اذا كنا نقول للقاضى ان تأخير العدل ظلم فلماذا يتأخر عدل الله وانتقامه من الظالمين؟

لأن الدنيا دار اختبار لا دار جزاء..
والله جعل بَعضنا لبعض فتنة (وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون)..
فالظالم فتنة للمظلوم، يقول المظلوم: لماذا لا ينصرني الله وأنا على الحق؟! وخصمي ظالم وعلى الباطل؟!
والمظلوم كذلك فتنة للظالم، يقول الظالم: لو كان هذا على الحق لنصره الله..
ولذا قالت الآية: (أتصبرون)؟!
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
" إن من ورائكم أيام الصبر، للمتمسك فيهن يومئذ بما أنتم عليه أجر خمسين منكم ".
فتأخير العقوبة فتنة واختبار للفريقين، وبهذا تتباين منازل الناس في الآخرة بين جنة ونار، بل وتتفاوت درجات الجنة إلى مائة درجة بحسب البذل والصبر والعمل..

View more