Ask @Shukairy91:

لـِ فِلسطِـين ^^

العبرة في البلاد إنما هي بالسكان وليس بالحيطان، وقد أفصح عن هذه الحقيقة سلمان الفارسي -رضي الله عنه- حين كتب أبو الدرداء إليه: أن هلم إلى الأرض المقدسة، فكتب إليه سلمان: «إن الأرض المقدسة لا تقدس أحداً، وإنما يقدس الإنسانَ عملُه» .
[مشهور آل سلمان، السلفيون وقضية فلسطين في واقعنا المعاصر، صفحة ٢٥]

View more

من هم المؤذنون الذين كانوا يؤذنون في عهد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ؟ دعواتكم لأهلنا في فلسطين كثيرًا 🇸🇩

kholoud Emad { حـــوريّـــة }
اجتمع لرسول الله ﷺ خمس .
بلال بن رباح المشهور،
وأبو محذروة وهو الذي ينوب عن بلال،
وعمرو بن أم مكتوم وهو الأعمى وكان يؤذن برمضان وله حديث عن عبدالله بن عمر: إن بلالًا ينادي بليلٍ أو ابنَ أمِّ مكتومٍ ينادي بليلٍ فكلوا واشربوا حتى يناديَ ابنُ أمِّ مكتومٍ،
وسعد القرظ، وزياد بن الحارث الصدائي وهو من البصريين.

View more

.. ❃

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ، قَالَ:
عَلَّمَتْنِي أُمِّي أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ، شَيْئًا أَمَرَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنْ تَقُولَهُ عِنْدَ الْكَرْبِ:
اللَّهُ رَبِّي، لَا أُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا.
[التنوخي، المحسن بن علي، الفرج بعد الشدة للتنوخي، ١٣٣/١]

View more

‏رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات وألف بين قلوبهم وانصرهم على عدوك وعدوهم واهدهم سبل السلام وأخرجهم من الظلمات الى النور وجنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن اللهم عافهم وأعف عنهم وأصلح بالهم وفرج كربهم،
اللهم أعز الاسلام والمسلمين ودمّر أعداء الدين يا ارحم الراحمين

View more

مساحه🌹🌹

إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ .
فاطر 29-30

View more

__

غَيْمَه ♡
سَكِرتُ مِنَ المَعنى الَّذي هُوَ طَيِّبُ
وَلَكِن سُكري بِالمَحَبَّةِ أَعجَبُ
وَما كُلُّ سَكرانٍ يُحَدُّ بِواجِبٍ
فَفي الحُبِّ سَكرانٌ وَلا يَتَأَدَّبُ
تَقومُ السُكارى عَن ثَمانينَ جَلدَةً
صَحاةَ وَسَكرانُ المَحَبَّةِ يُصلَبُ
الحلاج

View more

_

اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ , مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ , أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا , اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا ، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

View more

للمساء.. ✏️

رؤى
لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي
وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي
وَما كنتُ ممّنْ يَدْخُلُ العِشْقُ قلبَه
وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ

وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ
وَالنَّوَى مَجَالٌ لِدَمْعِ المُقْلَةِ المُتَرَقرِقِ

View more

بخاف يكون الموضوع في استهزاء وعدم تقدير لله عز وجل ").. بتوب وببقا عارفه اني هرجع تاني.

إنَّ عَبْدًا أذْنَبَ ذَنْبًا فقالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ فاغْفِرْ لِي، فقالَ رَبُّهُ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ؟
غَفَرْتُ لِعَبْدِي، ثُمَّ مَكَثَ ما شاءَ الله ثُمَّ أذْنَبَ ذَنْبًا، فقالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ آخَرَ، فاغْفِرْهُ؟
فقالَ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي،
ثُمَّ مَكَثَ ما شاءَ اللَّهُ، ثُمَّ أذْنَبَ ذَنْبًا، ورُبَّما قالَ: أصابَ ذَنْبًا، قالَ: قالَ: رَبِّ أذْنَبْتُ آخَرَ، فاغْفِرْهُ لِي،
فقالَ: أعَلِمَ عَبْدِي أنَّ له رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ ويَأْخُذُ بهِ؟
غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاثًا، فَلْيَعْمَلْ ما شاءَ.
اللهُ سبحانَه وتعالى رَحيمٌ بعِبادِه، وهو أرحمُ الرّاحمينَ، ومِن رحمتِه بعَبْدِه أن يَقبلَ توبتَه كُلَّما عادَ إليه تائبًا، ولو تكرَّر منه الذَّنبُ، وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبِيُّ ﷺ: إنَّ عَبدًا مِن هذه الأمَّة أو مِن غَيرِهم أذْنَبَ ذنبًا، فقالَ: رَبِّ أذنبتُ، أي: أصبتُ ذنبًا، فاغفرْ لي، فَيَسأَلُ اللهَ سبحانه وتعالى وهو أعلمُ، فيقول: «أَعَلِمَ عبدي أنَّ له رَبًّا يغفرُ الذَّنبَ ويأخذُ به؟ غفرتُ لِعبدي»، أي: غفرتُ له؛ لأنَّه يَعلمُ أنَّ له ربًّا يغفرُ الذَّنبَ وقادِرٌ على أنْ يُعاقِبَ به، وهكذا تكرَّر ذنبُ العبدِ ثلاثَ مَرّاتٍ، وفي كلِّ مرَّةٍ يعودُ إلى اللهِ تعالى ويطلبُ منه المغفرةَ، حتّى قالَ اللهُ له في المرَّةِ الأخيرةِ: «غفرتُ لِعبدي ثلاثًا»، أي: في الثلاثِ مرّاتٍ، «فَليعملْ ما شاءَ»، يعني يعملُ ما شاءَ ما دامَ كلَّما أذْنبَ تابَ مِن ذنبِه واستغفرَ، لا أنَّه يُذنِبُ الذَّنبَ ثُمَّ يعودُ إليه.
وفي الحديث: عِظَمُ فائدةِ الاستغفارِ، وكَثرةُ فضْلِ اللهِ وسَعةُ رحمتِه وحِلمِه وكرَمِه.
ءأنت من سألني بعد الظهر عن ذنبه؟

View more

Next