-

مهَاٰ العَملِة
.
أيا قارئي ،، وبعينك تهرول على أدمعي ،، لك الحروف ،، وفي جوفي نثر من الأضلعِ ،، وبين السطور لا تعبث ،، عسى المخبّأ ينأى عني بفصح التكلّمِ ،، جفّت أقلام صنعت أبحري ،، ورُفعت صحائف بالسّررِ ،، تلقى من العُبوس بسماََ متيسمنِ ،، وتهوى من العقول لفح تعطفِ ،، وشرق القلب عشق مطيّفِ ،، وأروقته كيد حنين مكفّن ،، كبر محبّة متذلّلِ ،، ورأس يقين متشكّكِ ،، ورَواح ومجيء يعلّني ،، وهوادة غرام ،، وضمر حلوك ،، لقمر متعتّمِ ،، ينهش جحوداََ هائماََ متقلقلِ ،، ينهي بروداََ وعن الجمود يقفّني
.
#!

The answer hasn’t got any rewards yet.