ماذا يدور في بالك ؟

أمورٌ كثيرة ليست في الحسبان ، و مواقف سخيفة قد عكرت مزاجي ، و حزنٌ ليس لها برهان ، و كل ما مضى أحسست أنه أوهام ، و ما أمرّ شعور الثقة حينما تنهار أمام سنين عجافٍ ظننتها أنها نهاية الآلام ، فقد كشف لي الطب وجهه الثاني ، و لم أعد أعرف مالذي غير الكيان ! أم أن الشيطان غيرني في شهرين حسبتها أنها ستشحنني لهذه الأيام ، و صراعاتٌ نفسيةٌ جديدة أهاب أن تَحُول بيني و بين فهم جسد هذا الإنسان ، و كيف للطفل أن يحبو في ماراثون تغيير المكان؟ و كيف أجد طريقي بعد أن اعتدت في كل شيءٍ على أمي أعني جامعتي ، و الآن تُركتُ بلا شفقةٍ و لا حنان ، فيارب أسألك عونًا في طريقٍ أجهل كيف يبدو ، و يسر لنا هذا الدوام.