- HaYtHaM🌻💚:

«❥ MANAR ❥»
-🖤
اليوم الرابع على انقطاع حديثنا، ترى هل أحدث ذلك عندك فرقًا؟
حسنًا، ليتني أحبتتك، لربما استطعت الآن أن أجد أسباب كافية و أكرهك، لكن الأمر كل الأمر أنني شعرت معك بتلك الراحة التي لم أشعر بها مع أحد سواك و هنا يكمن مأزقي.
هذا الليل و تفكيري المجنون لا ينتهيان، مشاعري هائجة كبركان، أحاول اخمادها بالتجاهل.
و أتساءل بسذاجة طفل هل أعني لك شيئًا لو القليل؟
أعلم أنني من قمت بسدّ هذا الطريق بدلاً من إكماله، لكن عذرًا هل نظرت لقلبي؟
مؤخرًا أصبحت أقف ساعات أمام محادثتنا - بحكم ابتعاد المسافة- اضحك على بعض ردودنا الحمقاء، بعض بوادر اهتمامك غير الصريحة، يظهر لي تحت اسمك مباشرة أنك متصل الآن فأشعر بشيء ما يتحرّك داخلي ويكأنك تكترث، أو كأنك تقف على باب محادثتي كما أفعل..
أعترف بالرغم من أنني الذي اخترت النهاية إلا أنها لا تروقني، ليت أحدنا حاول التمسّك أكثر، ليتنا لم نختر النجاة لأننا غرقنا الآن و لسنا معًا حتى.
أتمنى أن تحاول فهم شعوري، لست مُحبًّا و لكنني مُشتاق..!
✋🏻