Ask @Mujtaba_710:

ما هو الحب ؟

Ahmedii|‏ما رأيتُ إلاَّ جـميلا
هو ان تختفي في من تُحب ، حتى تتحدى معه في كل شيء، حتى تصل لمرحلة الفناء ..
كما يقول الحسين ابن منصور الحلاج :
.
والله ما طلعت شمسٌ ولا غربت
إلا و حبّـك مقـرون بأنفاسـي
.
ولا خلوتُ إلى قوم أحدّثهــم
إلا و أنت حديثي بين جلاســي
.
ولا ذكرتك محزوناً و لا فَرِحا
إلا و أنت بقلبي بين وسواســـي
.
ولا هممت بشرب الماء من عطش
إلا رَأَيْتُ خيالاً منك في الكـــأسِ
.
ولو قدرتُ على الإتيان جئتـُكم
سعياً على الوجه أو مشياً على الرأسِ
.
ويا فتى الحيّ إن غّنيت لي طربا
فغّنـني وأسفا من قلبك القاســـي
.
ما لي وللناس كم يلحونني سفها
ديني لنفسي ودين الناس للنـــاسِ

View more

كلمة خاطفة.

بَسْمَلة
اني هويّتُ على شفاهِكِ
ارتوي ..
اني هويّتُ من السماءِ
السابعة
و رضابكِ الشهدُ المُسال
كأنهُ ..
نهرٌ تجارى من صحارٍ
شاسعة
ويلاااهُ يا ذاتَ الشذى ،
عذبتِني ..
ماذا اقول؟:
و ما عساكِ
صانعة
اني هويّتُ
كأنني نجم السما ،
و إذا هوى ..
قد جاء يوم الواقعة
جاء القضا ،
و لقد قضى رب الهدى،
اني اموتُ على
ضفاف المشرعة
انا اول الاحياء
و آخر من يموتُ ،
و يختمُ الدنيا ،
و يكتبُ مصرعه
انا اول الشهداء
في ركب الهوى ،
و انتِ يوم الفصلِ ،
انتِ الموقعة

View more

بنظرك على ماذا ستجبرنا الحياة ؟

Ahmedii|‏ما رأيتُ إلاَّ جـميلا
ما اصعب ان تُغمِضَ عينيك ثم تفتحها ، فلا ترى الا العدم ، سعيّك ، جهدك ، وقتك ، عمرك ، مالُك ، كل شيء صنعته و ستصنعُهْ مُستقبلاً ، يولي الى حفرةٍ سوداء بعيدةٍ و شاسعة ، لا تُدركها الابصار و تُدركها الافئدة ، ليس لها اسم ، و لكن يُشَار لها " بالعدم " ، فأن وصل بك الادراك لمنطقة اليقين ، ستجد ان ما من شيء باقٍ و كل شيء زائل ، و ان كل قوة تراها في داخلك او خارجك ، هي مؤقتة ، ستؤول للتراخي ثم الضعف ثم الموت و التلاشي المُطلق ، و ليس هذا اختيارياً ، بل اجباراً .
.
البارحة كُنتُ مُستلقٍ على فراشي ، راودتني فكرة لو ان الحياة ابدية ، لا فناء ولا انقضاء لها ، كيف سيّتحمل الانسان كل هذا العذاب ، كيف سيستطيع العيش ابد الدهر ، انهُ شيء لا يُطاق ، بل التفكير به يجعلك في عذاب مُستمر ، ان الحياة متواصلة ، و يوماً بعد يوم ، تزداد ضراوة و قساوة ، و كل ما تقدم بك العمر اكثر ، كلما كشرت عن انيابها ، و ابرزت مخالبها ، استعداداً لتحطيمك و تهشيمك ، فأنت فيها مُقاتل ، حتى تأتي اللحظة الحاسمة ، فأما غالب او مغلوب ..

View more

🔸 عن كربلاء :

زَّيْنَبَ سَعيد .
.
.
و على الله اعتمادي
و عليهِ توكلي
كلما هدّنيّ الكربُ
سأهتفُ " يا علي"
.
انا لا املكُ غيرهُ
في البلا يفزعُ لي ،
هو مولاي حبيبي،
هو نور المُقلِ
.
يا نصيري في البلا
و الجللِ ،
يا امامي يا وريثَ
الرُسلِ
.
يا اخَ المُختارِ ،
يا خيرَ ولي ،
يا هُدى العبدِ
لأهدى السُبُلِ
.
أملي فيكَ عظيمٌ ،
لا تُخَيّب املي ...
كل همٍ بل و غمٍ
بــ هُداكم ينجلي
.
بحبيب الله طه
بالنبي المُرسل ،
بالطريقِ الامثلِ ،
بالرسولِ الاكملِ
.
يا سنى عيني اجبني
انني في وجلِ ،
طارقاً بابكَ فأفتح ،
و تَقَبلْ عملي
.
عبدكَ القابعُ في الذنبِ،
عظيمُ الزللِ ..
فــ أرحم العبدَ
اذا جاءكَ
صفراً و خلي
.
و عليكَ يا ابى الإحسانِ
ارمي غزلي ..
و اليكَ يا ابى الافضالِ
اشكو عللي
.
" يا عليٌ ،
يا عليٌ ،
يا عليْ ...
بكَ استشفعُ للهِ ،
و بكم ارفعُ لله
نداء توسلي " .
🙏🤗

View more

ايهما تفضل الدولة العلمانية او الدولة الدينية ؟

Ahmedii|‏ما رأيتُ إلاَّ جـميلا
العلمانية لأنها تحمي الحريات العامة و من ضمنخا حرية الافراد في التدين ، عكس الدولة الدينية التي يكون فيها الدين حاكم ، عبر نموذج مفهوم معين ، مثل ايران او السعودية ..

View more

Next