المواقف المحرجه في المواصلات ؟!؟!

ibrahem mohamed
كنت راكب من اكتوبر ورايح المعادي ، كالعاده بحب اقعد جنب الشباك ، المهم جت واحده وحالفه ماتنام الا علي كتفي كل مااصحيها هوب تنام تاني فالعربيه كلها خدت بالها ، قعدوا يصحوا فيها معايا وبرده تنام تاني ههههه