#

.
ستثور يوماََ ما ،، وينتهي تعليق خيباتها على جدار الإستحياء المبلّل ،، ستكسر كل مَيل ،، وتبني صراطها كما أرادته دوماَ ،، ستحاول بناء مملكة منها وحدها ،، وستفعل ،، وقبل جلوسها على العرش ؛؛ ستُقرَع طارئة :: أن هناك نقصاََ ، لا يليق إحتضانه ،، ووجوده محتّم ،، نازعَت صدرها ،، وما حوى قلبها ؛ سنيناََ ،، ولحظة الوصول ؛؛ إنطفأ بأسها ،، وتوقّد حبها ،، أتهدم مملكتها ؟؟ ،، وتنزع ملكها ؟؟ ،، ربما ؛؛ ستقتل قلبها ،، أو تدفن حبها تحت عرشها ،، أو ربما ستلقى حتفها ،، وتخون روحها ،، ربما
.
#!

The answer hasn’t got any rewards yet.