كيف لي أن أقيم نفسي و أستخرج ما بي من عيوب و ميزات ؟ أشعر دائما بأن بي كل العيوب لكني لآ أعرف أن أستخرجها و أن أقول كذا و كذا ولا أعرف أن أقول مميزاتي !!

أروع ما قيل في كيفية معرفة عيوب النفس ما ذكره ابن قدامة في كتابه (مختصر منهاج القاصدين)، ونقلته هنا بتصرف يسير:
"فمن أراد الوقوف على عيب نفسه فله في ذلك أربع طرق:
1. الطريقة الأولى: أن يجلس بين يدي شيخ بصير بعيوب النفس، يعرف عيوب نفسه وطرق علاجها، وهذا قد عزَّ في هذا الزمان وجوده، فمن وقع به، فقد وقع بالطبيب الحاذق، فلا ينبغي أن يفارقه.
2. الطريقة الثانية: أن يطلب صديقاً صدوقاً بصيراً متديناً، وينصبه رقيباً على نفسه لينبهه على المكروه من أخلاقه وأفعاله.
وقد كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول: رحم الله امرءا أهدى إلينا عيوبنا.
وقد كان السلف يحبون من ينبِّههم على عيوبهم، ونحن الآن في الغالب أبغض الناس إلينا من يعرِّفنا عيوبنا!
وهذا دليل على ضعف الإيمان، فإن الأخلاق السيئة كالعقارب، لو أن منبِّها نبهنا على أن تحت ثوب أحدنا عقربا لشكرنا ذلك له واعتبرنا ذلك منه مِنَّة وفضلا، واشتغلنا بقتلها، والأخلاق الرديئة أعظم ضررا من العقرب.
3. الطريقة الثالثة: أن يستفيد معرفة نفسه عن طريق أعدائه، فإن عين السُّخط تبدي المساوئ، وانتفاع الإنسان بعدو كاره يذكر عيوبه، أكثر من انتفاعه بصديق مداهن يُخفي عنه عيوبه.
4. الطريقة الرابعة: أن يخالط الناس، فكل ما رآه بينهم مذموما، يجتنبه.

View more