لـِقلم محمد':??

فرح أحمد
فاح الياسَمينُ بعطر بسمةُ خَدُها
فذاب عقلي سكرانٌ مُعَذب نفسهُ
فهل كان عِطرُ البَلسمُ أم المُريا
فأجَب ثَغرُها شافياً بالنَرجسُ قد كان المُحيا
فما خالفتُ الزَهرَ يوماً حتي أشرقَ الثالوثُ الثُريا
وما كان عقلي في ثُبات الزَهرُ يوماً
و قد ذابَ أسمي في شمول الزهر حيٰ
#ﷴ بــڕانــېْــہ