هل نحن فى زمن الفتن ؟

الفتنة لها معان كثيرة..
1. الفتنة بمعنى الاختبار..
وهي طبيعة الدنيا مِنْ يوم خلقها الله إلى يوم القيامة (وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون)..
2. الفتنة بمعنى اختلاط الحق بالباطل وكثرة الدعاة إلى النار.
في حديث حذيفة: هل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: "نعم..فتنة عمياء صماء عليها دعاة على أبواب النار".
وهذا حاصل بعضٌ منه بانتشار المنافقين وعلماء السوء وغربة الدين وأهله.
3. الفتنة بمعنى تقلب القلوب.
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل فيها مؤمنا، ويمسي كافرا، ويمسي مؤمنا، ويصبح كافرا..".
ولعل علو موجة الإلحاد مؤشِّر على بعض هذا..
4.الفتنة بمعنى ما يفتن الإنسان من نقاط ضعفه وعيوبه كما في حديث حُذيفة: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "تُعرٓض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا، فأي قلب أشربها نُكت فيه نُكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نُكت فيه نُكتة بيضاء..".
ولا نستطيع الجزم بأن زماننا هو الزمان الذي عناه رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الأحاديث، لكن نحذر مما حذَّرنا منه النبي صلى الله عليه وسلم.
أما الفتنة بمعنى اعتزال الناس وملازمة البيوت لأن الوباء عمَّ والفساد انتشر، فليس هذا صحيحا ..
بل الواجب مخالطة الناس، ودعوتهم، والأخذ بأيديهم إلى الخير، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم، وبشّر الغرباء الذين (يُصْلِحون) إذا فسد الناس، فكن من هؤلاء..

View more