يا شيخنا عايز اؤلك انو النابته كلامك بيوجعهم و بيجيبوا تسجيلات القديمة و كلامك عن الازهر ، و لما تسأل واحد فيهم هل تباعك و شافك و فهم انت قلت ايه ميردش ابدا ، و ده خلاني اسأل لماذا يا شيخنا الأمر صعب عليهم بهذه الدرجة ؟

حمقى لا عقول لهم
وغير قابلين للفهم
وتيارهم زائل بفضل الله
ولن يبقى معهم إلا أحمق مضحوك عليه
وأما أصحاب المصالح والمنتفعون فسيتركون هذا التيار قريبا حين يسقط