من توالى الابتلاءات حاسه انى مش قادره اتفائل وبسئ الظن فى الله كتير وتتراكم عليا وساوس الشيطان بان الدنيا مش هتتضبط ومن سئ لاسوء ولو جاهدت نفسى فانى اتفائل فى امر ولم يوفقنى الله فيه بانتكس تانى لسوء الظن بالله مش عارفه اعمل ايه عشان ربنا يسامحنى وارجع احسن الظن تانى عن اقتناع ويقين

إحسان لظن بالله معناه أن تثقي أن الله لا يقدر لك إلا الخير، وهذا مصداق قول النبي ﷺ:
" عجبا للمؤمن .. لا يقضي الله له شيئا إلا كان خيرا له ". السلسلة الصحيحة رقم: 148
خيرا في دينك أو في دنياك أو في الاثنين معا ..
فرُبَّ خسارة دنيوية تقيك خسارة أكبر منها، كما حدث مع أصحاب السفينة والغلام في قصة موسى عليه السلام مع العبد الصالح..
وقد تكون المصيبة ترجيحا لميزان ثوابك في الآخرة..
الخير كل الخير في الصبر والشكر..
• الصبر خير؛ لأنه يفتح باب الثواب بغير حساب (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ).
• والشكر خير؛ لأنه يفتح باب المزيد في الدنيا والآخرة (لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ).
والمؤمن يدعو ربه، ويرجوه ويلح عليه، لكنه لا يتخيَّر على ربه، فإن أجابه فهو الخير، وإن أخَّره إجابته فهو الخير..
ولذا علمنا النبي ﷺ ألا يتخير أحد منا على ربه عند نزول البلاء، فقال عليه الصلاة والسلام:
"لا يدعون أحدكم على نفسه بالموت، وإن كان لا بد فاعلاً فليقل: اللهم أحيني ما علمت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا علمت الوفاة خير لي".
ولذا كان أعظم الدعاء ما كان صاحبه موقنا بالإجابة، وإن لم يرها أو تأخَّرت عنه..
ولذا كان أبعد الدعاء عن الإجابة دعاء من استعجل، وقال: دعوتُ دعوتُ فلم يُستَجب لي..

View more