يادكتور ابتليت بذنب اخجل منه كلما تذكرته ، اقلع واعود واتوب واخجل من نفسى وتكرارى وحتى من الله عزوجل واخاف عقابه ، فماذا افعل؟! اريد حل جذرى 😭

ما تحرّق تحرّك!
النار التي تُحرِقك تبتعد عنها فورا..
هذا ما تقتضيه الطبيعة البشرية والعقل و((الإحساس)).
ونار الذنوب أشد وأخطر وأدوم..
خوفك الحقيقي دافع لك للبعد عن مواطن (الخطر)، ومقدمات الذنب، وأوليات السقوط.
خوفك إما (غير حقيقي) أو (غير كافي)..
وندمك يجب أن يُخرِجك من دائرة (الندم) إلى دائرة (العمل)..
إن خوفك من الذنب هو محصلة أمور ثلاثة:
١-تعظيم الآمر:
وهو الله، وهذه المنزلة تابعة للمعرفة بالله، فعلى قدر معرفتك بالله يكون تعظيمك له وخوفك منه.
2. تعظيم الأمر:
وهو من تعظيم الآمِر، وأهل الطاعات لا ينظرون إلى الأمر بل إلى من أمر به، وهو ليس مديرا أو وزيرا أو أميرا تطمع في وصله وعطائه؟! بل هو الله العظيم الجبار ذو الجلال والإكرام!
الذي إن نزل بك خيره فسعادة الأبد في الدارين؟! وإن رُفِع فشقاء الأبد!
3. اليقين بالجزاء:
أي عقوبات الذنب الذي تقع فيه، وهي إما معجَّلة في الدنيا، أو مؤخَّرة إلى القبر أو ليوم القيامة أو في نار جهنم، وكلما قرأ العبد هذه العقوبات بعيني قلبه وأبصرها ببصيرته، كلما كان أكثر تعظيما لحرمات الله وأبعد عنها وأخْوٓف منها.

View more