Ask @abedhammad8:

الوقت و شعورك :

10:10
تقول في وصفها للحظة الفراق :
شعرت أن قلبي قد بتر ، وأني فقدت نطقي في غمضة عين ، لقد توقفت كل حواسي عن العمل وشلت أطرافي عن أي ردة فعل ، لم أشعر حينها أن هذا العالم بلا معنى فحسب بل كنت أنا أيضا كذلك ، لم أكن سوى عبارة عن صرخات مكبوتة وحروف تكاد تنفجر من شدة الاختناق ، لم يكن بوسعي حينها النطق بحرف واحد أو تحريك يداي تجاه غائبي للامساك به ، كنت مغيبة تماما . أفقد وعيي بشكل تدريجي مرعب ، كانت خيالات الفراغ تتطعن جوفي دون رحمة بينما كان علي وسط هذا كله أن أبقى واقفة ، ألا أبكي كالأطفال ، والأهم من هذا كله أنه كان يتوجب علي حينها أن أدرك تماما أن كل ما يحدث ما هو إلا حقيقة ليس كابوس مؤقت ،..
إنه لأمر موجع للغاية أن تتقبل فكرة غياب أحدهم وإلى الأبد .🙏🌸💔

View more

لكنّ الله الذي خلقك لن يعجز عن إرضاءك بما ترغب.. "واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا"..💙✨° مساحة 🙊💙

Bashar Jibreel
‏"ما الحُب إلا للحبيب الآخر الذي قابلتهُ بعدما ثُقلَ قلبك بالجروح وتشوّه بالنُدوب، بعدما كان قلبًا بَتولًا غضًا كقلب الطفل، الذي جاء بعد أن تعلمت درسًا قاسيًا، أنّك كنت ساذجًا، وأن الحياة ليست سخيّة كما تظن، وأن الأحبة يرحلون، وأن الدرب طويل وَعِر، وأن الروح عليلة."🖤

View more

Next