السلام عليكم ياشيخ أسمع بعض المشايخ يتكلمون عن حفظ الكتب؟ هل الكتب تحفظ أم تفهم؟ وكيف أحدد الكتاب الذي علي حفظه من فهمه؟ أنا بدأت في طلب العلم مؤخرا فعذرني لجهلي.

يعتز القوم الإفرنجة بعالم أمريكي اسمه بينيامين بلوم، من مؤسسي نظم التعليم الحديث في القرن العشرين. من أهم ما قدمه للعالم خارطة بلوم أو هرم بلوم، والتي تبين مستويات العلم.
قاعدة الهرم وفق نظرية بلوم هي الحفظ، فلا يمكن الفهم بدونه.

.

طبعا الإمام الشافعي والخطيب البغدادي وغيره من علماء السلف ذكروا هذا قبل أكثر من ألف عام قبل بلوم
ولكنكم تحبون الأهرامات.

غ/س طيب يا شيخ انا حفظي جدا ضعيف وحريص على العلم الشرعي واقرا كثيرا لكن علاقتي بما قرات لا تزيد على الفهم والاستيعاب الكامل والنقاش فقط، وبناء حكم لنفسي امشي عليه، فاذا سُئلت لماذا ؟ لا اجد في ذاكرتي سوى ما بنيت من حكم اتبعه بناء على دليل أو رأي قرأته قبلا ولا أتذكره حالا. واضيق جدا من ضعف حفظي

أعد الصفحة خمسين مرة، وأخبرني بالنتيجة.

خمسين مرة؟!!!!! أنا كدة سرعتي في التعلم هتقل خمسين ضعف يا شيخ

آه والله. خمسين.
الإمام أحمد كان يعيد الحديث خمسين مرة.
وقد حفظ مئات الآلاف من الأحاديث.
انت متوهم، حاليا معندكش حفظ، يعني معندكش أي علم. صفر. اللي تقرأه هذا لا يسمى علما، بل مطالعة.
لما تركز شويتين وتشد حيلك وتحفظ، وقتها فقط يبقى عندك بداية العلم.
فليست المقارنة أنك تبطأ خمسين مرة في القراءة
إنما المقارنة: تتعلم مسألة واحدة أم تبقى في جهل المطالعة دون أدنى مراتب العلم؟

غ.س طب أنا مثلًا بصرية أتبع نفس الطريقة فى المذاكرة بالتكرار بردو؟

تكرار النظر مع الترديد باللسان نعم.

اعذرني يا شيخ الموضوع أول مرة اعرفه ومتفاجئ جداً.. يعني أنا بدرس الفقه الميسر مثلاً.. أحفظه؟ وكتب العقيدة والتفاسير أحفظها؟

العلماء جعلوا للحفظ كتبا تكون أسهل في الحفظ، إما نظما ( شعر ) أو نثرا، تسمى المتون.
فالطحاوية مثلا أقدم متون العقيدة وهي سهلة الحفظ
والأربعين النووية من متون مختصرات الحديث الجامعة النافعة
وفي الفقه هناك متون أيضا، فمثلا النظم الجلي في الفقه الحنبلي أو مختصره للأطفال: النظم الأصغر، لشيخنا عامر بهجت وفقه الله.
وفي السيرة هناك الأرجوزة الميئية لابن أبي العز
وفي كل علم هناك متون للمبتدئ ، وبعد الحفظ ينتقل للشروح اليسيرة ثم الأعقد فالأعقد.

يعني أن الفرق بين العالم والمتعالم بالحفظ؟

ليس مجرد الحفظ، فالمتعالم يحفظ أحيانا. لكن العالم من يبذل نفسه ووقته ليتعلم العلم من أهله وفق أصوله حتى يتقنه بشهادة علمائه.
المتعالم يتعلم ليجادل ويماري ويتكبر على غير المتعلمين
والعالم يتعلم ليزداد خشية من الله وتواضعا وخدمة للمسلمين