اخترت زوجتى لدينها ، وفضلتها على كثير من البنات ممن هن اكثر جمالاً او مالاً او دنيا ، لقول رسول الله فاظفر بذات الدين .. ولكنى مع هذا اتطلع الى الجميلات ، واشعر ان الزواج لم يعفنى ، ويسول الشيطان لى انى اسأت الاختيار ، مع العلم انها جميلة ، ولكنه الشيطان

لكل واحد منا فتنة، ونقطة ضعف، وقد يتسلل إليه الشيطان منها، فينسف بناء إيمانه، وتكون سبب انتكاسه وارتداده على أدباره..
وأحسب أن هذه نقطة ضعفك، فإن استرسلت معها هلكت، وإن أمسكت زمام قلبك عن الشهوات نجوت، وأنت على الخيار!!
أتلقى أسئلة كثيرة تنطوي على مصائب عظيمة، وكلها بدَأتْ باستصغار ميل إلى شخص، أو التهاون في الحديث معه، أو إدمان إطلاق البصر أو رفع الكلفة.
قال ابن الجوزي:
«إذا رأيت فرسًا قد مالت براكبها إلى درب ضيِّق فدخلت فيه ببعض بدنها، فصيح به: أرجعها عاجلاً قبل أن يتمكن دخولها، فإن قبِلَ وردَّها خطوة إلى ورائها سهُل الأمر، وإن توانى حتى ولجت، ثم قام يجذبها طال تعبه وربما لم يتهيأ له.
وكذلك النظرة إذا نزلت في القلب، فإن عجَّل الحازم بِغَضِّها وحسم المادة من أولها سهل علاجه، وإن كرَّر النظر نقَّب عن محاسن الصورة ونقلها إلى قلب متفرغ فنقشها فيه، فكلما تواصلت النظرات كانت كالمياه تروي بها الشجرة، فلا تزال تتمنى فيفسد القلب، ويُعرِض عن الفكر فيما أُمِر به، ويخرج بصاحبه إلى المحن، ويوجب ارتكاب المحظورات ويلقي في التلف".

View more