متر مربع ولا زال شعب فلسطين ينازعهم تلك الارض ولم تسلم لهم ولن تسلم ولم يحضوا لا بالامان ولا بالراحة في ما اغتصبوه من الارض.فاين تلك القوى المسيطرة على العالم..اما رجال الاعمال فعالمهم مكشوف بسبب حروبهم الداخلية وصرعاتهم فكم من الشركات الامريكية الكبرى والغربية افلست من بعد غنى..وكم من ملياردير دخل السجن ..فاين تضامن اولئك الاخفياء ..ففكرة ان هناك ماسونية وهناك اشكال اخرى من المصالح وكارتيلات ومافيات كله صحيح ولكنهم جزء من حركة العالم وليسوا من يحرك العالم ويقدر له