كنت بدعي لشخص بحبه ربنا ينجيه من شيطانه و نفسه الامره بالسوءو الشهوته..! و لكن ربنا ماستجبش و غلط...! و من وقتها و انا بطلت اصلي و ادعي لانه حاسه دعائي مش مستجاب..! كمان بدعي انه ربنا يجمعني بالشخص ده و يصلح حاله و يبقي مناسب ليا من طمعي في قدرة ربنا..! و كنت عشمانه جدا انه ربنا يستجيب ..! اعمل ايه

لا نعبد الله على حرف!!
المكان الوحيد الذي تستجاب فيه للعبد جميع الدعوات ويتحقق له فيها كل ما يريد هو الجنة، ونحن لا زلنا بعدُ في الدنيا!
هذا تعلق خاطئ، ودعاء خاطئ، وتصرف خاطئ، ثم تتعجبين من عدم تحقيق الله لك هذا الخطأ؟!
ثم تقابلين ذلك بترك الصلاة لتهلكي نفسك دنيا وآخرة؟!
ما حدث معك تكلم عنه القرآن لأنه سلوك بشري متكرر، فقال تعالى: (ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه.. خسر الدنيا والآخرة).
ورد في سبب نزولها أن كان أحدهم إذا قدِم المدينة، فإن صحّ بها جسمه وولدت فرسه مهرا حسنا، وولدت امرأته غلاما؛ رضي به واطمأن قائلا: ما أصبتُ من ديني هذا إلا خيرا.
وإن أصابه وجع المدينة، وولدت امرأته جارية، وتأخرت عنه الصدقة، أتاه الشيطان فقال: والله ما أصبتٓ من دينك هذا إلا شرا.
وتلك هي الفتنة الكبرى، ولذا حكم الله عليه وعلى من سلك طريقه في نفس الآية: (خسر الدنيا والآخرة).
فلا سعادة وسرور في الدنيا بل شقاء وجحيم، ثم الجحيم الأكبر والعذاب الأشد ينتظره في الآخرة..
صحِّحي خطأك، واستأنفي صلاتك، وتوجِّهي لله بدعاء أن يرزقك الله زوجا صالحا (يعلم) أنه يسعدك في الدنيا والآخرة، فهو وحده الذي (يقدر) على ذلك، وأنت لا تعلمين ما يصلحك، ولا تقدرين على إدراكه دون معونة الله.

View more