انا خايفه جدا من الموت ومش عايزه اموووت 😓

لا خوف مع التزام الأمر وطاعة الرب، وإنما الخوف من التقصير في العمر القصير، وإسراف العبد على نفسه بالذنوب دون أن يتوب.
لما حضرت الوفاة أبا بكر الصديق رضي الله عنه استدعى عمر بن الخطاب، فكان أول ما أوصاه به:
(إني أوصيك بوصية إن حفِظتها لم يكن شيء أحب إليك من الموت، وهو مدركك، وإن ضيَّعتها لم يكن شيء أبغض إليك من الموت، ولن تعجِزه).
فالصالح أرضى ربه فأحب الموت؛ لأنه بالموت ينعم بالجائزة الكبرى ويستلم مكافأة عمله.
وأما العاصي المعاند، فيحقُّ له أن يخاف لما ينتظره من عقوبة وعذاب.
فاختاري أحد الطريقين:
إما الخوف دون تقديم عمل، وهو حيلة شيطانية مشتهرة؛ يستهلك به مشاعرك ويستنزفها دون مقابل.
وإما خوف المؤمنين، وهو خير دافعٍ للعمل وأفضل محفِّزٌ للثبات على طريق الله.

View more

Ask @KhaledabuShadi:

About خالد أبوشادي:

أجيب على الأسئلة الإيمانية بقدر وقتي واستطاعتي، ولستُ مفتيا لأجيب على الفتاوى الشرعية.
رابط أرشيف الأسئلة:
http://thearchive.me/ask/KhaledabuShadi/
رابط كتبي المطبوعة مصورة:
http://khaledaboshady.com/index.php?option=com_phocadownload&view=category&id=22&Itemid=101

#أصلح_نفسك_وادع_غيرك