هل يصح اعتبار الدين (أو بالأحرى الفقه لأنه الجزء التشريعي من الدين) المصدر الوحيد للأخلاق؟ هل يعذر من يبحث عن فتوى ليبرر فعل شيء لا أخلاقي باسم أنه مباح في الفقه؟

الاخلاق بمعنى السلوك المستقر هي في جانبها الايجابي بنت قيمة مستقرة في الوعي وقرار التزام واعي ومسطرة معيارية وهي تنشأ عن دافع ديني او دافع سمو انساني اما الفقه فمعني باصدار الاحكام على اعمال المكلفين بالوجوب او الندب اوالجواز او الكراهة او التحريم وهو معني بتطابق اعمال المكلفين مع مقتضيات الشرع مطلقا سواء جانب خلقي كالامانة او جانب تشريعي كاستقبال القبلة وغيره والشكلانية الفقهية هي فصل الاحكام عن القيم العليا للاسلام كمن يقول بالزواج بنية الطلاق فيجوز التغرير بالعروس واهلها لانه يكتفي بسلامة العقد