-

مهَاٰ العَملِة
.
أمسكتُـها ؛؛ ففتنتني بجموح عينيها ،، وتورّقت أضلعي ؛؛ فتبسمتُ ،، فإشتعلَت وجنتَـيها ؛؛ فتهربَـت عينيها ،، وسحبَت يديها ،، وطأطأت متمايلة :: أن أثنِ عليّ ،، فشذّبتُ لها الطواريَ ؛؛ حتى أخضعتُ جبروت الإحساس لديها ،، وعمّقتُ مقاصدي ؛؛ كلؤلؤ أسترِقه من أمِّ شفتيها ،، تشتَّت ،، وبدّلت قوامها ،، وحاكت السرور بلا علن ؛؛ كذرة هواء إختبأت رئتيها ،، ركزتُها ،، وعيني سألتها وصالُها ؛؛ زاد إحمرارُها ،، وبدأ يقطر قانُها :: أن أسرت فؤاديَ فمالي عنك التماديَ ،، ؛ تهيّجت مفاتني ؛؛ قائلاََ :: أسرتُ فؤاداََ أسَر روحي ،، فأيّـنا الغازي ؟! ،، قيدتِ روحاََ خاوية ،، وقيدتُ قلباََ آخذاََ
.
#!

The answer hasn’t got any rewards yet.