هل نظرت يوماً إلى عمل من صنع غيرك وحدّثتَ نفسك قائلاً: كم أتمنى لو أن هذا العمل من صنعي ؟

نظرت كثيراً الئ المهندسة المعماريه الراحله الئ جوار ربك " زها حديد "وتمنيت لو ان لي جزء صغير من اعمالها .
Mustafa Al-sofy@mustafaalsofy