Ask @IIE40:

||+

أجوبُ بحار العدم كحوتٍ أعمى ، عبثًا أبحثُ عن منارتي التي أضعتُها قبلَ أن أولد ، أراها أينَما تلفت وضوؤها المُرتعش الوردي يُلوح ثم يضمحل ، يشتعل ثم ينطفئ ، كأنَها تغمِز لي بإستِهزاء ، كأنَها قدري الذي يسخرُ مني ، كأنَها سراب عُمري.

View more

Next