Ask @SuzanRedwan:

هل احببتي من قبل ? وكيف تجي افكار الكتابة ? كل الكتابات كانت موجهة لمن شكراااا .

أحبَبتُ نَجماً سَقَطَ حِينَ أفلَتَته السّماء ، حمَلتُه ، إعتَنَيتُ بِه وأعدتُ إليهِ بَريقه
حِين صارَ قادِراً على الطَيَران ، طارَ بي نحوَ غَيمة ، مَكَثنا قليلاً نتبادَل الضِحكات والكلِمات ..
ذاتَ يَوم ، رَفَعَ رأسِهِ إلى أعلى فتذكّر السماء التِي أفلَتته ..
ظلّ يُمسِكُ بيدِي لكي لا أسقُط ويمُدّ يده الأخرَى ليَطال السّماء ..
وحِينَ أجبَرتهُ إستحالة التشبُّث بنا مَعاً على تَركِ إحدانا ، أفلَتنِي أنا
لِ يَحظَى بالسّماءِ مُجدّداً ..
هَويتُ من عُلوّ غَيمة ، مِن بَيَاضِ غَيمة ، من نقَاءِ غَيمة
إرتَطمتُ بالأرضِ حدّ الإلتصاق ، ولم أنهَض بعد !
هكَذا تتكوّن أفكار الكِتابة ، يُشعِلُ فتيلها مَوقِف ، سُؤال ، أو كلمة عابرة
تماماً كما ألهمنِي سُؤالك
بالنسبة لكتاباتِي .. قَبسٌُ من خَيال
99% منها لا صِلة لها بالواقِع

View more

سوزان أو جورية 💙 محتار بأي اسم أناديك....💔 . من زمان ما شفتك بتكتبي 😹 . مساحة لقلمك المبدع.....💜

OWL ばか
أَنا مُوقِنَةٌ أنّنا رجاءٌ لا رجاءَ فيه ، لكنّ الخَيارَ ليس لِي فماذا أفعَل !
فالسّلامُ عليكَ يا مُستبد ويا رحِيم حتّى يَنطفِئ السّلام .. حتّى الصّفحة الأخيرة لرُبّما أجِدُ لكَ مَخرجاً فيما بَقِيَ من أصابِعِي !

View more

Next