Ask @Hari2_:

هاري بسألك كل علاقة فيها المر و الحلو،ويا كثر المواقف اللي تكسر العلاقات،عشان كذا ما تبقى معظم العلاقات،وتلاقي ناس مكسورة،وناس تقول بامانه ما توقعت ولا شوية اني بيجي يوم واقطع علاقتي مع فلان،طيب ليه يحذفه ويحظره ، يمكن القلوب تلين بعدين،ادم وحواء غلطوا،عاد احنا كيف ؟! ليه ناس تهي علاقاتها بهشكل.

اِذَن سُؤَالك لِما تُحذَف الذّكريات السّعادة التّي كانت بَينهم و يَحظران بَعد بِمواقع التّواصل صَح ؟ حَسنا اَرى هَذا بِسبب عَدم التّقبل، اَو بِحجم الاَلم الذّي يُسببه هذا..
الشّخص الذّي يَقع بِالحُب يَتحول لِطفل ! و هَذا ما يَحدث يَعود طِفلا يُريد اِهتمام و حُب و غيرها.. لِذا فَكر بالامر قَليلا، عِندما يُجرح طِفل صَغير من اَمر ما و اَذاه ذَلك بِشدة ما الذّي سَيفعله ؟ يَبتعد عن المُسبب و يُغلق على نَفسه و قَد يَتحول هذا لِعقدة حتى !
لَكن كَشخص نَاضج و وَاعي بَعد شَهر او عدة اَشهر سَيفتحان الحَظر من بَعض لَكن دون اي حَديث اَخر بَينهما، لَكن من جِهتي اَجد الشّخص نَاضج فِكريا ان حَافظ على الذّكريات و جَعلها بِمجلد " اَسباب اَسعدتني " اَقصد الحُب مُؤلم ان لم يَسر على الشّكل الصّحيح سَيكون اَكثر اِلامًا، فَهل تَظن انك سَتكون بِخير بعد ان تَنفصل مَثلا ؟ الحُب مُؤلم و انت بِعلاقة XDD كيف ان اِنفصلت ؟ لِذا بِالعادة يَأخذون مَساحة لِيتنفسوا ثم اَصحاب النّضج سَيتخذون ما حَدث خَيرا و يَمضون قدما

View more

هل يمكنك شرح الهدف منها ؟

كلمـ مبعثرة ـات
بِبساطة لا اَحد مِنكم على دِراية بِالقَصف الذّي يَحدث لَنا هُنا و كَم عدد المُصابين الذّين لم يُخطوا بِشيء، الاِعلام لم يَقل شَيئا و نحن مَحظورون من السّوشيال مِيديا، هَذا هو الاَمر.

View more

+3 answers in: “كيف حالكِ هاري؟ وما هي الأحداث من حولكِ؟”

هاري :

جـوليّـا ☣
#يَوميات_هَاري
الجُزء الثّاني.
المُوافِق 19-05-2019 يوم الاحد.
بَعد ذَلك كان هُناك المَشهد لِمشيهم سَويا و كَان كل شَيء مُقربع بِالبداية الا مَشية (رِزق) ثم قُلت " زِرق عَليهم كَيف يَمشون مِثلك " فَأعطاهم الطّريق و تَدربوا على المَشية بِتناغم تَام، كُل واحد مِنهم كَان يُمسك بِوردة بَيضاء سَنعطيها لِكبار السّن بِدار المُسنين ثم لَاحظت ان هُناك جَيب باَعلى الذّراع و كُنت اُفكر بِجعلهم يَضعون الوَردة هناك، اَجد (بَاغير) يُجرب دون ان اُخبره بِذلك و قَال " يا مَا رأيكم هَكذا ؟ " (نِيا) قَالت بِحماس " اووه جَميل جيدا هيا هيا جَميعكم اِفعلوا مثل بَاغير" و فَعلوا لَكن لَم يَكن مُرتبا فَرتبته لَهم ثم تَصوير، بَعد ذَلك اَخذنا اِستراحة و انا مع (كُونيتا) دَخلنا دار المُسنين لِنرى ان كَانوا جَاهزون لِلتّصوير و تَناقشنا على بَعض الحِوارات مَعهم.. لَا اَحد من كِبار السّن يَستطيع التّحدث جَيدا الا اثنين لَكن التّي كَانت قَوية و يُمكنها التّحرك وَحدها عمة سَملى و كَانت لَطيفة جِدا حَقا ! و بَعدها بَدأت بالمَشهد بعد الاِستراحة و انا تَعبت لِذا اِسترحت لِأنني اِنكتمت و تَركت الاَمر لِـ (كُونيتا)، المُمثلون اول مَا رَأوا كِبار المُسنين اِنصدموا و اِنقطع التّصوير فَورا فلم يَتوقعوا ان حَالتهم كما اَرؤوها.. المُؤثر هو ان احد المُسنين تَظن ان (عُمر) اِبنها فَنادته و طَلبت منه ان يَجلس بِجانبها، اَراد (عُمر) البُكاء بِهذه اللّحظة لِذا اَخذنا اِستراحة.. ثم اَكملنا التّصوير بَعد ذَلك و انا جَلست اُراقبهم XDD و (رِزق) كل ثَانية يَنظر الي و يَبتسم لا اَعلم ما مُشكلته و (اِيدو) اِستراح قَليلا، ثم كَان هُناك مَشهد لَهم يَتحدثون مع كِبار السّن و يُقدمون لَهم الوُرود.. كِبار السّن بَكوا.. الاَمر كان مُؤثر جِدا.. ثم عِدة مَشاهد حتى اِنتهينا و اَول ما اِنتهينا انا صَفقت و قُلت " اَخيراااا اِنتيهااا كَات كات كاااات " XDD الكُل نَهض و اَصبحنا نَشكرهم و نُسلم عَليهم ثم اَخذنا بَعض الصّور، ثم نَظر الي (رِزق) و قَال " اَلا يُوجد صُورة جَماعية لَنا نَحن ؟ " فَقلت " لِنتصور لنتصور لَكن بالخارج حتى يَستريحوا كِبار السّن " عَلق (اِقبال) و قَال " هَكذا هم المَشاهير يُحبون ان يَتصوروا " XDD ثم خَرجوا الشّباب اولا و نحن تَحدثنا مع كِبار السّن قليلا ثم خَرجنا، تَفاجئت ان (اِيدو) غَارق بِالنّوم على الاَرض ._. بِوسط الطّريق جِديا كَان فِي سابع نومة فَقالت (نيا) " لا تُوقظه الان لِندعه يَرتاح قليلا "، فَصلينا العَصر و اِنقسمنا مَجموعتين (بَاغير، اِقبال، فَاروق، عُمر) بِسيارة و (نِيا) ذَهبت وَحدها ثم (اَنا، شَريف، كُونيتا، مَاقديس، رِزق، اِيدو) بِسيارة، قَبل ان نَصعد سَألت (مَاقديس) ان كُنت سَأذهب لِلشركة اَولا ثم اَعود ثم قُلت لا و انا فِعلا طَلبت من شَريف انزالي بِأول مَحطة باص نَمر منها ثم قَالت " ياااه سَأكون وَحدي هَكذا مع شَريف " فَأشرت لِـ رِزق و قُلت " هُو سَيكون مَعكم " سَأل رِزق و قال " ما الاَمر ؟" نَظرت اِلي مَاقديس بِنظرات (تعالي مَعي) فَربت على كَتف رِزق و قُلت " يوجد رزق لا تَقلقِ و اِيدو " ثم صَعدنا سّيارة و اِيدو لِأنه نَعسان كان يُخرف بالكلام XDD و تَشاجر مع رزق ثم اَصبح يُهين رزق و ماقديس فَقاطعته و قُلت " انت تتصدق بِحسناتك " فَقال " عادي المُهم اني صَائم " XDD شوف الغبي فَقلت شَريف المَوازين و اَصبح يَسخر من اِيدو و كُلنا نَضحك والله كان حَشيش.. ثم أوصلوني لِلمحطة و وَدعتهم و هوب عدت لِلمنزل -^-
و اِنتهينا.
الرّسالة : زُوروا دار المُسنين لِتطمِئن قُلوبكم.

View more

تحدث لنا عن قصة حدثت معك ربما تفيدنا يوما ما! 😴😴

#يَوميات_هَاري
الجُزء الاَول.
المُوافِق 19-05-2019 يوم الاحد.
اليَوم الثّالث لِلتّصوير، و تقريبا انتهينا من الحَبكة التّي اَلفتها تَبقى جُزء منه سَأنصوره كَمقابلة لَكن لَيس حاليا، تَصوير الاَمس لَم اَحضره لِأن العَودة سَتكون لَيلا و مَنزلي يَبتعد سَاعة و نصف من المَكان == سو سِكيب المُهم ان فَريقي يَعلم ما عَليه فعله و فَعلوه بِشكل مِثالي ! اما اليَوم انا تَأخرت بالاِستيقاظ، نَتجمع بِالسّاعة التّاسعة و انا اِستيقظت بِهذه السّاعة XDD اَتتني صَدمة من عَدد الاِتصالات واللعنة لَم اسمع شيء، اَعطيتهم خَبر انني سَأتأخر و انني اَعتمد على (كُونيتا) بِتولي الاُمور بِالبداية، بَعد ان تَجهزت خَرجت لِلسير نحو مَحطة البَاص و كُنت اُراجع النّص و السّيناريو عدت مَرات حَتى لا اَنسى شَيئا كَالتّعابير التي عَليهم اِظهارها او كَيف سيتكون الكَاميرا و كَيف تصور و غَيرها، و عنِدما اَصبحت قَريبة اِتصلت على (كونيتا) لِأسأل هل اِنتهوا من التّصوير بالشّركة ام لَيس بَعد، فَإن اِنتهوا سَأتوجه لِمكان التّصوير فَورا بِما انه على نَفس الطّريق و قَريب، فَقالت لي ان اَذهب لهناك فَورا فَطلبت العُنوان و تَفاجئت انه اَمامي فَورا يعني بِالمَحطة التّالية XDD فَنزلت و اَصبحت اُضيع وقتي بِالمَحطة قليلا لِأنني اَعلم انهم سَيأخذون وَقتا بِالوصول لِكنهم تَأخروا لِذا ذَهبت لِلموقع فَورا و كَان به مَسجد جَميل جدًا ! وَصلت على اَذان الظّهر فَصليت و بَقيت بِالمَسجد قَليلا اَنتظرهم حَتى شَعرت بِعدم الارتياح فَخرجت و اِنتظرتهم قُرب المَسجد و بَعد ساعة تَماما تَوقفت سَيارات ثم سَمعت صَوت مَألوف فَنهضت و تَوجهت لِأمام المَسجد لِأرى فَوجت الشّباب المُمثلين يَخرجون من السّيارة سَإستقبلتهم و قُلت " ._. لِما لَم تتأخروا اَكثر ؟ " ثم ضَحك (رِزق و اِقبال) و اما (بَاغير) حَدق بِي و كَأنه يَقول " ما الذّي تَفعله هُنا ؟ " XDD خَرج (شَريف) و قال " لِنبقي الاَدوات بِالسيارة اَولا ثم نَأخذها بعد الصّلاة " فَأومأ له (فَاروق)، اِحتضنتني (نِيا) و سَلمت ثم اِعتذرت على التّأخير سَلمت على (كونيتا و مَاقديس) ثم تَوجهنا لِلمَسجد بعد ان تَوضوا هُم صّلوا و انا صَورت هَذا من دَاخل المَسجد و بِالدور الاَول / https://5.top4top.net/p_1234fk6ar2.jpg
بَعد ذَلك نحن الفَتيات تَجمعنا لِلتَحدث عن المشاهِد و كَيف سيتم تَصوير ذَلك حتى نَشرحه لهم و صَورنا بَعد الكَثير من الاِعادات XDD اَكثر شَخص عَاد مَشهده هو (اِقبال) XDD و كَره كل تَعليقاتي مِثل اِنزل من السّيارة لَكن ببطء ولا تستعجل فَيرد " يمكنكم تَبطيء ذلك " فَقلت "== نَحتاج وَجهك لِذا انتظر الكَاميرا لِتصل لوجهك اولا ثم اَسرع بِحركاتك " و (فَاروق) هو المُصور لِذلك المَشهد و كان مُتوتر ان اَطلب منه الاِعادة عدة مَرات كما فعلت مع اِقبال فَقال لي تَعالي نَتدرب على الكَاميرا اولا XDD فنَاديت اِقبال مجددا لِيعيد المَشهد لَكن ما تَزامن الكَاميرا حَتى نَجحنا و هُناك نَفر كان شُغله هو النّوم اُقسم ان اَبعدت عَيناي عَنه نَام XDD حَيوان والله هَذا هو اِسمه (اِيدو) / https://4.top4top.net/p_1234b7fxx1.jpg
ضَربته عِدة مَرات بِالنّص لِيستيقظ XDD و شَكله عِندما يَستيقظ مُضحك و (بَاغير) مُنزعج من نومه كل خَمس دَقائق اصلا كيف ينام ؟ و بسرعة ايضا.. عموما (رِزق) هو الوَحيد الذّي يَعيش الدّور لِأنه عَارض XDD لِذا كان يُساعدني بِتوجيههم ..
-يُتبع

View more

ماذا كنت ستفعل ؟ وما الذي ستغيره ..؟ . https://ask.fm/Amal_otaku/answers/154891149438?utm_source=copy_link&utm_medium=android

Amal  ̄ω ̄
-
سَأختار كُل مَاحدث لِلاَن، الاِختلاف الذّي سَيحدث اَنني سَاكون اَكثر صَبرا و اَكثر اِمتنانًا.
لَا اُريد تَغيير اَي شَيء بَسيط بِقصتِي، فَكلهم كَانوا سَببا لِما وَصلت اِليه اليَوم.. وانا حَقا لا اَضمن مَجرى الاُمور ان غَيرت شَيئا !

View more

الآنسِة هِآري 🌸:-

رآيونيس ❀
#يَومِيات_هَاري الجُزء الثَاني
سَحبت على الاَطفال و نَزلت لِأعود للمَكتب (مكان تَجمعنا) و اِتصلت بِـ (شريف) لِيأخذنا و نحن ننتظره كُنا نَجهز الاَغراض و نَستعد ثم يُخبرني " اِصبري عَلي الذّهاب لِلسوق لِشراء بعض الاشياء للغد " و انا فَقط هَكذا ._. من التّعب و جَلست قُرب النّافذة اُحاول النّوم قليلا و جِديا لَم اَقوى على الصّيام لكن اُختي قالت تَبقى القليل و هذا كان تَسليك == اَعطتني اَمل زائف لكن ياه اِنخرست و حاولت النّوم و الممثلون يتحدثون و يَضحكون و اَحيانا اُشاركهم الحَديث، و بَعد العَصر وَصل شَريف اَخيرا و اَحضر معه ثَلاث اَنفار و انا اُحدق بِوجهه ._. لِما اَحضر معه باقي الفَتيات ؟ على اَساس السيارة تَكفي و المُشكلة السيارة لَيست سيارته، سَيارة الشّركة == عُموما صَعدنا فَوق بَعض لِأن هناك الكَثير من الاَشياء، و جِديا انا فَقدت تَركيزي بِطريق العَودة و اَخبرني شريف ان اَفتح الصّيام بِالشّركة فَقلت لا شُكرا لا نِية لي بِالعودة لَيلا، ثم فَكر قليلا و قَال " حسنا اَنا اَيضا سَأعود بعد ان ارتب هذه الاشياء " لَحظات حتى وَصلنا فَودعتهم و ذَهبت مع اُختي لِلمحطة، و اَول ما وَصلت المَنزل اَذن المَغرب.
رِسالتي من اِخباركم بِهذا هو بِموقف الطّفل الغبي و طَريقة تَفكيره !
اَقصد صحيح ان الشّركة وَفرت لهم سَكن كامل و شِقة كبيرة و كاملة بِكل شيء و راتب شَهري ! لَكن بِالله اليس تَعلمين الاَطفال ان يَعيشوا هَكذا طوال حَياتهم لَيس جَيد ؟ الجُلوس و اِستقبال الصّدقات..
هَذا اَزعجني كَثيرا مَعرفة تَفكير الاطفال هَكذا جِديا !
اَقصد ماذا اذا يَوما ما اَفلسنا مَثلا، اَلم يُفكروا ؟ ام يُخططون لِلإنقلاب علينا ايضا ؟
يَع ! و انا اَقولها لِكل اُم تُعلم اَطفالها هذا التّفكير الكَسول.
و فَقط.

View more

•࿇ للكـاتبـة هـاري ࿇•

MeRCurY ☾
#يَومِيات_هَاري
يوم الجمعة الموافق 17-05-2019 يوم التصوير الاول لي كمحرر و مخرِج، حَدث الكَثير و سَأبدأ من البِداية، اِستيقظت على الخَامسة لكن النعاس لَعين لِذا كنت اَغفو كل خَمسة دَقائق حتى اَصبحت السّادسة فَجأة ==.. لكن مَازال الكَسل مُسيطر فَبَقيت بِالسّرير اَتدلل :) حَتى اَتت السّابعة و الرّبع فَنهضت اَخيرا و بَعد عناء لِأستحم و اَتجهز، تَركت هَاتفي يَشحن ثم اَعود لِأرى ان الشّاحن و السّماعات اِختفت == تَشاجرت مع اَخي و انا اَتجهز ثم اَخذت مُحاضرة قَصيرة ثم هُوب اِنطلقت مع اُختي لِمكان مَا اولا ثم اِكتشقت انني لَم اَخذ معي اي مال لِذا عُدنا لِلمنزل ثُم ذَهبنا للمَحطة، كَان مَسموحا لِي بِالذّهاب على الثّامنة و اَكون بِالمنزل على الحَادية عَشر لَكن مِن حَظي :) انا وَصلت لِلشركة السّاعة العَاشرة على مَا اذكر، المهم رَتبنا النّص و الاَدوات من كَاميرا و غَيرها ثم اِنطلقنا لِمكان التّصوير، سَأوضح هَدف التّصوير، يُوجد برنَامجين جَديدين بِالشركة و هَي اِواء المُطلقات اللّتن لا يَملكن مَصدر دَخل او مَكان لَائق لِلعَيش و هُناك مَبنائين و انا صَورت بِأحدهما اليُوم الهَدف هو اَن " التّروِيج " عُموما وَصلنا هُناك السّاعة الحَادي عَشر ثم تَجمعنا بَمكان مع المُمثلين و ايضا اَلقيت نَظرة على الاَطفال هناك و الاَمهات ثم اَخبرتهم عن ما نُريد فِعله و طَلبت منهن ان يُشاركن بِالتّصوير و وَافقن بِحماس و بَعد الكَثير من الاِستعداد قَررنا التّصوير بعد الجُمعة بِما ان الاَغلبية كَانوا مُنشغلون قَبلها و اَيضا يردن التّبرج قَليلا، و هُوب بَدأنا بِتصوير مَشهد اِدخال السيارة و يَخرج منه الممثلون حتى يحدث حادث و تقع طفلة و تبدأ بالنحاب == جديا لا يمكنني التعامل مع هذا فذهبت صديقتي (كونيتا) و تحدثت اليها ثم قالت الطفلة " اريد بالون " سو ياه == خرجت للسيارة بمنتصف الحر لأخذ بالونا و اعطيها اياه ثم اَخذتها وَالدتها و اَعدنا المَشهد و كُنت اَصرخ بِـ اَكشن و كَات == حتى ضَاع صَوتي و فُوق هذا انا لم اَتسحر ولم اَشرب ماء جَيدا سو اِنخفض تَركيزي جدا و كدت اَقع 3 مَرات من الدّوار، عُموما بَعد ان نَجح ذَلك المَشهد اَخيرا (شَريف) و (صالِح) عَادا للشركة بِما انهما لَا يُمكنهما الدّخول لِلسّكن فَهو ممنوع لِلرجال، و نحن اَكملنا التّصوير، ثم جَمعت الاُمهات و وَضحت لَهن دَورهن و ماذا سَيفعلن و الحَمدلله فَهمن فَورا و بَدأنا بِالتّصوير، كُنت اُشرف على التّصوير حتى كَانت هُناك طِفلة بَاكا تركض بِالارجاء و عَلقت نَفسها بِالسّتارة == كَيف ؟ لا اَعلم لِأنني شَردت قليلا المهم رَكضت لَها و اَخرجتها من هذه العَلقة الغبية، ثم اِنقلنا لِعدة مَشاهد و وَصلنا لِمشهد الهَدايا ثم اَتى اِلي طِفل و قَال " اَلن اَحصل على مَال ؟ " حَدقت بِه لِأنه كان نَفسية و يُزعجني منذ بِداية التّصوير و قُلت " تُريد المَال ؟ " قَال " اَجل " قلت " ادرس جَيدا و اعمل " كَشر بِوجهي، فَإبتسمت لَه بِتكلف و طَرده حَتى اُعيد القَليل من القليل من التركيز، يأتي صديقه و يَسألني نفس السؤال فأجبته بنفس الاجابة فزعل ==، عموما بعد انتهاء التصوير و اخذ الصور و غيرها اِحدى المَصورات ارادت تَصوير السكن من الداخل فذهبت معها و مررنا بشقة الطفل الباكا، و سألني نفس السؤال مجددا و قلت له نفس الاجابة قام و رفع السكين على وجهي و قال " سَأطعنك ان اعدتي ما قلتي " جديا ؟ طفل يهددني ؟ اتتني ضحكة فضحكت و قلت " هل تظن ان تجلس و تحصل على الصدقات امر رائع ؟ " اجابني هو وصديقه و قالوا " اجل بالطبع " ضحكت و قلت " ياه اطعني يوما ما " و ذهبت -يتبع

View more

Next