___ ☻✿

Amira ✿♡
مـا لضـواحي روحـي أصـبحت عـتيقة هـكذا، وكـأن مـرَّ علـى هـجرك إليَّ قـرون وليـس سـنوات؟

سـأبكيـك حتـى تعـود، أو حتى يعـوضني القـدر بجـنة تشبـهني لأرانـي معـك فـي طيفـها وبرائـتها، وعبيـر روحهـا الذي يزداد بإبتسـامتها.

سأبكيـك فأنـت غالي مثـل أدمعـي التـي لا تسقـط سُـدى.