Ask @Frenswal:

أحكي عنه :")

نفسي ضعيفة اوي قدامه..عيني بتحب تشوفه،ايدي بتحب تلمسه،بحب ريحته"
بحبه لكن مابعرفش اكتب عنه المشاعر اللي مابتتكتبش يا اما مفتعلة يا اما أكبر من استيعابها..حاسه اني مش عارفه اي حاجة ومكتبتش ولا قصيدة من ساعة ما حبيته بس عارفه كل يوم طول الوقت اني بس بحبه،وده كفاية اوي عشان انسبله قصايد مكانتش ليه اصلا"
يعني بعد سنين شاء القدر اني اقضي شهور من غير حرف يتقرأ لأنه جميل..اجمل من اني اختزله في حروف..حاولت 8 مرات احكي عنه وفشلت،بحاول كل يوم اوصل لوصف لمشاعري وجماله ومبوصلش..عشان هو بلاد بعيدة..بلاد أعلى من ان انا اوصلها
مره صديق ليا اتكلم معايا و قالي اني بعرف اخلي الموسيقى كلام..بعرف اتكلم عنه كأنه شيء له كيان ملموس واخلي الناس تدوقها زي ما بقول عن الموسيقى الحقيقية بالظبط
الموسيقى..الحلم البعيد الجميل بسبب تقصيري وتلكعي وجبني
الحلم الي عمري ما حطيت حد في مكانته لحد ما شوفته واسميته موسيقى والمرة دي مش عارفة اكتبها ولا اغنيها
لونه ملهم وصريح وجميل وجواه ألوان لو طلعت بتخيلها بتنشر السلام في قلوب صحابنا الشقيانين في السجون
الموسيقى الي عمرها ما هتتعزف على البيانو بتاعي عشان هو اسمى من وجوده في حياتي العابثة وعشان معملتش ما يستحق انام وأقوم في طرب
في ضهره جناحات متكتفة بعينيه المتغمضين عن حقيقته..عن انه نور
مش متهمة أبدا انه يشوفني او يعرف اني موجودة حتي بنام واقوم كل يوم احلم له وبيه
مش عايزة اشوفه احسن حد في الدنيا لأنه من احسنهم بس بتمنى يشوف نفسه بعيني او يعني يفتح عينيه ويبص بصدق للنور الي جواه وينطلق عصفور..مفيش مشكلة خالص اني اقعد في جنب احبه من غير ما أحاول اخليه يبادلني ده ومش مستنية الكون يتشقلب ويبقا من حقي امسك ايديه في وقت زي الدقيقة الصعبة دي من غير ما احس اني بعمل حاجة غلط ومن غير ما أفكر نفسي اني مجرد عابر لطيف مش مستنية حاجة خالص..لكن بستنى الساعات تعدي عشان أشوفه فلما اشوفه تقلي كله يروح "بحبك وانطلق عصفور وما حدا بيلغي جناحاتي" ولو الحب ده التصريح بيه هيخسرني الدقايق الحنينة الي بتهون الدنيا فهفضل أعتبره مش موجود زي ما بعمل في الاول والاخر انا عارفة اني مش محتاجة أقوله كل ده؛لأنه عارف..هو دايما عارف💙.

View more

- شوية حكي...💜💫

jood_sh*_*
‏"أتمنى أن تدهسك غيمة، أن تموت من شدّة الضحك، أن تقتلك ذكرى قُبلتنا المسروقه على باب المصعد، أن يلتهمك عصفور، أن يتوقّف قلبك على باب قصيدة، أتمنى أن تقتلك الصور، أن تنقض عليك الموسيقى.. وتخرب وجهك الجميل، أن تنتهي الآن، أتمنى أن تنتهي أنت وأصابعك النحيلة أن لا تعود موجود بعد الآن".

View more

-🌸

Yazan Alshare
فِي صَباحِ يومٍ ما ، اسْتَيْقَظْتُ على صَوتِ صديقي " هيكتور " وهو يُحاوِل إيقاظي لِأُطْعِمه ، أو رُبّما لِأَلعَبَ معه ، في الحَالَتَيْنِ فَهُوَ يستَمتِعُ كثيرًا بإِيقاظِي في كلِّ صباح ، وعلى غيْرِ عادتي ارتَدَيْتُ ملابِسي ثمَّ اتَّجَهْتُ إلى الخارجِ لا أعرفَ وِجْهَتِي المُقبِله ، تارِكه خلْفي غُرْفَتي التي تمْلَؤها الفوضى .. نَزَلتُ إلى الشارِعِ وما زالَ النّومُ في عيْنيَّ ، وضعْتُ يدَيَّ في جَيْبِي ، ثُمّ أشْعلْتُ سيجارةً من النوعِ المَحلِّيّ أو " الشَّعْبيّ " كما يُسمُّونَها هُنا .. جلْستُ وحيده في مقْهى أُشاهِدُ النَّاسَ أو رُبَّما أُراقِبُهُم في صمت ، فَأَنَا لِلْأَسفِ من البَشَرِ المَهْوُسُونَ بِالتَّفاصيل .. وكان من المَارِّينَ رجُلٌ وامرأةٌ في سِنِّ السبْعينَ تَتَّكِئُ هِيَ عليهِ ، ويحْتَضِنُها هُوَ بِذِرَاعِهِ ، ويمضِيانِ في حُبِّ وسلامٍ وطمأنينةٍ ، وكأنّهُم في انتِظارِ النِّهايةِ معاً دُونَ خَوفٍ أو قَلقٍ من أنْ يُفْلِتَ أحَدُهُما يَدَ الآخرِ .
تعجّبْتُ ولمْ أسْتَطِعْ أنْ أغيبَ بِنَظَرِي عنهُما ، كَيْفَ لِعِلَاقَةٍ بَيْنَ اثنَينِ في نِهايةِ العُمرِ أنْ تَصِلَ لِتِلْكَ المرْحلةِ منَ التماسُكِ والحُبِّ والثقةِ ..! ظَلَلْتُ أنظُرُ لَهُمَا وأنا غارِقهٌ في التّفكِيرِ والإِندهاشِ ، حتّى قاطَعَنِي صاحِبُ المَقْهِى عمّ " ابراهيم " قائِلاً
أهلاً ، تشربي إيه ؟!

View more

Space✌

في حياتي الأخرى، أود أن أعيش الحياة عكسياً
أن تبدأ ميتاً، فتتخلص من الموت، ثم تصحو في دار للمسنين، تشعر بتحسن كل يوم، تُطرد لأنك صرت معافى للغاية، تذهب لتحصل على معاشك، وعندما تشرع في العمل، تحصل في يومك الأول على ساعة ذهبية وحفل ..
تعمل لمدة أربعين عاماً إلى أن تصير شاباً بما يكفي لتستمتع بتقاعدك، تحتفل وتفرح وتمرح، أنت عربيد بالكامل، الآن أنت مستعد للمدرسة الثانوية، بعدها تلتحق بالابتدائية، تصبح طفلاً، تلعب، ليس لديك مسؤوليات، ثم رضيعاً إلى أن تولد، لتمضي أشهرك التسعة الأخيرة عائماً في منتجعك المترف المزوّد بتدفئة مركزية، خدمة للغرف، وسكن يتسع كل يوم..
والآن انظر!
ها أنت ذا تنتهي ..كنشوة.

View more

Next