-🖤

Iخlas
وقفت جنب الشلال وبلّشت اصلي صلاة الإستسقاء، حكيت بدُعائي " يارب إرويني، يارب إنتَ ربّ المطر، ورب هالعبد الفقير لإلك إرويني يا رب"، وكأنه أبواب السماء كانت مفتوحة بهذيك اللحظة، صارت تمطر بشكل كثيف، بس انا ما بدي ارتوي من المطر؟، أنا قاحل، أنا هي الصحراء، أنا الجفاف والتصحُّر، أنا الضمأ.
رجعت حطيت السجادة جنب الشلال وتحت المطر، وصلّيت الإستسقاء للمرة الثانية، ودعيت "يارب إرويني، يارب إنتَ رب المطر، ورب هالعبد الفقير لإلك إرويني يا الله"، وقفت السماء عن المطر، وجفّ الشلال، صارت الصحراء جنبي وحولي، صار المكان كُلّه جاف.
لقد صلّيت صلاةَ الإستسقاء تحت المطر بجانبِ شلال المياه!، أعتقدُ أنَّ قلبيَ هو القاحلُ هذه المرّة.