شعور الفضفضة الثاني،

Mohammed Jihad
هالشعور مش دائماً بكون متاح وبحس فيه الكل، بتلاقيه بناس معينة وناس لأ، بينما الشعور الأول مفروغ منه عند الكل، وشو السبب!؛ السبب بإنه الضُعف بهيك حالة بكون ماخذ أكبر قدر ممكن منك ومن جسمك وفعلياً هالإشي لاإرادي، إنت متخيل كيف بتكون حالتك وإنت بتحكي يلي فيك؟، بغرفتك، بالعتمة وبتبكي وتلفونك بإيدك وبتكتب وبتكتب وبتكتب، ويلي بحكي معك، بحكيلك "اهدى مش مستاهلة"، هو مش عارف بإنه دموعك همه السبب بإنه حكيتلك شو يلي بصير معي، لهيك الشعور الأول هو الأقوى دائماً، نرجع للشعور الثاني، في فئة بكونوا قويين جداً بهاي اللحظة يلي بفضفضوا فيها، بالحجم يلي الموقف فيه بكون صعب جداً، بكون هو بستمد من هالموقف القوة، متخيل حجم الوجع؟، موقف سيء وهو سبب القوة؟، مش اشي سهل أبداً.
نحنا بس نفضفض بنختار ناس بنكون عارفينهم منيح بأنه هذول الناس، وجودهم هو يلي دائماً خير لإلنا، بكفي بإنه بس تحكيله "ممكن تسمعني"؟، بحكيلك بسمعك للنهاية، وهاذ الإشي يلي حكيته بالبداية.
الشخص يلي بستحمل وجعك وكلامك يلي بستحملك بعزّ وجعك وحاجتك، يلي بكون لإلك حضن إم حتى وهو بعيد، هو الشخص يلي لو قدمتله روحك بتكون مقصر بحقه؛ لأنه بس تكون بهيك حالة وهيك وضع بتكون بأمسّ الحاجة لشخص يفهمك ويكملك، وبما إنك حكيتله يلي فيك معناته هاذ هو الشخص يلي بتدور عليه.
شعور الفضفضة كثير شعور سيء، مش اشي منيح أبداً، بتحس بضعف كبير جواتك بنهش فيك، بس مع هيك!، رح تلاقي الطرف الثاني بحاول يحط الحياة فيك من جديد.