تسلية الصابرين اليوم

يا صاحب الهَمِّ!
قال شكيب أرسلان:
"قلتُ لأحد أعمامي:
ما أسعد هذه الطبيعة التي لا يشعر صاحبها بالهموم ولا بالآلام.
فقال:
لا تحسدها فهي طبيعة البهائم!".
وقديما قال المتنبي:
أفاضل الناس أغراضٌ لذا الزمن ..
يخلو من الهَمِّ أخلاهم من الفِطَن

ازاى واحنا بنستعيذ بالله من الهم ، و فيه عدم توكل على الله و عدم حسن ظن؟؟

استعذ بالله كما أمرك الله، والاستعاذة لجوء إلى الله كي لا تتمكن منك الهموم وتسيطر عليك، فإذا نزلت بك مصيبة صبرت وتوكت على الله، فلم تكسرك المحنة بل زادتك ارتباطا بربك وتوكلا عليه.