Ask @RadiAlshraah:

-

الأَهْدَاف الْكُبْرَى وَالْعَقَبَات الصُّغْرَى

- امْتِلَاك أَهْدَاف عَظِيمَةٌ كُبْرَى يُسَاهِمُ فِي وِلَادَةِ العَقَبَات وَالْمُشْكَلَات الَّتِي تَخَلَّد نَفْسِهَا فِي عرقلتك ، لَكِنَّهَا صَغِيرَة بِنَظَرِك لِأَنَّك تستملك أَهْدَاف كُبْرَى ، هَذَا يقودنا إلَى مُحَصَّلُه مَنْهَج فِكْرِي فَلْسَفِيٌّ بَحْتٌ يَتَمَثَّل بِأَن حَدِيثَك عَن أهدافك لِلْآخَرِين سيجلب لَك الرَّفْض وَالِاسْتِهْجَان ؛ لِأَنَّهُم يَنْظُرُون للعقبات بِأَنَّهَا كُبْرَى تَفَوَّق اهدافك ؛ وَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهَا صُغْرَى بِالْمُقَارَنَة مَع الأَهْدَاف الْكُبْرَى ، كالسائح الَّذِي يُقَرِّر قَضَاء الْإِجَازَة بِالسِّيَاحَة فِي إحْدَى الدُّوَلِ كَتَجْرِبَة أَوْلَى لهُ ، فَيُصَادِف مُعَلِّمٌ سِياحِي فَيَظُنّ إنهُ الأجمل فِي تِلْكَ الدَّوْلَة ! هُو يُظَنُّ مِنْ مَبْدَأِ التصادف الْأَوَّلِيّ .
كَذَلِك الْآخَرِين يَرْفُضُون هَدَفَك مِنْ مَبْدَأِ التصادف الْأَوَّلِيّ للعقبات ! لِذَلِك عَلَيْكَ أَنْ لَا تَتَحَدّثُ عَن هَدَفَك ، فتحدثك قَدْ يَكُونُ مَحْضُ السُّخْرِيَة أَوْ التَّنْقِيصِ مِنْك 🙃

أُخذت الصُّورَةُ مِنْ دِيوَانِ الدُّوق بِوَسَط الْبَلَد , حَيْث الْفِكْر والأصالة🙂 .

View more

ما رأيك بـ رأي " دارين حليمة " حول المواضيع الجنسية ومقالتها الجديدة مؤخرا حول ممارسة الجنس ؟

- دارين حليمة,اتفق معها في جزء من أفكارها لكن أتخالف معها في البعض الآخر, أؤمن بالخصوصية الشخصية للجسد الذي ليس من المعقول أن يتشارك مع أشخاص عديدين لتحقيق المتعة الجنسية,فيكون الجسد مجرد سلعة للمتعة !
من جانب آخر السيدة تحاول تفكيك وتحرير الفتاة من القيود الإجتماعية وهذا مُحبب طالما تجعل تلك الفتاة مستقلة وناضجة فكرياً وفعالة في المجتمع.

View more

+1 answer in: “-”

-

- اسْتِخْدَامٌ نَظَرِيَّة هَنْدَسَةٌ الْجُمْهُور لرائدها النمساوي أَدْوارْد بيرنيز الَّذِي تشربَ أفْكَار خالهُ المُختص بِعِلْم النَّفْس سيغموند فرُوِيد ، وَاَلَّتِي تَقُومُ عَلَى بَرْمَجَةٌ الْجُمْهُور وَبِنَاء خِطَاب إِعْلامِي بِشَكْل بَرْمَجِي دَقِيقٌ مِنْ خِلَالِ مُخَاطَبَة الْحَاجَات والغرائز اللاعقلانية واللاواعية بِمَا يَتَّفِقَ مَعَ مَصَالِح النخب الْأَقْوَى فِي الْمُجْتَمَعِ وَالْأَكْثَر سَيْطَرَة ، إذْ أَنَّ نَظَرِيَّة هَنْدَسَةٌ الْجُمْهُور هِي الْمُمَارَسَة الْمُتَقَدِّمَة لِلِاتِّصَال السِّياسِيّ فِي هَذَا الْعَصْرِ ، وَالْخِطَاب الرَّسْمِيّ الأمريكِيّ اسْتَخْدَم تِلْك النَّظَرِيَّة فِي بِدَايَةِ فَكَرِه طُرِح صَفْقَة الْقَرْن التِّجَارِيَّة الربحية ، وبالتدقيق جيداً نُلَاحِظ أنهُ اسْتَخْدَم كَلِمَة " إسْرَائِيل " أَكْثَرَ مِنْ اسْتِخْدَامِ كَلِمَة " الإسْرَائِيلِيُّون " خِلَال تصريحات ترامب وَمَحَاضِر إجتماعاته الْمُتَعَلِّقَة بالصفقة فِي دَلَالَةِ أَنَّ إِسْرَائِيلَ دَوْلَة مُسْتَقِلَّةٌ كَامِلَة السِّيَادَة وكيان قَائِمٌ ومُعترف بِه ، فِي حِينِ لَمْ تُذْكَرْ " فِلَسْطِين " وَإِنَّمَا اكْتَفَى بِالْإِشَارَةِ إلَى " الفِلَسْطِينيِّين " مِنْ دُونِ ذِكْرِ اسْمِ الدَّوْلَة لِنَفْي فَكَرِه الِاعْتِرَاف بِالدَّوْلَة الفِلَسْطِينِيَّة واستقلاليتها !
- تِلْك نَظَرِيَّات الْعِلْم المُطبقة أَيُّها السَّادَةُ لَدَى الدُّوَل الذَّكِيَّة ، نَقَلَتْهَا لَكُمْ مِنْ إحْدَى الْكُتُب البحثية السِّيَاسِيَّة ، لَعَلَّنَا نستفيق مِنَ التَّخَبُّطِ السِّياسِيّ العشوائي الَّذِي يَلْتَصِق بالدول الْعَرَبِيَّة ! .

View more

-

يُقال : " أزهدُ النَّاسُ فِي الْعَالَمِ أهلهُ وجيرانهُ " , يُطابق ذَلِك التَّفَاصِيل الشَّخْصِيَّة وَالْأَوْصَاف المخفية الَّتِي تحاكِ الْوَاقِع , نَظَرِه الِاسْتِخْفَاف والإنتقاص وَالِازْدِرَاء الَّتِي نَنْظُر بِهَا لِبَعْضِنَا , تخلقُ فِينَا مَا لَا نطيقهُ مِن التَّبَاغُض وَالتَّدَابُر وَالشَّحْنَاء وَالتَّقَاطُع وَقَد يصلُ بِنا حَدّ التَّبَجُّح فِي ذَلِكَ , وَالِاسْتِثْنَاء لَمْ يَلْتَفِتْ لِكُلِّ ذَلِكَ , وَوَجَد الْمُتْعَةِ فِي اكْتِسَابِ نفسهُ بعيداً عَنْ كُلِّ البَشَرِ دُونَ أَنْ يُحْمَلَ فِي قلبهِ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ مِنْ سُوءِ .

View more

🍓:

- لا تنتظر شيئاً ما لم يكن لكَ يداً في تقديم المُقابل,فلسفة الحياة التي يتم التَملك بِها تتباين من فرد ل آخر لذأ عليك أن تمتلك فلسفات عديدة لتقدر على الفهم والإدراك,التنقل بين درجات الذكاء موهبة تجعلك تتيقن إنني أماثلك بدرجة الفهم والذكاء إذ ما تحدثتُ إليك.
صورة فنية صادقة تجسدُ أبلغ معاني الوجود.

View more

-🦋

- أنا أستاذ مُتمكن ومُتقن بتدريس مادة الفيزياء لكافة المراحل الدراسية والجامعية باللغة العربية والأنجليزية,يتضمن ذلك مُحاضرات التأسيس الرياضية والفيزيائية قبل البدء بالمادة, ومحاضرات مُكثفة قبل الأختبارات المدرسية والجامعية,وأوراق عمل وأختبارات قصيرة دورية بعد كل محاضرة لمتابعة الطالب/ة,والعناية المُكثفة لطلبة الثانوية العامه " التوجيهي " لتحقيق التميز والنجاح الباهر بنتيجة 200/200.
مدة المحاضرة ساعة ونصف.
عمان – الاردن
الأستاذ راضي الشرعة
للحجز والأستفسار عبر رسائل الصفحة أو المراسلة والأتصال عبر الواتساب : 0779422906
https://web.facebook.com/groups/2703489809739764/

View more

ولم لا يكن صدفه ...وسلسله احداث متتابعه ؟ الأقدرا هل نملك وسيله لتغيرها ؟

- عند دراسة ما وراء القدر والصدفة،يتبين لنا أن القدر يعلم النهاية الحتمية لكل تلك الأحداث المُتتابعة التي تحدث لك ويهيئ كل ما يُديم سلاستها في التحرك والُمضي نحو الهدف المنشود،لكن الصدفة لحظية عبثية تَخبطية لا تُنتج ألا كل ما يمضي وينتهي في ذات اللحظة.
الوسيلة الوحيدة هي إستخدام ألذكاء في كل حركة او خطوة تفكر في تخطيها،لان القدر يستغل برودك العقلية ليتحكم بك..ونسبة النجاة منهُ ضئيلة جداً.

View more

+2 answers in: “ما هي فكرتك عن الحياة؟”

فكرة الأقدار مؤرقه جدا ومرعبه تروقني فكره الصدف البحته وتتابع الأحداث وتسلسلها هل يحكم حياتنا القدر ام الصدفه؟

- ملحمة القدر تسطو على الصدفة،لا أثر للصدفة على هذا الكوكب،هل الحوار الذي بيننا صدفة !
فكرة الأقدار المتلازمة والمتضادة على طولِ خط أتت لِتؤرق سلام البشريين.

View more

+2 answers in: “ما هي فكرتك عن الحياة؟”

رسالة ل 2020 😹

سحقاً للقذارة التي أنجبتكم,سحقاً لكَ ولكِ ولكم ولكن,لو كنتُ الجحيم لتلذذتُ بحرقكم,أنجبكم الساقطات بليلةٌ تقابلت بها كؤوس النبيذ وسط قطعة موسيقية عشقتها ! لم أعد أفكر سوى بالانتقام المُميت !
هل هناك قول يطفئ اللهيب الذي يستوطن الروح في هكذا ليلةٌ ساقطة في هذة الحياة العاهرة كهذا القول !..جسد يفتقر للروح.
https://www.youtube.com/watch?v=Dp9K8418vgc

View more

ما السبب ؟

- انا وأضح جداً,ما بعرفك وحتى لو بعرفك ما عندي وقت للأحاديث,وإذ خرجت للجلوس أو زيارة أحدهم فبيكون لغاية بخطط أكسبها منهُ,حتى وقت أجلس مع الاقارب والمعارف,بضطر غالباً للجلوس والمجاملة لكن لا أفكر الأ برغبتي في الكسب منهُ " طبعاً كله مدفوع ثمنه ما بسمح إنه حدا يحط علي وحده ! "..هالفنرة حساسة كثير والدقيقة تفرق كثير معي,وأقضيها بالعمل والدراسة والتخطيط,حتى النوم شبه محروم منه.

View more

+1 answer in: “لو قمت بدعوتك للخروج لمكان عام والتحدث قليلا ؟ هل توافق ..”
Next