Ask @HadeelHani375:

-🌸🌸

رائد
-هل تقبلين الزّواج بي يا!
ولما أتزوجكَ أنتَ!
-لا أعلم، لكن رُبما أنكِ بحاجة لرجل يوقظكِ في الساعة الثالثة فجراً، ليطلب منكِ أن تساعديه في حلق ذقنه، أو ربّما تحتاجين لرجل مجنون، تبحثين عنهُ في المنزل، وبعد بحث طويل تجدينهُ يجلس بداخل خزانة الملابس، ويمسك برواية لديستويفسكي، ويتحدّث مع الرواية ويقول: يا أيتُها المرأة السجينة في هذه الرواية، إنّي آمركِ بأن تخرجي الان، لكي أُنقذكِ من سجن الكلمات هذا، يا أيها المرأة الجميلة النّائمة في الصفحة السابعة والثمانين، هل لكي بأن تخرجي الآن لأُقبلكِ، ربما أنتِ بحاجة لتستيقظي من النّوم لتجدي قصيدة ما مكتوبة على مرآة غرفتكِ بأحمر شِفاهك، رُبما تحتاجين لرجل بطباع طِفل، رُبما💛!'.

View more

_🌸

-عندما تُوفي جدّي، أُصيبت جدتي بالزهايمر، نسيت اسمها وأين تقْطن، لم تتذكر كنيتها حتى، مواعيد أدويتها التي كانت تنتظر أن يستوطن العقرب الكبير على الثانية عشر في كُل ساعة بفارغ الألم، كانت قد أُزيلت تماماً من ذاكرتها المؤقّتة، كانت في كُل يوم تستيقظ في تمام السادسة، تتّجه نحو المطبخ على عجل، تضعُ بنّ القهوة في فنجان أزرق وتجلِس، لقد نسيت كيفيّة إعداد القهوة لكنها تذكّرت فنجان جدّي المفضل، تمضي نهارها ما بين صُحف جدي القديمة، تتظاهر بالقراءة، وعندما تعجز عن كلمة مُعينة ترتدي نظارة جدي، عندَ الظّهيرة، تسمك قمصانهُ، تشتمهم تارة، وتُعانهم تارةً أخرى، عند الخامسة تماماً، تتجه إلى مرآتها، لتضع القليل من أحمر الشّفاه، وتجلس على إحدى درجات المنزل في الخارج وكأنّما تنتظر فقيدها الّذي أطال غيابه، ظننتها جُنت، حتّى إقتربت مني ذات ليلة، وضعت رأسها في حِجري، أمسكت يداي ووضعتهم على شيب رأسها، شابكت يديها، ونظرت إليَّ ببؤس وقالت: لقد اشتقته، اشتقته جداً، لا أذكر شكله ولا حتّى صوته، رائحتهُ تتشابك في ذاكرتي، إلا أنني أذكر حُبي له، أخبريه أن يعود💛!'.

View more

Next