Ask @Greeneyes10175:

x

#عالم_بائس 34
سمعت صوتاً غريباً قبل قليل، أخبرني صديقي عن الأموات الذين يعودون للحياة ليلاً؛ ليعبثوا مع الأحياء، لم أصدق ما قاله في البداية، قال أن شرط عودتهم يكون في انقطاع الكهرباء، لم أصدقه أيضاً، لكنني علقت في الشارع المعتم، وانقطعت الكهرباء، كنت أحاول تكذيب كل ما سمعته، لكنه أخبرني ذات مرة عن عمه الذي تعرض لحادثة شبيهة بما يحدثني به، كان عمه يركب سيارته متوجهاً إلى البيت، انقطعت الكهرباء، لكنه واصل طريقه، ظن أنه رأى شخصاً أمامه، فتوقف فجأة، ونزل ليتفقد الأمر، لكن سيارته اشتغلت وحدها، ركض خلفها صارخاً، لكن سرعتها ازدادت، واصطدمت بجدار عتيق لبيت مهجور، لحقها بسرعة، ولم يجد أثراً لسائق، إنما سمع أصوات غريبة كثرثرات لها أصداء عميقة تنطلق من البيت المهجور، كان يرتجف من الخوف، أضاء مصباح هاتفه، ودخل البيت، ووجدوه في اليوم التالي نائماً في الشارع بلا ملابس!
كان الشارع شبه فارغ وأنا أتذكر كل هذه التفاصيل المقلقة، قدم شخص من الشارع المقابل، شككت في أنسيته، اقترب مني، لم أستطع تبين ملامحه في العتمة، رفع يده عالياً، فالتمعت، اقترب مني أكثر، وأنزل يده على كتفي، ومضى!
كان الخوف قد اخترق عظامي، شعرت بدوار خفيف، وألم في كتفي، تحسسته، فإذا به جرح غائر، نسيت أين أقف، وتهت عن اتجاه الشرق الذي يؤدي إلى أقرب مشفى، درت حول نفسي، فإذا بشخص قادم من الخلف، يرفع يده عالياً، قلت: أتت المصيبة!
أغمضت عينيّ، وانتظرت أن تسقط يده على كتفي مرة أخرى، لكنه لم يفعل، فتحت عينيّ، فلم أجد أحداً!
سمعت نباح مجموعة من الكلاب، قال صديقي أن الكلاب في الليل تسكنها الأرواح العابثة، أردت الركض قبل مجيئها، لكنني شعرت بأن أقدامي مثبتة في الأرض، خفت أن تجذب رائحة الدم أرواحاً أخرى، ربما أكون طعاماً للكلاب الضالة، أو لعبة في يد الأرواح!
رأيت بعض الأشكال البشرية قادمة من الأمام، وسمعت الكلاب قادمة من الخلف، كان الشارع الذي يؤدي إلى البيت قريباً، لكنني لما أردت الهرب ابتعد كثيراً، جلست على الأرض من التعب والخوف، اقتربت الكلاب، واقترب البشر، وأنا بينهما أنتظر ما يحل بي!
لكن ضوء سيارة انبعث فجأة، فهربت هيئات البشر بصراخ حاد، فُتح باب السيارة، قال السائق: اصعد بسرعة!
سمعت الكلاب تركض نحو السيارة، فركبت، وارتميت على الكرسي الخلفي متألماً ضعيفاً، ترك السائق السيارة تسير بسرعة، وفتح الباب، وقفز، وبقيت وحدي في السيارة أنتظر الاصطدام!
#محمد_عمر_يونس

View more

Next