-

، وأساليب معالجة البيانات وما ينبثق عنها ما لا يمكن حصره من المميزات والفوائد العلمية والمادية
- بدراسة النجوم استطاع الانسان من التوصل للكثير من الاسرار في علوم الطاقه حيث كان لعلم الفلك أهميةً واضحة في مجال الطاقة، فمثلاً قد تستخدم الطرق الفلكية لإيجاد الوقود الأحفوري، أو تقييم إمكانية وجود مصادر جديدة للطاقة المتجددة بانواعها
- بدراسة الاشعاع الصادر من الكون والنجوم استطاع الانسان من استغلال ذلك في حياته المادية مثل المجالات الطبيه سواء في التشخيص كالاشعة السينية والاشعه المقطعية او العلاجيه مثل اشعه جاما والفا وايضا باستغلاله في حماية امنه مثل تصوير الحاويات والحقائب والاشخاص والبحث عن اسلحة ..... الخ ومعرفة المواد المشعه طبيعيا وتحويرها لاستغلال الطاقه الناتجه عنها نتيجة انحلال ذراتها وما كان للانسان ان يصل لذلك لولا دراسته لعلم الفلك
- بدراسة خصائص المادة استطاع الانسان ان يتوصل لعلم الذرة والنواه مما مكنه من انتاج اشد الاسلحة فتكا وتدميرا وهى الاسلحة النووية بانواعها وايضا التوصل لكيمياء المواد مما افاده في شتى المجالات ومعرفة الكثير من الاسرار ليس فقط في السماء ولكن على الارض مما جعل من يمتلك ذلك يمتلك الكثير من الخيوط
- بدراسة السماء توصل الانسان للطيران والتنقل في شتى ارجاء الارض واصبح من يمتلك الرياده في علوم الطيران هو المتحكم في كل الامور ما يمكنه من احتلال واستغلال ثروات غيره من الشعوب الجاهله المفتقرة لتلك العلوم
وهناك الكثير الكثير من التفاصيل التى لو خضنا فيها سيسبب ملل وضجر الاعضاء ولكن نقول خلاصة القول ان الارض هى فرع صغير من السماء من يمتلك بعض علومها اى السماء يمتلك ما تحت قدميه وان قام بانفاق مبلغ ما على تلك العلوم فان النتائج التى يحصل عليها تعطيه القدره على تعويض اضعاف اضعاف من انفقه ناهيك عن التقدم والرفاهيه والزعامه التى سيصل اليها
ومن يظن ان علم الفلك هو علم ثانوى فليراجع عقله وليفق من غفوته
والله تعالى اعلى واعلم