بالله عليك دكتور خالد جاوبني أشعر بالخنقه والتعب الدائم أشعر بأن روحي تنزف أعلم أني مقصره في حق ربي ولكن لا أتحرك ما الحل

قاعدة إيمانية هامة:
(ما تحرَّق تحرَّك).
أي ما أحرق قلبك حزنا على وقوع الذنب منك، لابد وأن يدفعك إلى التحرك العملي، وإلا كان حزنك كذبا ولون من ألوان الادعاء!
وكتجربة عملية!
إذا لم يكن حزنك على فوات الطاعة أو وقوع الذنب، دافعا لك إلى الثأر من شيطانك واستدراك المعصية بطاعة، فسيقتل هذا الحزن حياة قلبك وحيويته مع مرور الزمن وتكرر الذنب.
والحزن درجات ولأصحابه مقامات!
أعلاهم مقاما من يحزن لفوات نافلة.
والثاني من يحزن لضياع فريضة..
والثالث التعيس البئيس: من يحزن لفوات ذنب! من الذنوب، وهي علامة موت القلوب.

View more