الإكتئاب على شكل الحجر الأبيض،

Mohammed Jihad
عشت بحياتي ثلاث حالات اكتئاب، وبكُلّ مرّة كان الإكتئاب يسكن جواتي على شكل مُختلف وبطريقة مُختلفة، مرّة كان بشبه الحجر الأبيض، ومرّة كان شب لابس تيشيرت أسود وبنطلون أبيض، وبآخر مرّة كان أنا.
بأول مرّة صابني الإكتئاب، كنت اخاف أطلع من البيت، أخاف الهواء يلي برا يضرني، وبنفس الوقت كنت محتاج أطلع لأغيّر جو وأشم هواء، كنت ما أحكي مع إمي إلّا اذا بدي أشرب مُهدئات، كان الأكتئاب وقتها بشبه الحجر، ليش بشبه الحجر؟؛ لأنه كان اكتئاب من النّوع الصغير، حجمه صغير جداً ولونه أبيض، بلّش من اصابع إيدي، بطلت أحس فيهم، كنت مش قادر أمسك السيجارة وأدخن، قرفت من الدُخان، بس رحت شغلت الأرجيلة ومسكت البربيش بكوعي، وضليت قاعد لحد ما غفيت وأنا قاعد على الكرسي، وبس سألتني إمي شو بتعمل هون، صرخت عليها وحكيتلها بنبرة وبصوت بخوف هادي واطي "تركيني بحالي لأقوم هسا"، حكتلي شو يعني بدك تضربني؟، رجعت صرخت وحكيتلها " بحكيلك تركيني بحالي لأقوم هسا"، خافت مني وراحت، بس بنفس الليلة اكتشفت انه حكيت هيك مشان ما بدي أقوم وأضرّ حالي؛ لأنه لو قمت كان حرقت حالي من الجمر يلي كان تحت رجلي بدون ما تعرف هي، وقت صابني الإكتئاب بأول مرّة مشيت مسافة ٨ كيلو بنفس الشارع، ودخنت أكثر ثلاث باكيتات دُخان بباكيت واحد، وصرخت على إمي كثير بنفس اللحظة، وضربت أخوي الصغير، وابوي حكالي الله يغضب عليك، الفكرة بإنه كل هالأشياء صارت معي وأنا بفتح بباب البيت مشان اطلع، تخيلت كل هالأشياء، سكرت الباب ورجعت لغرفتي.