كيفية الاستغفار؟ هل قول استغفرك ربي وأتوب إليك كافي؟ وما أفضل الاستغفار؟

أستغفر الله العظيم..
هذه أبسط صيغ الاستغفار..
ومن الصيغ المأثورة:
"من قال: أستغفر الله ... الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاثا، غُفِرتْ له ذنوبه وإن كان فارًّا من الزحف". السلسلة الصحيحة رقم: 2727
والاستغفار يختلف عن التوبة، فهو كلام، والتوبة أفعال..
لكن إذا ذُكِر الاستغفار والتوبة في سياق واحد، فهنا يختلفان، فقد قال تعالى: (وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه).
وقد فهم مطرف أن من لوازم التوبة: الرجولة الحقة والوفاء الصارم ، فقد سمع رجلا يقول: أستغفر الله وأتوب إليه، فأخذ مطرف بذراعه وقال:
«لعلك لا تفعل! من وعد فقد أوجب ».
أي وجب عليه الوفاء، ولذا عرَّف سهل بن عبد الله التسترى التوبة بأنها:
«تبديل الحركات المذمومة بالحركات المحمودة».
• فكل من أدمن الاستماع إلى الغناء المحرَّم وجلس مجالس الغيبة لا يكفِّر ذلك عنه إلا سماع القرآن ومجالس الذكر..
• وكل من أطلق بصره في حرام لا تتم توبته إلا بتقليب نظره إما في كتاب الله المنظور وهو كونه العظيم أو كتاب الله المقروء وهو قرآنه الكريم.
• وكل من سعت قدمه إلى أماكن الحرام لا بد له من إتعاب هذه القدم في السعي إلى الخيرات والقربات حتى يشفى.
• وكل من تلوَّث لسانه بالفحش من القول والسباب والغيبة لا بد له من تطهيره بالذكر..
إن العمل وحده هو الذي يمحو العمل، والسعي والجد بحزم في تكفير السيئات هو العملة المعتمدة في شراء العفو.

View more