Ask @Qotuff_:

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال شيخُ الإسلام ابن تيميّة -رحمهُ الله- :
َ
"إذا دخل العدّو بلاد الإسلام فلا ريب أنّه يجب دفعه على الأقرب فالأقرب .. إذ بلادُ الإسلام كلّها بمنزلة البلدة الواحدة،
وأنّه يجبُ النفير إليه بلا إذن والدٍ أو غريم"
َ
[ الفتاوى ٤٠٠/٨]
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال الإمام ابن القيّم -رحمه الله- :
َ
"إذا أراد الله بعبده خيرًا فتح له من أبواب التوبة، والندم، والإنكسار، والذّل، والإفتقار، والإستعانة به،
وصدقُ الملجأ إليه، ودوام التضرّع، والدعاء ، والتقرب إليه بما أمكن من الحسنات .
َ
[الوابل الصيّب]
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال الإمَام الشوكانيّ -رحمه الله- عن الرافضَة:
َ
"لا أمانة لرافضيّ قطّ على من يخالِفهُ في مذهَبه، ويدينُ بغيرِ الرفض، بلْ يستحلُّ مالَهُ ودمَهُ عِندَ أدْنَى فرصَة تلوحُ له
لأنّه عندهُ مُباحُ الدم والمال.
َ
وكلّ ما يظهرهُ من المودّة فهوَ تقيّة يذهبُ أثرهُ بمجرّدِ إمكانِ الفُرصَة"
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال الحسن -رحمهُ الله- :
َ
الأخلاقُ للمؤمن قوّةٌ في لين، وحزمٌ في دين، وإيمانٌ في يقين، وحرصٌ على العلم، وإقتصادٌ في النفقة،
وبذلٌ في السعة، وقناعةٌ في الفاقة، ورحمةٌ للمجهودِ وإعطاءٌ في كرم، وبرٌّ في إستقامة.
َ
َ
[الآداب الشرعيّة للمقدسيّ]
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال الإمام إبن القيّم -رحمهُ الله- :
َ
للدُعاء مع البلاء ثلاثُ مقامات :
َ
أحدها : أن يكُون أقوى من البلاء فيدفعهُ.
الثاني : أن يكُون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء، فيصاب به العبد، ولكن قد يخفّفه وإن كان ضعيفًا.
الثالث : أن يتقاوما ويمنع كلّ واحد منهما صاحبه.
َ
َ
[الجواب الكافي]
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال الإمام ابن كثير -رحمه الله- :
َ
(بعد رحيل التتّار من دمشق، بَقِيَت البلدُ في خوفٍ شديد..
لا يدري النّاسُ متى يهجم التتّار مرةً أخرى
فإجتمع النّاسُ حول الأسوار لحفظ البلد
وكان ابنُ تيميّة؛ يدورُ كلَّ ليلةٍ على الأسوار..!
يُحرِّض النّاسَ على الصّبر والقتال، ويتلُو عليهم آيات الجهاد والرباط).
َ
[البداية والنهاية]
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
يقال أنّ أبا حنيفة رضي الله تعالى عنه كان يسكن بجواره شاب مولع بشرب الخمر،
فكان أبو حنيفة يسهر الليل على النظر في الكتب والقراءة،
وكان بينه وبين الشاب جدار، فكان يشربُ ويتمثل:
َ
سأنشدهم إذا ما هم جفوني
أضـاعوني وأيّ فتـى أضـاعُـوا
َ
ويكثر التردد بهذا البيت، فكان أبو حنيفة يستأنس بكلامه.
فلما كان ذات ليلة، لم يسمع له أبو حنيفة حِساً،
فلما خرج لصلاة الصبح سأل عنه، فقيل له: إن صاحب الشرطة لقاه مخمورًا، فحمله إلى السجن،
فلما صلى أبو حنيفة مضى إلى منزل صاحب الشرطة، وإستأذن عليه،وأعلمه بنفسه،
فخرج إليه صاحب الشرطة حافي القدمين، عاري الرأس، وقبّل يده،
وقال: يا سيّدي، وما بلغ من قدري حتى تأتيني إلى منزلي؟
فقال أبو حنيفة: إني جئتك في قضيّة جار لي سُجن الليلة،
فقال: أشهدك يا سيّدي أنّي أطلقته وجميع من سُجن في هذه الليلة .
قال: وإنصرف أبو حنيفة والرجل معه.
ثمّ إلتفت إليه، وقال: هل ضيّعناك يا أخي أم قمنا بحقّك رعيًا لقولك: أضاعوني وأيّ فتى أضاعوا؟
فقال: لا والله لم تضيّعني بل رعيتني، جزاك الله عن الجوار خيرًا،
وأشهدك أنّي تائب لوجه الله تعالى.
قال فلزم الإمام، وعبد الله حتّى أتاه اليقين.
َ
َ
[بحر الدموع لإبن الجوزي -رحمه الله-]
َ
َ
َ

View more

-

غيوم مُمطرة .~
َ
َ
َ
قال إبن القيم -رحمه الله- :
َ
(تباً لهم برزوا إلى البيداء مع ركب الإيمان،
فلما رأوا طول الطريق وبعد الشقة، نكصوا على أعقابهم ورجعوا،
وظنوا أنهم يتمتعون بطيب العيش ولذة المنام في ديارهم،
فما متعوا به، ولا بتلك الهجعة انتفعوا، فما هو إلا أن صاح بهم الصائح،
فقاموا عن موائد أطعمتهم والقوم جياع ما شبعوا، فكيف حالهم عند اللقاء؟!
وقد عرفوا ثم أنكروا !! وعموا بعد ما عاينوا الحق وأبصروا ذلك !!)
َ
مدارج السالكين (1/354)
َ
َ
َ

View more

.:.

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- :
َ
(وسنامُ ذلك؛ الجهادُ في سبيل الله..
فإنّه أعلى ما يُحبّه الله ورسولُه واللائمُون عليه كثير!
إذ كثيرٌ من الناسِ الذين فيهم إيمانٌ يكرهُونه!
وهُم إمّا مخذّلُون مُفتِّرون للهمَّة والإرادة فيه..
وإما مُرجفون مُضعِفون للقوّة والقُدرة عليه!
وإن كان ذلك من النفاق قال الله تعالى :
{قد يَعلمُ اللهُ المُعوِّقين مِنكُم والقَائلِين لإخْوانِهم هَلُمَّ إلينَا ولا يَأتُون البأسَ إلَّا قليلًا})
َ
[الاستقامة.]
َ
َ
َ

View more

#إعادة نشر

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
-
قال إبن الجوزيّ -رحمه الله- :
َ
(إلاَّ رجالٌ مؤمنون ونساءٌ مؤمنات يحفظ الله بهم الأرض
بواطنهم كظواهرهم؛ بل أجلى،
وسرائرهم كعلانيّتهم؛ بل أحلى،
وهممهم عند الثريَّا؛ بل أعلى،
إنْ عُرِفُوا تنكَّروا ، وإن رُئيت لهم كرامةٌ أنكروا.
فالنّاس في غفلاتهم ، وهم في قطع فلواتهم !
تحبُّهم بقاع الأرض ، وتفرحُ بهم أملاك السماء.
َ
نسألُ الله - عزوجل - التوفيق لأتباعهم ، وأن يجعلنا من أتباعهم.)
َ
َ
[صيد الخاطر 22]
-
َ
َ

View more

# إعادة نشر

قطُوفٌ سلفِّية،!
َ
َ
َ
(من العجب إلحاحك في طلب أغراضك وكلّما زاد تعويقها زاد إلحاحك.
وتنسى أنها قد تمتنع لأحد أمرين،
إمّا لمصلحتك فربّما معجل أذى، وإمّا لذنوبك .. فإنّ صاحب الذنوب بعيد من الإجابة.
فنظّف طرق الإجابة من أوساخ المعاصي.
وأنظر فيما تطلبه هل هو لإصلاح دينك، أو لمجرّد هواك ؟
فإن كان للهوى المجرّد، فإعلم أنّ من اللطف بك والرحمة لك تعويقه..
وإن كان لصلاح دينك فربّما كانت المصلحة تأخيره، أو كان صلاح الدّين بعدمه.
وفي الجملة تدبير الحقّ عزّ وجلّ لك خير من تدبيرك،
وقد يمنعك ما تهوى إبتلاءً ليبلُوَ صبرك.
فأرِهِ الصّبر الجميل ترَ عن قرب ما يسّر.
ومتى نظفت طرق الإجابة من أدران الذنوب،
وصبرت على ما يقضيه لك
فكل ما يجري أصلح لك.. عطاءً كان أو منعًا.)
َ
َ
[إبن الجوزيّ -رحمه الله- في صيد الخاطر]
َ
َ
َ

View more

*

َ
َ
َ
قال الإمام إبن القيّم -رحمه الله- :
َ
(فالتّوحيد ملجأ الطّالبين، ومفزع الهاربين، ونجاة المكرُوبين،وغياث الملهوفين،
وحقيقته:
إفراد الربّ سُبحانه بالمحبّة والإجلال والتعظيم والذلّ والخضوع)
َ
[إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان 2/135]
َ
َ
َ

View more

Gala Ahmed
َ
َ
َ
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- :
َ
(حقيقة التوحيد :
أن نعبد الله وحده، فلا يُدعى إلاّ هو، ولا يُخشى ولا يُتَّقى إلّا هو، ولا يُتوكل إلّا عليه،
ولا يكون الدين إلّا له لا لأحد من الخلق، وأن لا نتخّذ الملائكة والنبييّن أرباباً،
فكيف بالأئمّة والشيوخ والعلماء والملوك وغيرهم)
َ
[منهاج السنة النبوية 3 / 490]
َ
َ
َ

View more

-

- يـاء وألف وسين وراء .
َ
َ
َ
ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ:-رحمه الله- :
َ
(ﻛﺜﻴﺮًﺍ ﻣﺎ ﻛﻨﺖ ﺃﺳﻤﻊ
ﺷﻴﺦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻘﻮﻝ:
"[ﺇﻳﺎﻙ ﻧﻌﺒﺪ] ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﺮﻳﺎﺀ.
[ﻭﺇﻳﺎﻙ ﻧﺴﺘﻌﻴﻦ] ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀ.
ﻓﺈﺫﺍ ﻋُﻮﻓﻲ ﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺮﻳﺎﺀ ﺑـ [ﺇﻳﺎﻙ ﻧﻌﺒﺪ]
ﻭﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌُﺠْﺐ ﺑـ [ﻭﺇﻳﺎﻙ ﻧﺴﺘﻌﻴﻦ]
ﻭﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻀﻼﻝ ﻭﺍﻟﺠﻬﻞﺑـ [ﺍﻫﺪﻧﺎ ﺍﻟﺼﺮﺍﻁ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻢ]
ﻋﻮﻓﻲ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﺍﺿﻪ ﻭﺃﺳﻘﺎﻣﻪ ﻭﺭﻓﻞ ﻓﻲ ﺃﺛﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﺎﻓﻴﺔ ﻭﺗﻤﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ،
ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤُﻨْﻌَﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ [ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻐﻀﻮﺏ ﻋﻠﻴﻬﻢ] ﻭﻫﻢ ﺃﻫﻞ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﻘﺼﺪ: ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻋﺪﻟﻮﺍ ﻋﻨﻪ
[ﻭﻻ ﺍﻟﻀﺎﻟﻴﻦ] ﻭﻫﻢ ﺃﻫﻞ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺟﻬﻠﻮﺍ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮﻩ.
ﻭﺣُﻖّ ﻟﺴﻮﺭﺓ ﺗﺸﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀﻳﻦ:-
ﺃﻥ ﻳُﺴﺘﺸﻔﻰٰ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺮﺽ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﻋﻈﻴﻢ ﻓﻬﻢ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻷﻣﺔ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺍﻟﻘﺮآﻥ”.)
َ
[ﻣﺪﺍﺭﺝ ﺍﻟﺴﺎﻟﻜﻴﻦ 127/1]
َ
َ
َ

View more

+

لـحن الحياة
َ
َ
َ
قال شيخ الإسلام إبن تيميّة -رحمه الله- :
َ
(ومن حالف شخصًا على أن يوالي من والاه، ويُعادي من عاداه
كان من جنس التَّتر المجاهدين في سبيل الشيطان !!
ومثلُ هذا ليس من المُجاهدين في سبيل الله تعالى، ولا من جُند المسلمين !!
ولا يجوز أن يكون مثلُ هؤلاء من عسكر المسلمين بل هؤلاء من عسكر الشيطان).
َ
[مجموع الفتاوى]
َ
َ
َ

View more

Next