Ask @a4448yoyo:

_

آيـَـة السَــيد
مَرّ گ لَيلة مِن ليالي الشتاء الباردة .. غير المطرة والخالية من البشر .. عيناك تدوران والعقل حائر .. كيف والعين كانت تتابعه وهو ذاهب .. لم يخبرني ابداً انه راحل كنت علي الاقل ودّعته وداعاً اخيراً كنت انتظر جمعتنا حتي اشكي وهو يسمع اخبرني انه احضر كل شئ لاجل محادثة طويلة كوبان من القهوة يصنعهم بحبه ..
لم يكن ابداً كأي شخص .. ربما لن يُفيد الحديث .. ولكنني احتاج الي التحدث احتاج الي تلك الفزعة التي توقظنا من حلم مخيف .. احتاج صفعة توقظني من ذاك الشتات ..
لازلت لا اعي ولا اصدق اد يذهب علي قدميه امامي ويرجع علي ايديهم ..
اصبح الموت كالامواج المخيفة من حولي يختار كل احبّتي ويرتطم بهم ..
اعان الله ضجيج ذاك القلب وهدأ ذاك العقل حتي يعي ما يَحدث ..
عَلّ احدكم اقرب الي الله مني فحدثوه عني فضلاً علّ الدعاء يلطف بقلبي ولو قليلا ..

View more

وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (61)

El-Maadawy

💥______☇__ร℘ศɕε__☇______✒📚🕊

ⓁꉻⓂ卂 ☄
هل تدري كيف يكون إحساس ورقة الشجر في مهبّ الرّيح؟ لا هي تمسّكت بغصنها الفتيّ وظلّت شامخة في عليائها، ولا هي تهاوت إلى أديم الأرض، حيث تجفّ وتتحلّل لتواصل حياة أخرى في بطن التّراب. تظلّ متأرجحة، تتخبّط في عجز. لا تملك من أمرها شيئا، وجلّ ما ترجوه هو أن تلفظها الرّيح قريبا علّها تحظى ببعض السكينة.. ولو في العدم.
هل رأيت ذلك الإحساس يا ولدي؟
حاول، افعل ما بوسعك.. حتّى لا تعرفه أبدا. فكلّ ما صنعته في ماضيّ وحاضري كان هدفه الأوحد ألا تجرّب الضياع كما عرفته ..

View more

Next