Ask @M_281:

Space💙..

*
"صحتك تتأثر إذا أضطررت ، يوماً بعد يوم ، أن تقول عكس ما تحس ، أن تنحني أمام ما تكره ، أن تفرح بما لا يجلب لك إلا الشؤم ، جهازنا العصبي ليس خُرافة ، إنه جزء من جسدنا ، وروحنا توجد في مكان ما داخلنا ، كالأسنان في فمنا ، لا يمكن التعدي عليها بإستمرار دون عقاب ."

View more

حكي من قلبك لشخص معين .🍃🙊

Mohammad Abu Hiwide
*
" ترهقني وتربكني تفاصيل الخذلان الصغيرة ، مع أنني ذات الشخص الذي يتقبل المصائب والأزمات الثقيلة بهدوء وصبر ؛ كأن عقلي يصعب عليه استيعاب أن يُخذل في مواقف صغيرة ( لم تكن تتطلب مجهودًا كبيرًا ممن خذلني ) ، الألم هنا يأتي من أنني لم أكن أنتظر الكثير ، لكن القليل الذي تمنيته لم يأت أيضًا "

View more

اكتب شئاً ☺

شيئًا*
-
"هذا هوَ اليومُ الثَّاني على رحيلكِ ... لم يكْسِرني غِيابُكِ كمَا توقَّعْتِ ... فالمكسُور لا بدَّ أن يتنَاثرَ قِطعا ً وها انا قِطعَة واحِدة !
مررتُ برسائِلكِ منذُ قليلٍ فلم يسقُط مني شَيءٌ باعتبارِِ أنَّ الدموعَ ليست شيئاً يستحقُ أن يُذكرَ في رسالةٍ يفترضُ أن تكونَ مفعمةً بالكبرياء !
أعددتُ لنفسي فنجانَ قهوةٍ واستمتعتُ بِه حتى القَطرةِ الأخِيرةِ ولمَّا انتيهتُ تذكَّرتُ بأني أن أُضفت سُكَّراً وأني شَربتُ القهوةَ على مزاجِك ولكني لم انكسِرْ بَعد !
تذكَّرتُ أنَّي كُنتِ أحمل شيئا يخصك آخِرَ مَرة ... كالمجنونِ بحثتُ عنه ... مرَّرتُ أصابِعي فوقَ آثار أصَابِعك ... مِراراً فعلتُهَا كنتُ أروحُ وأجيءُ إلى أن نقلتُ بصَماتِكِ إلى أنامِلي فهل هذا دَليلٌ على أنِّي انكسرتُ ؟!
لا أنا لمْ أنكَسِر بعد !
حَاولتُ أن أكتُبَ لكِ رسالةً فكتبتُ عَشْراً ومزَّقتُها ... كلُّها كانت تبدأُ بجملةٍ واحِدة ... كم اشتقتُ اليكِ !
تمدَّدتُ فوقَ سَريري وبدأتُ أُردِدُ كلَّ كلمةٍ قلتِها لي ! أتذكرينَ ذاتَ مسَاءٍ لمَّا قلتِ : حدِّق في عينيَّ تتخلصُ من تَعبِكَ !؟
كَم كنتُ غَبياً حين صَدقتُكِ وفعلت !
مُتعبٌ أنا هذا المسَاءَ بدونِك فهل تسمحينَ لي بنظرةٍ أخيرة ؟ ... لا علاقَة لهذا الرَّجاء بقصَّةِ انكِساري فأنا ما زِلتُ واقفاً على قدميَّ وقانونُ الانكِسَار يقولُ : الواقِفُ على قدميهِ لم ينكَسِر بعد !
كنتُ أُغمضُ عينَيَّ فأراكِ كما كنتِ هُنا آخر مرَّة ! ... امرأةٌ أنيقَةٌ على شَكل ِقصيدة ... وكنتُ أحفظُ مفرداتِكِ ... كَلمةً كَلمةً أحفظُكِ ... ألفُ باءِ الكحلِ في عينيك ِ أحفظُه ... ياءُ النداءِ من أعماقِ روحي لرمشٍ كلما رفَّ نزفتُ لصَدى رفَّتِه ...
فتحتُ عَينيَّ لأن لعبة ( الغميضَةِ ) هذه لم تسَاعدني بقدرِ ما فضَحتْ جوعي اليكِ ... هل في هذا الجوعِ انكسارٌ ؟! لا انا لم انكَسر بعد !
فَزَعْتُ من طَيفكِ الى دفترِ مِسودَّتي ... ولكنني ككلِ مرَّة أتحَامَقُ وأكتبُ عنكِ ...
أموتُ احتراقاً
وذَبحاً أموتُ ... وشَنقاً أموت
سرعةٍ مَحوتُ ما اقترفت يداي ... لعلّكِ عرفتِ الآن لماذا أكتبُ بقلمِ رَصَاص !
أتذكرين يوم قلتُ لكِ إنَّ كل امرأة قبلكِ غياب؟ يومها ابتسمتِ ابتسامتكِ الشريرة وقلتِ لي وكل امرأة بعدي غِيابٌ ... أكنتِ تعرفينَ وقتَها بأنِي سَأصِل إلى هذا الحدِّ من الجنونِ بكِ ...
كيف لم أقرأ في ابتسامتكِ تلكَ حروفَ نعوَتي ؟!
أتُراني متُّ؟ .. أنا ما زلتُ أتنفسُ ... وقلبي ينبضُ تفَقدتُه منذُ دَقيقة ... كلُّ ما حَدثَ أنَّ أيَامي بعدَكِ صَارت بلونٍ واحدٍ بعدَ غيابِكِ ... سوداءَ ... حتى حزني أسوَدٌ كلونِ عينيكِ !
غَريبٌ أني ما زلتُ أكتُبُ إليكِ وعنكِ ... أيُّ بَريدٍ مَجنونٍ سَيحملُ كلماتِي إليكِ ؟
حَنيني إليكِ اغترابٌ ولُقياكِ منفى !
وقَلبيَ قَصيدَةٌ كَتبتُها ذاتَ حَنينٍ ... رَميتُ الشَّوقَ على أبيَاتِها وَلمْ أُخْفِ نَبضَاتٍ ما زالتْ عَالقةً في الدربِ إلى بيتِكِ ... في طريقٍ تَحفظُ إيقَاعَ خَطواتِي لكثرةِ ما مشيتُ إليكِ !
حتى حِينَ توصِدينَ البابَ كنتُ أسيرُ هُنا ... أقِفُ على عتَبةِ بابِكِ وأتَمنى لو أنًَّه لًمْ يكنْ موصَداً
ولكنْ أخبرينِي أَلَمْ يصلكِ انكساري بعد ؟
أنا أَلفُ انكسرت !"

View more