Ask @aaishamohamed98:

..

لو أن قلقي يستطيع مراسلتي، هذا ما سوف يقول:
الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل: لا أحد غيرك يشعر على هذا النحو. أنتِ مجنونة.
الثالثة والنصف فجرًا: أصدقائك سئموا الوضع. يعلمون أني دائمًا معك. سوف يهجرونك بحثًا عن صديق طبيعي. لا أحد يريد حمل كهذا؛ هناك كثيرون من دونه.
الخامسة وخمس وأربعون دقيقة فجرًا: أنت تفقدين عقلك. هذا ليس طبيعي.
الثامنة والنصف صباحًا: تركت مكواة الشعر في الكهرباء. سوف يحترق المنزل، وسيلومك الجميع.
التاسعة صباحًا: لن تجتازي الامتحان. لست ذكية بما يكفي. لست ذكية بما يكفي. لست ذكية بما يكفي.
العاشرة صباحًا: نسيت مفاتيحك. قد يبدو الأمر وكأنك أخفقت في شيء واحد. لكن، في الواقع هذا يعني أنكِ شخص غبي، عاجز عن إتمام الأمور على نحو سليم.
الحادية عشرة صباحًا: لو أخبرت حبيبك عني، سوف يعتقد أنك فاشلة. سوف يهجرك. لا يوجد من يرغب في التعامل معي.
الثانية عشرة والنصف ظهرًا: الكل يعرف أنك لست طبيعية. فشلتِ في إخفاء الأمر. إنهم يضحكون.
الثانية ظهرًا: ها ها ها ها، لقد قلتِ لتوك أسخف ما يمكن أن يقال. أنت حمقاء. عليك الصمت لعدة أيام لاحقة.
الثالثة عصرًا: شيء سيئ للغاية سوف يحدث. أسوأ من كل ما مضى. إنه قادم.
الرابعة والنصف عصرًا: الكل يرى أنك بدينة في هذا الفستان. شدّيه على فخذيك، حاولي أن تخفيهما.
الخامسة مساءً: لماذا تصمتين هكذا؟ الكل يظنك مريبة.
الثامنة والربع مساء: تشاجرت مع شقيقك لهذا؟ على الأرجح أنه سوف يموت قبل أن تقابلينه ثانية، سوف تشعرين بالذنب للأبد. ما خطبك؟
العاشرة والنصف مساءً: لن تستيقظي على صوت المنبه غدًا. سوف تنسين أمرًا ما. ستفوتين موعد القطار.
الحادية عشرة وخمس وأربعون دقيقة مساءً: لن تكوني سعيدة أبدًا. سوف أبقى هنا دائمًا.

View more

ما هو الشيء الذي عندما فعلته وأنت طفل كنت تشعر أنه أمر طبيعي ولكن تشعر الآن أنه كان غريبًا جدًا؟

كنت عدوانية جدا رد فعلي اصعب من الموقف
مرة زميلي عاكسني وكنت ف ابتدائي رميته بطوبه كبيرة فى رأسه واتخيط 😂😂😂

View more

عندي ٢٧ سنه ومحدش خطبني.. هل أنا عانس كده 😥😔 ادعولي نفسي افرح زي باقي اصحابي وانا صغيره

ماشية ف ٢٧ اهو 😂😂
كل حاجة ليها وقتها ربنا لسه مأردش
ربنا يرزقك من حيث لا تحتسبي بأيامنا المفترجة دى :')

View more

..

aaishamohamed98’s Profile Photoعا ئش
لم يخبرني أحدٌ أني جميلة من الداخل ، كان عليّ أن أبني قناعتي تلك بنفسي، كان الأمر شاقًا .. لا تستطيع فجأة أن تقرر بناء قناعة ما، لم يساعدك أحد على ترسيخها بداخلك من البداية. نحن نتاج خام لكل الدعم الذي نلناه، وكل الكلمات التي كنا بحاجة لأن نسمعها، ولم نسمعها، في الحقيقة لا أحد يصنع نفسه بنفسه، بل لا أحد يدرك ضرورة ذلك إلا بعد فقدان الأمل وتجرّع الاهتزازات واحدة تلو الأخرى.
لم يخبرني أحد أنني على حق، وأن أحلامي رائعة وإن لم تتحقق، لم يخبرني أحد أن الخطأ قد يكمن في ضيق العالم لا في اتساعي، في روتينه لا في جنوني. لم أسمع الكلمات التي كنت في حاجة لسماعها لأطمئن، فقضيت أيامًا وليال وشهور من الخوف، ستتعلم أن تكون قويًا بنفسك ولنفسك، لكنك لن تستطيع التخلص من ذلك الانزواء في أبعد ركن في الغرفة لتبكي محدثًا نفسك بأنك المخطئ الوحيد في الدنيا كلها، والأضعف، ومن الممكن أن تكون الأسوأ.
تعلمت أن أحب ابتسامتي، وأن أتقبل نفسي، أن أركز على صفاء قلبي لينعكس على عينيّ بطريقة خفية، تعلمت أن أحب تلك الطريقة التي تُغلق بها عيناي عندما أضحك، أن أحترم خصلات شعري الخفيف، لا ضير في أن تكون ذلك، لا ضير في أن تكون أنا هي أنا، أنا لا أؤذي العالم بملامحي، ولا يجب أن يؤذيني هو. أخبرت نفسي لسنوات متتالية أن عليّ أن أحترم اختلافي، وأن أستمع لقلبي حين ينقبض فجأة، وأن أستمع لذلك الصوت الخفي حين يخبرني أن أبتعد، دربت نفسي كثيرًا كي أتخلص من جلد ذاتي على نظرها للأمور بطريقة تختلف عن طريقة الجموع من حولي، بذلت من الجهد الكثير كي أتقبل حقيقة أني أتغير وسأتغير وستتبدل أفكاري، وأن لا بأس ما دمت أفكر وأستنتج بآلية أعيها جيدًا. اعتدت أن أهمس لنفسي بأنني أستطيع، إن لم يبادر أحد لإخباري بأني أستطيع.
غير أن هناك تلك الليالي الحالكة، التي لا تزال تعترض أيامنا، تمتص من أرواحنا كل القوة وتتركنا بكل الوهن. حين أنظر إلى المرآة، لا أستطيع التركيز سوى على الهالات التي تغرق فيها عيناي، وعلى بشرتي غير المتجانسة، لا أستطيع سوى التقاط المساوئ وحدها. لا تزال هناك تلك الليالي التي لا أستطيع فيها إخبار نفسي بأني جيدة، وأستطيع، لا أستطيع سوى إلقاء كل اللوم على ما أنا عليه، وإخبار نفسي بأنها المخطئة الوحيدة، وأنها غير ملائمة لهذا العالم لتعيش فيه، أستحضر كل اللوم الذي تلقيته من غيري وأصبه على نفسي صبًا، هناك تلك الليالي التي يختفي فيها إيماني ويتعرى فيها ضعفي. لأجل تلك الليالي، وُجد البشر، وُجد المحبون والأصدقاء والأهل، أتمنى أن يأتي اليوم الذي يعي كل فرد منهم دوره، بالكلمة وحدها تستطيع إحياء نفس أو إغراقها، بالحب ترث البر، وبالإيمان تحصد الأمل في عيونهم. ما من بشر يستطيع الوقوف وحده طيلة حياته، ومهما ادعى القوة، "وخلق الإنسان ضعيفًا".
"اللهم رفيق اشدد به أذري وأشركه في أمرى "

View more